مقتل 3 جنود أمريكيين وإصابة 34 في هجوم طائرة مسيرة بالأردن.. وبايدن: سنرد في الوقت المناسب

فريق النشرة
منشور الاثنين 29 يناير 2024

أعلنت القيادة المركزية التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية، مقتل ثلاثة جنود وإصابة 34 على الأقل، جراء هجوم أحادي الاتجاه بطائرات من دون طيار على قاعدة في شمال شرق الأردن، بالقرب من الحدود السورية. 

وتوقعت القيادة المركزية ارتفاع عدد المصابين، وقالت "تطلب الأمر نقل ثمانية أفراد أصيبوا بجروح من الأردن إلى مستوى رعاية أعلى، لكنهم في حالة مستقرة".

ووقع الهجوم على قاعدة الدعم اللوجيستي الواقعة في البرج 22 التابع لشبكة الدفاع الأردنية، حسب بيان القيادة المركزية، التي أشارت إلى "وجود ما يقرب من 350 من أفراد الجيش والقوات الجوية الأمريكية في القاعدة، يقومون بعدد من وظائف الدعم الرئيسية، بما في ذلك محاربة داعش".

ووفقًا لسياسة وزارة الدفاع، قررت القيادة المركزية "حجب هويات أعضاء الخدمة حتى 24 ساعة بعد إخطار أقرب أقربائهم".

وفي بيان للبيت الأبيض، اتهم الرئيس الأمريكي جو بايدن "الجماعات المسلحة المتطرفة المدعومة من إيران بالوقوف وراء الهجوم"، وقال "اليوم قلب أمريكا مثقل".

وأضاف "بينما لا نزال نجمع حقائق هذا الهجوم، فإننا نعلم أنه تم تنفيذه من قبل الجماعات المسلحة المتطرفة المدعومة من إيران والعاملة في سوريا والعراق، أنا وجيل (زوجته) ننضم إلى عائلات وأصدقاء من سقطوا. المعركة ضد الإرهاب لن نتوقف عنها، لا يساوركم أدنى شك في أننا سنحاسب جميع المسؤولين في الوقت المناسب وبالطريقة التي نختارها".

وبينما نفت إيران، اليوم الاثنين، مسؤوليتها عن الهجوم، وفق وكالة الأنباء الإيرانية إيرنا، أعلنت المقاومة الإسلامية بالعراق أنها هاجمت بالطائرات المسيرة "5 قواعد للأعداء، 3 منها استهدفت القواعد الأمريكية في سوريا، هي الشدادي والركبان والتنف، والرابعة استهدفت قاعدة الاحتلال الأمريكي قرب مطار أربيل، أما الخامسة فهي منشأة زفولون البحرية داخل فلسطين المحتلة".

جاء ذلك في وقت تستعد الولايات المتحدة والعراق لبدء محادثات تهدف لإنهاء مهمة التحالف العسكري الذي تقوده أمريكا في العراق، وهي خطوة في عملية تعثرت بسبب الحرب في قطاع غزة.

وأدان الأردن، في بيان، ما وصفه بـ"الهجوم الإرهابي" الذي قال إنه استهدف "موقعًا متقدمًا" على الحدود مع سوريا، وأعرب وزير الإعلام الأردني الناطق الرسمي باسم الحكومة مهند مبيضين عن "تعازي الأردن للولايات المتحدة بضحايا الهجوم الذي نفذ بطائرة مسيرة، وتمنياته للجرحى بالشفاء". 

وأكد مبيضين أن الهجوم لم يُسفر عن وقوع إصابات في صفوف الجيش الأردني، وشدد على أن "الأردن سيستمر في مواجهة خطر الإرهاب وتهريب المخدرات والسلاح عبر الحدود السورية"، حسب البيان الذي نقلته وكالة الأنباء الأردنية "بترا".

وختم البيان بالقول "كان الأردن أعلن سابقًا أنه يتعاون مع شركائه لتأمين الحدود، وطلب من الولايات المتحدة ودول صديقة أخرى تزويده بأنظمة عسكرية والمعدات اللازمة لزيادة القدرات على تأمين الحدود ومواجهة الأخطار عبرها".