صورة متداولة على فيسبوك
تغليف الهرم الثالث يناير 2024

زاهي حواس يرأس لجنة لمراجعة مشروع منكاورع

فريق النشرة
منشور السبت 3 فبراير 2024 - آخر تحديث السبت 3 فبراير 2024

أعلنت وزارة الآثار المصرية اليوم، تشكيل لجنة علمية "برئاسة عالم الآثار ووزير الآثار الأسبق الدكتور زاهي حواس، وعضوية عدد من كبار العلماء المتخصصين في الآثار لاسيما الأهرامات والهندسة، من المصريين والأجانب"، لمراجعة مشروع كساء هرم منكاورع، بعدما أثار جدلًا بين الآثاريين وعلى السوشيال ميديا.

وكانت المنصة نشرت قبل أيام، نقلًا عن مصدر مسؤول في وزارة الآثار وأحد مفتشي منطقة الهرم أن الوزارة قررت تجميد العمل في مشروع كساء هرم منكاورع لحين حسم لجنة من المتخصصين جدوى المشروع، وطريقة تنفيذه المُثلى.

 وستقوم اللجنة، وفق بيان الوزارة اليوم، بعد الانتهاء من مراجعة المشروع، بإعداد تقرير علمي مفصل عن نتائج أعمالها، وما انتهت إليه المراجعة العلمية التي قاموا بها، وإتخاذ قرار بشأن المضي قدمًا في المشروع من عدمه، على أن يتضمن التقرير أيضًا كافة الإجـراءات والخطوات الواجب اتبـاعها للتنسيق المطلوب مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (UNESCO) في هذا الشأن".

كما سترفع اللجنة هذا التقرير للعرض على وزير السياحة والآثار لاعتماده قبل البدء في أي أعمال تخص مشروع هرم منكاورع والمنطقة المحيطة به على أرض الواقع، وفق البيان.

وأشارت الوزارة إلى أن المجلس الأعلى للآثار سيتولى إمداد اللجنة بكافة البيانات والمعلومات والمستندات الخاصة بالمشروع، حتى يتسنى لها إنجاز أعمالها على الوجه الأمثل.

وتابع البيان أنه بعد الانتهاء من أعمال اللجنة وعرض التقرير على الوزير سيتم تنظيم مؤتمر صحفي عالمي للإعلان عن النتائج التي توصلت إليها اللجنة، والقرار الذي اتُخذ حيال البدء في المشروع من عدمه.

وتعود قصة كساء الهرم إلى الكشف الأثري عام 2008 الذي خلص إلى أن بناء الهرم لم يكتمل بعصر منكاورع وابنه شبسسكاف، وأن الأعمال في واجهة الهرم الشمالية لم تتنه، حيث تُركت دون تسوية أو صقل مثل الموجودة على مدخل الهرم، وفق ما أوضحه خبير الآثار الدكتور منصور بريك، في تصريح سابق لـ المنصة.

وأضاف أن الملك منكاورع خامس ملوك الأسرة الرابعة بنى الهرم الثالث الأصغر في هضبة الجيزة، ليشكل مع هرمي جده وأبيه خوفو وخفرع أيقونة أهرامات مصر، ونظرًا للظروف الاقتصادية في عصره لم يستطع استكماله، وارتفع 66 مترًا فقط.

كان الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الدكتور مصطفى وزيري أعلن عن مشروع بشراكة يابانية لدراسة وتوثيق الأحجار الجرانيتية التي تمثل الكساء الخارجي للهرم الثالث، تمهيدًا لإعادة تركيبها، واصفًا المشروع بأنه "مشروع القرن"، قائلًا "سيتمكن الزائر من رؤية الهرم لأول مرة بالكساء الخارجي كما بناه المصري القديم".