تصوير سالم الريس- المنصة
حشود أمام معبر رفح من الجانب الفلسطيني- 16 أكتوبر 2023

"وول ستريت": مصر تلوّح بتعليق معاهدة السلام حال دفع الفلسطينيين نحو سيناء

فريق النشرة
منشور الأحد 11 فبراير 2024 - آخر تحديث الأحد 11 فبراير 2024

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن القاهرة حذرت تل أبيب بتعليق معاهدة السلام بين البلدين، إذا دفعت الفلسطينيين للتهجير نحو مصر، إثر الحديث عن اجتياح وشيك لمدينة رفح الفلسطينية على الحدود مع سيناء، وأشارت إلى اجتماع مصري قطري أمريكي إسرائيلي سيعقد الثلاثاء في القاهرة، لبحث صفقة التبادل.

وحسب موقع العربية، أوضحت "وول ستريت جورنال" أن وفدًا مصريًا زار تل أبيب يوم الجمعة الماضي لإجراء محادثات مع المسؤولين الإسرائيليين بشأن رفح، وأكد المسؤولون المصريون رفضهم التعاون مع إسرائيل فيما يتعلق بالعملية العسكرية المرتقبة في رفح.

وقالت القناة 13 الإسرائيلية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طلب إعادة تعبئة جنود الاحتياط من أجل الاستعداد للاجتياح العسكري في رفح.

ووفق ما نقل موقع سكاي نيوز، لم يعلن نتنياهو بعد ملامح خطة اجتياح مدينة رفح الفلسطينية على الحدود مع مصر ولا مدتها، إلا أن متخصصين في ملف الصراع يتوقعون أن تستمر العملية لمدة عام.

وأوضح مصدر أمني مصري مسؤول أن القوات المصرية عززت انتشارها على الحدود وعمدت إلى زيادة ارتفاع الجدار الحدودي مع القطاع ووضع المزيد من الأسلاك الشائكة.

وقال المصدر الأمني المصري إن هذه الإجراءات تأتي بسبب تعرض أجزاء من الجدار وأسلاكه الشائكة لأضرار جراء القصف الإسرائيلي للجانب الفلسطيني منه خلال الأيام الماضية، وفق العربية.

كما أوضح أن القوات المصرية عززت انتشارها على طول حدود غزة من البحر المتوسط شمالًا حتى كرم أبو سالم جنوبًا على خلفية التهديدات الإسرائيلية بقرب شن هجوم على رفح الفلسطينية.

وحسب بي بي سي، قال نتنياهو إن الجيش الإسرائيلي "سيوفر ممرات آمنة للمدنيين" قبيل الهجوم المحتمل على رفح، نافيًا المخاوف من وقوع "كارثة"، وفي مقابلة تليفزيونية تذاع اليوم الأحد، على شبكة "إيه بي سي" الأمريكية ضمن برنامج "هذا الأسبوع مع جورج ستيفانوبولوس"، أكد نتنياهو أن الهجوم على رفح ضروري للقضاء على حركة حماس.

وفي مقتطفات صدرت أمس السبت قبيل بث المقابلة، قال نتنياهو إن "النصر قريب، سنحققه، سنقضي على ما تبقى من كتائب حماس في رفح، سنفعلها". وأضاف "سنقوم بذلك بينما نوفر ممرًا آمنًا للمدنيين للمغادرة، ونعمل على خطة مفصلة بهذا الشأن".

وحذر منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، من أن أي هجوم للجيش الإسرائيلي على رفح سيشكل "كارثة إنسانية تفوق الوصف"، وقال بوريل "أكرر تحذير العديد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي من أن الهجوم الإسرائيلي على رفح سيؤدي إلى كارثة إنسانية تفوق الوصف وتوترات خطيرة مع مصر".

وأضاف أن "استئناف المفاوضات للإفراج عن الرهائن ووقف الأعمال العدائية هو السبيل الوحيد لتجنب وقوع مذبحة".

وقال رئيس وزراء اسكتلندا حمزة يوسف إن هجوم إسرائيل البري على مدينة رفح من شأنه أن يسبب "دمارًا لا يمكن استيعابه"، وأضاف أن مثل هذا الإجراء من قبل إسرائيل "لا يمكن الدفاع عنه"، حاثًا المجتمع الدولي على المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار.

وعبَّر وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون عن "القلق العميق" من احتمال شن هجوم عسكري على رفح، حيث يلجأ أكثر من نصف سكان غزة إلى المنطقة التي أعلنتها إسرائيل منطقة آمنة في بداية الحرب.

وأكد كاميرون على إكس ضرورة أن تكون الأولوية للوقف الفوري للقتال، بالإضافة إلى إدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، وإطلاق سراح جميع الرهائن المحتجزين في القطاع كخطوة أولى، ومن ثم التقدم نحو وقف دائم ومستدام لإطلاق النار في القطاع الذي تستمر فيه الحرب منذ أكثر من أربعة أشهر.

من جهتها، أعربت الإمارات عن قلقها الشديد من مخططات واستعدادات الجيش الإسرائيلي لشن عملية عسكرية في منطقة رفح، وحذرت وزارة الخارجية في بيان لها من العمل العسكري الذي يهدد بوقوع المزيد من الضحايا الأبرياء، ويؤدي إلى استفحال الكارثة الإنسانية التي يشهدها القطاع.

كما جددت تأكيد إدانتها الشديدة "لأي ترحيل قسري للشعب الفلسطيني الشقيق، وأي ممارسات مخالفة لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي والإنساني".

وأمس، دعت حركة حماس مجلس الأمن إلى "الانعقاد على الفور" في ظل التهديدات الإسرائيلية باجتياح رفح، في وقت نقل موقع الشرق عن رويترز إن مصر عززت من قواتها في سيناء ترقبًا للاجتياح.

وقال مصدران أمنيان مصريان لرويترز، إن القاهرة أرسلت نحو 40 دبابة وناقلة جند مدرعة إلى شمال شرق سيناء خلال الأسبوعين الماضيين، في إطار سلسلة تدابير لتعزيز الأمن على حدودها مع قطاع غزة، وسط تلويح إسرائيل باجتياح مدينة رفح الحدودية مع مصر.

وسبق وحذرت مصر إسرائيل في 22 يناير/كانون الثاني الماضي من المساس بمحور فيلادلفيا الحدودي بين مصر وغزة، بدعوى تهريب الأسلحة عبر الأنفاق. وقال رئيس الهيئة العامة للاستعلامات ضياء رشوان، في بيان مفصل آنذاك، إن مثل هذه الادعاءات لا تخدم معاهدة السلام، معتبرًا أنها "تأتي للتغطية على الفشل الإسرائيلي"، في وقت شدد على أن مصر "لها جيش قوي قادر على حماية حدودها بكل الكفاءة والانضباط".

ويمتد محور فيلادلفيا بطول 14 كيلو مترًا بين مصر وقطاع غزة، ويعد وفقًا لمعاهدة السلام المصرية الإسرائيلية منطقة عازلة. وتطور وجود مصر فيه عام 2005، بعد أن وقعت مع إسرائيل بروتوكولًا سمح بنشر 750 جنديًا مصريًا على طول الحدود مع غزة لمكافحة الإرهاب والتسلل.