جميلة إسماعيل- إكس
وقفة للحركة المدنية أمام السفارة الأمريكية- 17 أكتوبر 2023

احتجاجات في عواصم عربية بعد قصف مستشفى المعمدان.. وتحركات نقابية بمصر

فريق النشرة عفاف عبدالمنعم
منشور الأربعاء 18 أكتوبر 2023

شهدت عواصم عربية مسيرات ليلية احتجاجية إثر القصف الإسرائيلي الذي استهدف مستشفى في غزة وأسفر عن مئات القتلى والجرحى. فيما شهدت القاهرة وقفة للحركة المدنية أمام السفارة الأمريكية، وتحركات نقابية لمساندة أهالي وسكان القطاع.

ودعا مجلس نقابة الصحفيين المصرية، لوقفة احتجاجية في تمام الساعة الخامسة عصر اليوم، لإعلان "دعم الأشقاء الفلسطينيين" ضد ما وصفته النقابة بـ"الإجرام الصهيوني".

ومن جهة، نظمت الحركة المدنية وقفة مساء الثلاثاء أمام السفارة الأمريكية بالقاهرة، انتهت سريعًا "بسبب التضييق الأمني حول السفارة" بحسب رئيس حزب الدستور جميلة إسماعيل على إكس.

وأوضحت إسماعيل أنه "جاري تنظيم تظاهرة احتجاجية الساعات المقبلة من جانب أحزاب الحركة المدنية".

عربيًا، شهدت عدة مدن عربية تظاهرات ليلة الثلاثاء، في أعقاب الضربة على مستشفى المعمداني بقطاع غزة، إذ شهد محيط السفارة الإسرائيلية في عمّان مظاهرات حاشدة، وحاول بعض المحتجين اقتحام السفارة.

كما شهدت الضفة الغربية مسيرات ليلية حاشدة احتجاجًا على الضربة على المستشفى في غزة، وواجهت قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في رام الله، مسيرات هتفت ضد رئيس السلطة محمود عباس.

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية على المحتجين، الذين ألقوا الحجارة ضد قوات الأمن.

كما شهد لبنان مسيرات احتجاجية أمام السفارتين الأمريكية والفرنسية. وانطلقت مظاهرة في اتجاه السفارة الأمريكية في لبنان في منطقة عوكر، فيما اتخذت القوى الأمنية اللبنانية والجيش تدابير مشددة في محيط السفارة، وقطعت كل الطرق المؤدية إليها بالأسلاك الشائكة.

وفي مصر، وبحسب بيان لنقابة الصحفيين، أعلن مجلس النقابة عن تبرعه بمبلغ 100 ألف جنيه ودعوة أعضاء المجلس والجمعية العمومية للتبرع في حساب صندوق دعم فلسطين، كما قرر التبرع بأدوات السلامة المهنية الموجودة بمقر النقابة، وفتح الباب أمام الزملاء للتبرع بأي أدوات للسلامة المهنية والإسعاف والإغاثة.

من ناحيته أعلن نقيب أطباء مصر أسامة عبد الحي، في بيان اطلعت عليه المنصة، عن فتح باب التبرع على كافة الحسابات البنكية للجنة "مصر العطاء" بنقابة الأطباء لإغاثة الشعب الفلسطيني، كذلك فتح باب التسجيل لكافة الأطباء من جميع التخصصات المستعدين لعلاج الجرحى الفلسطنيين في حال فتح المعبر.

فيما أعلنت نقيبة التمريض كوثر محمود، أن أطقم التمريض لن تتأخر عن تقديم الدعم الكامل، للأشقاء الفلسطينيين متى كان ذلك ممكنًا.

واستنكرت، في بيان اطلعت المنصة على نسخة منه، عقب قصف المستشفى في قطاع غزة، استهداف المستشفيات والأطقم الطبية بالأراضي الفلسطينية، مؤكدة أنها "جريمة حرب، وانتهاك صارخ للقوانين الدولية والإنسانية".