200 قتيل فلسطيني في قصف إسرائيلي على مدرسة الفاخورة

فريق النشرة
منشور الأحد 19 نوفمبر 2023 - آخر تحديث الأحد 19 نوفمبر 2023

استهدف طيران الاحتلال الإسرائيلي، السبت، 3 مدارس في شمال قطاع غزة وهي؛ الفاخورة، وتل الزعتر، وأبو حسين، ما تسبب في سقوط عشرات الضحايا من المدنيين بين قتلى وجرحى، أغلبهم من النساء والأطفال. وأشار تليفزيون فلسطين إلى "مقتل 200 شخص في القصف الإسرائيلي على مدرسة الفاخورة". فيما اعتبرت وزارة الخارجية المصرية الحادث "انتهاكًا صارخًا جديدًا، يضاف إلى سلسلة الانتهاكات الإسرائيلية ضد المدنيين في قطاع غزة".

وتتبع المدارس التي قصفها الاحتلال الإسرائيلي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، في قطاع غزة، وهي مخصصة لاستقبال النازحين في أوقات الحرب.

وكشف مقطع فيديو متداول على السوشيال ميديا حجم الأضرار التي تعرضت لها مدرسة الفاخورة، إذ أظهر دمارًا هائلًا في المكان وجثثًا مترامية على جوانب أروقة المدرسة التي تؤوي مئات النازحين في شمال غزة.

وذكر الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن "القوات الإسرائيلية ارتكبت مجزرة في مدرسة الفاخورة".

من جهة، أدانت مصر  الحادث بـ"أشد العبارات"، وقالت، في بيان صادر عن وزارة الخارجية السبت، إن قصف مدرسة الفاخورة التي كانت ملاذًا آمنًا للمئات من النازحين الفلسطينيين، يعد "جريمة حرب أخرى، تقتضي التحقيق ومحاسبة مرتكبيها، فضلًا عن كونه يمثل إهانة متعمدة للأمم المتحدة ومنظماتها الإغاثية وأهدافها الإنسانية السامية".

وجددت مصر دعوتها للأطراف الدولية المؤثرة، ومجلس الأمن، بضرورة التدخل الفوري لوضع حد للمعاناة الإنسانية في قطاع غزة، وإنفاذ وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الفلسطينيين.

يأتي هذا فيما أصدرت دول عربية عدة بيانات إدانة ضد "استهداف النازحين من أهالي القطاع في مدرسة الفاخورة التابعة للأنروا ومدرسة تل الزعتر، في خرقٍ فاضح للقانون الدولي، وفي ظل غياب موقف دولي يوقف هذه الحرب المستعرة، وما تنتجه من معاناة وكارثة إنسانية"، حسبما أورد بيان لوزارة الخارجية الأردنية السبت.