-

صراع العروش | أحلام چوچين ريد الخضراء

منشور السبت 15 يوليو 2017

* السطور القادمة تحتوي على حرق بسيط لأحداث الكتاب الثاني من سلسلة أغنية الجليد و النار "صدام الملوك".

 عندما يتم تحويل كتاب أو رواية إلى فيلم أو مسلسل تلفزيوني يتم اختصار العديد من التفاصيل، لأن العمل السينمائي أو التلفزيوني لن يحتمل كمًا كبيرًا من الحوارات والشخصيات الثانوية والأحداث التفصيلية، وعندما تكون الروايات هي "أغنية الجليد والنار"، ويكون كاتبها هو "جورج مارتن" لذا فنحن نتوقع غياب حوارات وأحداث وتفاصيل مضاعفة عن المسلسل. 

بنطبق هذا على الكتاب الثاني "صدام الملوك"، ومن أبرز الأشياء التي حُرِم منها مشاهد المسلسل هو نبوءات/أحلام "جوجين ريد"، التي كانت تراوده "الأحلام الخضراء" التي ترمز للعديد من الأشياء وتحتاج إلى تفسير.

اختلفت طريقة تقديم جوجين وشقيقته ميرا ريد في الروايات عن المسلسل، فبينما ظهر لبران ستارك لأول مرة في المسلسل حين كان بران في طريقه إلى "كاسل بلاك"، فهو في الكتاب قابل بران لأول مرة في "ونترفل"، إذ  توجه هو وأخته لتمثيل عائلة "ريد"، نيابة عن أبيهم هولاند ريد، الذي كان صديقًا لنيد ستارك الراحل.

كان السبب الظاهري للزيارة هو احتفال الشمال بموسم الحصاد، الذي تجتمع فيه عائلات الشمال في ونترفل، ولكن السبب الحقيقي هو أن جوجين روى لوالده أنه راوده حلمًا رأى فيه بران، مما دفع هولاند لإرسال جوجين وأخته إلى بران.

من البداية أخبر جوجين بران أن أحلامه ليست مجرد أحلام عادية: "أحلامي دائمًا تتحقق". 

أول حلم حكاه جوجين لبران كان كالتالي: "كُنت تنتظر وجبتِك، ومايستر لوين هو الذي قدم لك الطعام، لا الخادم. قدم لك النصيب الأكبر من اللحم، لم يكن اللحم طازجًا وكان ملطخًا بالدماء، لكن رائحته كانت تفتح الشهية حتى أنها أسالت لعاب كل الحاضرين. أما اللحم الذي قدمه للأخوين فراي فقد كان قديمًا متعفنًا، ورغم ذلك نال إعجابهم أكثر مما أعجبت أنت بوجبتك". 

في الكتاب، كان من ضمن اتفاق روب ستارك مع والدر فراي هو استضافة اثنين من أحفاد والدر في ونترفل. تحقق حلم جوجين عندما استدعى مايستر لوين الأخوين والدر وبران، وأخبرهما أن روب ستارك حقق انتصارًا كبيرًا في معركة "أوكسكروس". في هذه المعركة كان روب يواجه "ستافورد لانستر" أحد أخوة "تايوين لانستر"، وتم أسر بعض جيش لانستر، وفي المقابل قُتِل في المعركة "ستيفرون فراي" عم الأخوين والدر. 

لم يسعد بران بالخبر، لعلمه بأن هذه المعركة لا تقارن بمعركة تايوين لانستر التالية، في حين استقبل الأخوين والدر الخبر بشكل عملي، فأخذا في التفكير في ترتيبهم للإشراف على "برجي التوأم"، نظرًا لأن الإشراف يكون بالترتيب التنازلي في عائلة فراي. 

 

روب ستارك في معركة أوكسكروس

نذهب لثاني أحلام جوجين ريد والذي رواه لبران : "لقد حلمت بالبحر يحيط بونترفيل . رأيت أمواجًا سوداء تصطدم بالبوابات والأبراج، ومن ثم سالت المياه المالحة عبر الحوائط وملأت القلعة. رجالٌ غرقى كانوا طائفين بالفناء. في أول الأمر عندما رأيت ذلك الحلم في جراي ووتر لم أتعرف على وجوههم ، لكني الآن أعرفهم. أليبالي أحدهم، الحارس الذي نادى أسماءنا أثناء الوليمة، والسبتون، و الحداد أيضًا".

"جراي ووتر" هي مقر عائلة ريد. ولم يكن جوجين يعرف من رآهم عندما راوده الحلم، ولكنه تعرف عليهم حين زار ونترفل. عندما سمع بران الحلم حكاه إلى المايستر لوين، ولكنه لم يهتم، وحكاه لأليبالي حارس بوابة ونترفل، ولكنه سخر من الحلم، لم يأخذ أحد الحلم مأخذ الجد سوى ميكن الحداد، الذي اعتقد أن الحلم ينبيء بأنه سيموت غرقًا.

استيقظ بران من نومه ليجد "ثيون جريجوي" في غرفته بعد أن احتل ونترفل، وأمر بران بالاستسلام وإلا سيقتل كل الموجودين. استسلم بران، ولكن ميكن تهكم على ثيون، فقتله أتباع ثيون، الأمر نفسه حدث للسبتون ولأليبالي الذي قُتل على البوابة اثناء هجوم رجال جزر الحديد. 

 

ثيون في ونترفل

الحلم الثالث لجوجين ريد كان كالتالي: "حلمت بالرجل الذي جاء اليوم، ذلك الذي يسمونه ريك. أنت وأخوك كنتما جثتين مُلقيتين عند قدميه، وكان يسلخ وجهيكما بنصل أحمر طويل".

كان رامزي سنو، نغل روس بولتون، قد استولى على أراضي ليدي "دونيلا هارنوود"، وتزوج منها جبرًا، قبل أن يتركها تموت من الجوع. توجه سير "رودريك كاسيل" لمطاردة رامزي سنو، وقتله، أو ظن أنه قتله، وأسر مساعده "ريك".

كان "ريك" خادمًا لرامزي، وذلك قبل أن يطلق رامزي اسم "ريك" على ثيون كما عرفنا في المسلسل، ومع هجوم سير رودريك، قُتِل ريك، فتقمص رامزي شخصيته، ليعود مع سير رودريك إلى ونترفل باعتباره ريك، لا رامزي.

بعد احتلال ثيون لونترفيل، حرر رامزي/ريك، ثم حدث ما رأيناه في المسلسل، هربت أوشا بران وريكون بصحبة جوجين وميرا من ونترفل، فاضطر ثيون وريك لأسر ابني الطحان وقتلهما مدعيًا أنهما بران وريكون. 

 

جثتا ابنا الطحان

أحلام ونبوءات جوجين ريد في الكتاب كانت كلها رمزية، فالبحر المالح هو رجل ثيون أهل الجزر الحديدة، ووجبة بران والأخوان والدر كانت خبر انتصار روب وطريق تقبل كل منهما للخبر، وبران وريكون يُسلخ وجهيهما لأن ثيون سيقتل اثنين آخرين ويدعي أنه قتلهما. 

أما الحلم الذين دفع جوجين لزيارة بران فهو رؤيته لغراب بثلاث أعين، يحاول تخليص ذئب مجنح من أسره في ونترفل، الذئب المجنح هو بران، الذي راودته طوال أحداث الكتاب الثاني أحلامًا رأى فيها نفسه بداخل جسد ذئبه "سمر" وبالطبع الجناحين إشارة لحلم الطيران عند بران. 

يظل جوجين من أبرز الشخصيات الفرعية في المسلسل، وبينما مات جوجين في الموسم الرابع إلا أنه ما زال حيًا في الروايات، وربما يمكن أن ننتظر منه المزيد من الأحلام الخضراء.