الرئيس السيسي في الكاتدرائية - صفحة المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية

نص كلمة السيسي في احتفالية عيد الميلاد المجيد 6/1/2023

منشور الاثنين 9 يناير 2023 - آخر تحديث الاثنين 9 يناير 2023

 

طب اتفضلوا استريحوا.. اتفضلوا استريحوا.. متشكر جدًا، متشكر.. اتفضلوا استريحوا.. متشكر.. كل سنة وإنتو طيبين "يضحك الرئيس" كل سنة وإنتو طيبين. طب أقعدوا عشان عايز أقول كلمتين، من فضلكو، لو سمحتو أقعدوا كلكو. طب.. طب نقعد بس لمدة دقيقتين، أقول كلمة كدا، وبعدين اعملوا اللي إنتو عايزينه (يضحك الرئيس ناظرًا للبابا تواضروس).

بسم الله الرحمن الرحيم، كل سنة وإنتو طيبين جميعا، وعيد سعيد عليكم وعلينا كلنا جميعا، ويا رب السنة دي تبقى سنة، سنة خير وسلام وأمن ومحبة علينا كلنا (تصفيق وزغاريد) مش بس في مصر، مش بس في مصر، في العالم كله. يا رب، يا رب، السنة دي تبقى سنة خير وسلام وأمن وأمان ومحبة على الدنيا كلها، مش بس في مصر.

أنا عارف إن النهار ده مناسبة جميلة، ومناسبة سعيدة، وكان المفروض إن أنا أقول يعني كل سنة وإنتو طيبين، وأدي الفرصة لقداسة البابا إنه يعني.. (الجمهور يهلل ويحيي الرئيس) طب ها أقول لكو بس.. متشكر، متشكر، متشكر.. طب إدوني بس فرصة.

أولًا خلوني إن أنا أوجه كل التقدير والاحترام والاعتزاز والله بقداسة البابا وبيكو كلكو، كل الاحترام والتقدير والاعتزاز بقداسة البابا. وأنا عايز أقول لكو (تصفيق وزغاريد).

وإنتو، يعني ها يوصل لكم صدقي يعني، إنتو ما تعرفوش مدى المحبة والتقدير الاعتزاز اللي أنا بأقدر بيه قداسة البابا. وده مش من فراغ، وأنا قلت المرة اللي فاتت كلام كلنا فاكرينه، لكن في كل مرة أسمع حديث لقداسة البابا، أو حتى الكتاب اللي، اللي، يعني صدر عن قداسته، أجد فيه حكمة وفيه بلاغة عظيمة جدًا.

ومش ها أنسى أبدا القول اللي قاله ده في حديث يعني من الأحاديث الأخيرة ديت، لما قال الأديان تتوافق، ومش لازم الأديان تتطابق، مش كدا؟ فده صحيح، يعني.

أنا بقول الكلام ده عشان تفضل محبتنا لبعض، بدون تمييز، من غير ما أقول آآ أبدًا أبدًا، ولازم النقطة دي إحنا كلنا، كلنا، كل الشعب المصري، يجتهد إنها تبقى متأصلة في نفوسنا وحتى في الأجيال القادمة، في أولادنا الصغيرة، إن إحنا نبقى كلنا، إحنا كلنا.. (هتافات من الجهور) ده فضل ربنا.

لكن عايز أقول لكو إن إحنا محتاجين دايمًا نأكد في كل مناسبة إن إحنا واحد. إحنا واحد. إحنا واحد. (تصفيق) واحد. ما فيش.. ما فيش آآ أي، أي شكل من أشكال التفرقة بينا، ما ينجحش أبدًا. اسمعوا كلامي، مش ليكو إنتو بقول، الكلام اللي أنا بقوله ده، والله ما بقوله ليكو إنتو، بقوله لينا كلنا، بقول الكلام ده لينا كلنا، كل الناس. (هتافات من الجمهور) وإحنا بنحبكوا.. وإحنا بنحبكوا.

فكل سنة وإنتو طيبين، وعيد سعيد عليكو. دي أول نقطة حبيت أتكلم معاكو فيها (تصفيق).

النقطة التانية، بردو لينا كلنا، أنا شايف إن الناس، اسمعوا كلامي، قلقانة، الناس في مصر قلقانة، وخايفة، مش ها أقول إن ده مش مبرر، مش ها أقول إن ده مش مبرر، بس إذا كان كلامي يطمنكم، لازم تطمنوا. إحنا ما بنخبيش عليكو حاجة. إحنا ما بنخبيش عليكو حاجة.

 ولو سمحتو، يا كل الناس، يا كل المصريين، أنا ما بـ، في كل مناسبة بتكلم وأقول، بقول الحكاية، عشان تبقوا عارفينها. فماتـ.. ما تديش ودنك لحد أقل ما فيه مش مسؤول.

يعني إيه الكلام دوت؟ كل واحد يعرف على قده الموظف، المدير، اللي قبله، اللي بعده اللي بعده واللي بعده واللي بعده، لغاية لما نوصل لأعلى اللي ربنا أراد إن هو يبقى متولي المسؤولية.. يعني حد ها يعرف، مع كل التقدير والاحترام لأعضاء الكنيسة الآخرين، زي قداسة البابا في شؤون الكنيسة؟ لأ.

 وبالتالي لما حد، أنا جبت المثل، وأرجو إنك تعذرني يا قداسة البابا يعني، يعني، اسمعوا، اللي يتكلم، إن ما كانش يعرف، وأكيد مش ها يبقى عارف، (طلفة تقول بحبك) متشكر الطفلة الجميلة اللي بتقول.. وأنا بحبك والله (يبتسم) تحيا مصر بيكو. (تصفيق وزغاريد).

بس خلوني.. أنا أصل يهمني قوي.. متشكر جدًا.. أنا مش ها أطول والله عليكو عشان قداسة البابا. لكن عايز أقول لكو، إن، من فضلكم، أولًا ما تخافوش، طب ليه ما تخافوش؟ الكلام مش ليكو إنتو بس، ما الناس كلها دلوقتي بتتفرج عليا، في البيوت يعني، أنا بكلم كل المصريين.

ما تخافوش لسببين: الأول، إن ربنا موجود. ها يسيبنا يعني؟ (تصفيق) يعني، هه، ربنا ها يسيبنا؟ أنا بقول على ربنا اللي خلقنا كلنا. (زغاريد) واسمعوا، اسمعوا مني من فضلكو.. متشكر جدًا.. طب اسمعوا مني بس (زمامير) (يضحك الرئيس) طب استنى بس.

 طب أنا بس عايز أقول الكلمتين دول مهمين.. اسمعوا كلامي.. الكلام اللي أنا بقوله ده كلام مهم قوي، لأن أنا شايف وسامع كويس قوي إن الناس في مصر قلقانة. طب إنت قلقان ليه؟ يقول لك أنا خايف عليها. وأنا سعيد بخوفك عليها. فأنا بقول لكو لأ ما تخافوش لسببين: السبب الأولاني، إن ربنا موجود، وهو أعز من الكل وأكبر من الكل ويقدر يعمل كل حاجة طيبة لينا. طب إحنا نستحق كدا؟ بنحاول نبقى نستحق. آدي واحد.

اتنين إحنا كدولة بمسؤوليها حريصين على إن إحنا الأزمة الكبيرة اللي موجودة في العالم ديت، تأثيراتها ضخمة جدًا، الدنيا ها تبقى بعد الأزمة الأخيرة ديت، ها تبقى مختلفة عن الدنيا اللي إحنا شوفناها قبل كدا. والأزمة الاقتصادية دي ها تأثر في دول كتير لو استمرت الحرب دي السنة دي أو أكتر.

طب إحنا، إحنا فين؟ إحنا الحمد لله رب العالمين ماشيين كويس، وإن كنا بنعاني، يعني بنعاني آه، لكن ما نخافش، ما نقلقش، وبقول من فضلكم، ها تلاقوا ناس بتتكلم كلام كتير، أقل حاجة اللي بيتكلم ده ما يعرفش، فيقول لك خلوا بالكو قناة السويس يا قداسة البابا مش عارف ها يعملوا فيها إيه، خلي بالك ها يبيعوا حاجة وما نقول عليها. طب ليه؟ مش ها أقول ليه؟ لو في حاجة ها أعملها، ها أقول لكو، كلكو، وزي ما أنا بتكلم كدا، ها أتكلم وأقول.

طب حاجة تانية أخيرة وخلاص، هي مصر لو تعبت، ها نتخلى عنها؟ ها نتخلى عنها؟ أنا بتكلم صحيح؟ خلاص بقى، عام سعيد، كل سنة وإنتو طيبين، ربنا يحفظكم، ويا قداسة البابا (تصفيق) دعواتكوا الطيبة لينا ولمصر، دعواتكوا الطيبة لينا ولمصر. كل سنة وإنتو طيبين.

...

ألقيت الكلمة في القاهرة، بكاتدرائية ميلاد السيد المسيح، بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك بحضور البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

...