نص كلمة السيسي خلال إفطار الأسرة المصرية 5/6/2018

عندي أمل كبير إن، خلال السنتين اللي جايين، عندي أمل كبير خلال السنتين اللي جايين، تــــــــــروا مصر، في منطقة أخـــــــــرى، بفضل الله.. تروا مصر في منطقة أخرى بفضل الله، وإزاي؟ هانشوف.


بسم الله الرحمن الرحيم،

سعيد إن أنا ألتقي بيكوا، كل سنة وإنتوا طيبين، و.. الحقيقة أمر رائع قوي إن إحنا في رمضان نلتقي بكل أطياف الشعب المصري، الحقيقة كانت فكرة وتجربة جميلة جدًا، و.. ونتمنى إن إحنا نستمر فيها إن شاء الله.

أنا بوجهلكوا جميعًا ومن خلالكم، ولكل الشعب المصري، كل التحية والتقدير والاحترام والحب، وفي الأيام الطيبة ديت بتمنى ربنا سبحانه وتعالى يتفضل علينا، علينا كلنا، ع الشعب المصري، وعلى منطقتنا، وعلى العالم كله، بالخير والسلام.

أنا الحقيقة عايز أوجه الشكر لكل الشعب المصري بأطيافه، والحقيقة ده مش.. مش كلام جميل بقوله عشان، أراضي الناس.. لأ، أنا بقوله لأن هو أمر مستحق، كل الشعب المصري، أنا معايا على المائدة وفي موائد كتيرة موجودة هنا بتجمع أسر شهدائنا، شهدائنا من، من الوطن، من الجيش، من الشرطة، من القضاء، كل شهيد تقدم أو قُدِم من أجل أن يبقى هذا الوطن.

فأنا اسمحولي إن أنا أطلب منكوا إن إحنا نوجهلهم التحية والشكر والامتنان، اسمحولي إن أنا أطلب منكم كدة. (تصفيق).

وإحنا.. يعني زي ما قلنا إن إحنا هانلتقي كل سنة كدة، فأنا بردو أتصور إن إحنا إن شاء الله زي ما قلت كدة في أول أيام العيد هانلتقي مرة تانية، بـ.. أسر الشهداء، و.. بعد إن شاء الله، نحتفل معاهم، وبنقولهم إن إحنا.. يعني، أكيد إحنا مش هانعرف نعوض مكان الشهيد، سواء كان ابن أو أب، لكن إحنا بنحاول إن إحنا من خلال تواجدنا في اليوم ده إن شاء الله إن إحنا نقول إن إحنا معاكم، وطبعًا هاتبقى يعني فرصة لكل من يسعى و.. أو يرغب، أو.. آآ يحب يشاركنا في اليوم ده، هايبقى أمر، أمر جميل قوي.

مش هايفوتني إن أنا أشكر بردو الشعب المصري تاني، الحقيقة (يتنهد) يعني، في الانتخابات اللي فاتت إحنا اتكلمنا فيها كتير، لكن أرجو إن إنتم بعد ما مرت الأمور بـ، بفترة مناسبة، تكونوا شوفتم قد إيه كان، كان هذا الحضور، بغض النظر عن أي حاجة، كان بيمثل رسالة قوية جدًا، للداخل في مصر، وللخارج، بيقول للناس إن لأ ده في شعب هنا له إرادة، وإرادته هي الغالبة وهي اللي هاتتنفذ على الجميع، وده أمر إحنا دايما بنحاول نقول إن إحنا محتاجين نأكده.


اقرأ أيضًا: نص كلمة السيسي عقب أداء اليمين الدستورية لفترة رئاسية ثانية 2/6/2018


فـ.. مرة تانية، مرة تانية الشعب المصري، ومرة تانية، وأرجو إن ماحدش يعني يشعر إن أنا منحاز، وأنا منحاز، مرة تانية، المرأة المصرية تاني (تصفيق) صحيح.. آآ ، آه، كان، كل الناس نزلت صحيح ونسبة كبيرة من ال، لكن أنا أتصور إنه بدون بردو مبالغة إن كان الأكثر حضورًا كانت المرأة المصرية.

مش هنسى بردو إن أنا أوجه الشكر في ال، مادام إحنا بنتكلم كأسرة هنا، إن إحنا نشكر القوات المسلحة، ونشكر الشرطة على.. (تصفيق) على الجهد اللي اتعمل، مش بس على قد مكافحة الإرهاب، ولكن، على الأمن والاستقرار اللي بفضل الله تحقق خلال المرحلة اللي فاتت دي، وكمان أثناء الانتخابات، وهنا يبقى كان لازم نتكلم على إن القضاء كان حاضر بقوة، القضاء المصري الشامخ كان حاضر بقوة، فبردو اسمحولي إن أنا أوجه له كل الشكر. (تصفيق).

وبالمناسبة، يعني هم كانوا مصرين على إن هم يتعاملوا مع الموضوع بمنتهى التجرد والشفافية فأنا بشكرهم الحقيقة على هذا الجهد وعلى هذا التجرد، ماحدش أبدا قدر يشكك في ال، في أي، في أي نشاط أو أي عملية أو أي إجراء خلال هذه ال.. خلال الانتخابات يعني.

في يعني.. عايز أقولكوا إن إحنا خلال الـ4 سنين اللي فاتوا، يعني، كان في أيام صعبة كتير، صحيح.. لكن أظن إن إحنا بفضل الله سبحانه وتعالى وبفضلكم آآ قدرنا نعبر ازمات كتير، كانت صعبة، وكان آآ، يعني، كانت خطيرة على أمننا واستقرارنا، وبردو بيرجع فيها الفضل مش لـ، لينا كلنا بقى، لكل الشعب المصري، بكل أطيافه.

فـ.. لما عملنا.. أطلقنا مرحلة الإصلاح الاقتصادي، وكان قاسي جدًا، وأنا بعترف بكدة، ولكن ده عقد بيني وبينكم، أو مش بيني أنا بس، بين مصر وبينكم، إن إنتم قلتوا غن إحنا سنتصدى سويا لتحدياتها ونتغلب عليها ونستطيع، معًا، ودي نقطة لازم أسجلها بـ، لم يكن ليتحقق ما تحقق خلال الـ4 سنين اللي فاتوا، وبردو هاقولكوا تاني، ولن يتحقق إن شاء الله، اللي أنا شايفه عظيم، و.. أنا شايفه. ومش شايفه بـ.. لأ، ده انا ، يعني، يعني على صلة بكل ما يدور بشكل أو بآخر في مصر، صدقوني يعني.. فـ.. لأ في، في عمل ضخم جدًا جدًا، وفي اعمال لسة إحنا محتاجين نشتغل فيها، زي ماسمعتوا في خطابنا أمام البرلمان المصري، أو أمام البرلمان يعني، قلنا إن إحنا لينا شكل هانهتم بيه جدا بالإنسان، سواء كان على التعليم أو الصحة أو الإصلاح الإداري للدولة، مع استمرارنا في الإجراءات اللي إحنا بدأناها خلال الـ4 سنين اللي فاتوا.

بس أنا هاقولكوا على حاجة فيم يخص الإصلاح في التعليم وفي الصحة وحتى الإصلاح الإداري، إذا كنتوا عايزينا ننجح في الموضوع ده، ده مش إجراءات دولة بس، ده إجراءاتنا كلنا مع بعض، فلو النهارده المواطنين آآ تحسبوا إن عملية الإصلاح، اللي هي بقولكوا، هي مش، يعني هي مش عفوية، دي مدروسة بقالنا فترة كبيرة جدا هذا الملف محل دراسة عميقة جدا جدا، لأن هو قضية القضايا في تقديرنا في مصر، إن إحنا نعمل تعليم جيد، فلو تصورتم إن هو ماخادش حقه من الدراسة، والتمحيص، وحتى النقاش أو الحوار المجتمعي فيه، آآ لأ، هو ده تتحقق، ولكن.. أنا لازم أحترم 60 سنة او 50 ينة إحنا ماشيين بنظام تعليم معين، وبالتالي هايصعب علينا كشعب إن إحنا ندخل في شكل آخر من التعليم، ون كان متدرج، وإن كان متدرج، لن ننجح، وأنا بكلمكم بمنتهى الصراحة، إلا بيكوا إنتوا، إن إنتوا تساعدونا في إن إنتم ماتبقوش، ماهو ولادكو ولادنا بردو، ولاد مصر، ولاد كل أسرة مصرية دول ولادي، إحنا مش هانضيع ولاد الناس، لازم تكونوا عارفين كدة.


اقرأ أيضًا: نص إجابات السيسي على أسئلة المواطنين في جلسة "اسأل الرئيس" 16/5/2018


لكن بدل مانقول، يعني، خلونا نحط إيدينا في إيدين بعض في كل مرة بيقابلنا تحدي أو إجراء عايزين ننجح فيه، تعالوا ننجحه، تعالوا ننجح الإجراء إللي إحنا عايزين نعمله، بدل مانقول إن إحنا يعني متحسبين، ويمكن نحاول نعيقه، لأ..

الإجراءات إللي أنا بتكلم عليها خلال الفترة أو المرحلة اللي جاية إن شاء الله، دي إجراءات، يعني، يعني.. جزء كبير منها مرتبط بحاجة غالية قوي عندنا كلنا، اللي هي ولادنا، وبالتالي هايبقى يقولك، طب يعني زي ماقلت مرة قبل كدة، يعني بتـ، بلاش.. طب ماشي إحنا موافقين بس مش في ولادنا.. مش هاينفع..

فـ.. إذا كنا إحنا هانتحرك في الـ3 ملفات دول، زي مابقول حتى الإصلاح الإداري أنا قلت حتى عليه، لن يكون الإصلاح الإداري على حساب، آآ أرزاق الناس، لا مش هايحصل كدة، اللي موجود في الدولة زي ماهو ما.. أنا ده بس الأساس اللي إحنا بنتكلم عليه، مش معنى إن إحنا نعمل إصلاح إداري، وهانبتدي نعيد صياغته عشان يحقق أداء جيد، وجيد جدا يمكن، ده مش هايتعمل على حساب حقوق الناس والأسر المصرية ماحدش يقدر، ماحدش ممكن يفكر كدة.

أنا عايز أقول بس المرحلة القادمة زي ما إحنا، آآ اتحركنا فيها خلال الـ4 سنين اللي فاتوا بيكم، وربنا وفقنا، ورغم إنها كانت قاسية وكانت صعبة وكان في تحديات كثيرة جدا جدا، لكن نجحنا بيكوا.

أنا مابحبش أتكلم على حد، على دول يعني، لكن أرجو إن إحنا نكون واخدين بالنا، أرجو إن إحنا نكون واخدين بالنا، هذه المظاهر التي نراها في مصر خلال الـ4 سنين من الثبات والاستقرار والحرص الشديد على إن الدولة المصرية تبقى دولة، هذا الأمر هو أحد أهم أسباب نجاحنا، لأن لو حصل غير كدة، ماحدش هايقدر يتعامل مع الموضوع و، يعني، ويتجاوزه، مايهموش، مافيش حد مايهموش، الرأي العام ده أمر في منتهى الأهمية.

فـ، أنا بس بقول إن إحنا عشان ننجح، محتاجين إن إحنا نتحرك بنفس الشكل كشعب، وأي تحدي، وأنا دايما بكررها، وارجو إن إنتوا ماتزهقوش من تكراري ليها، أي تحدي في مصر مهما كان ضخامته، هو بسيط أمام إرادة شعب، وتحمل شعب، وده عقد بينا بالمناسبة، يعني في أول.. آآ في الفترة الأولى، وكنا قلنا إن في عقد بينا إن أنا هذا الأمر، يعني، هانستطيع إن إحنا نواجهه سويًا، وقلت التحديات الموجودة جوة مصر مش هاقدر لوحدي عليها، لكن هانقدر، هانقدر عليها.

بردو الأمر مازال مستمر، فالعقد اللي بيني وبينكم، والعقد اللي بينكم وبين مصر مازال مستمر للمرحلة آآ، آآ القادمة..

لازم نعترف إن وعينا، وعينا المصري، وعي مصر أو الوعي الجمعي للناس، كان، كان.. آآ، كان، كان، كان إضافة وأمر إحنا محتاجين إن هو يستمر ويزيد، نبقى فاهمين، ونعرف كويس إيه ال، يعني، تحدياتنا وإزاي نتغلب عليها، وإزاي هاننجح فيها بوعينا وبفهمنا، كل ما فهمـ الفهم بتاعنا ووعينا كشعب يزيد، وده أمر أنا بقوله مرة تانية وتالتة و.. يعني مرة واتنين وتلاتة قلت دايمًا النخب المثقفة والمفكرة والإعلام، عليكوا دور كبير جدًا، ولسة بردو، يعني، من فضلكم، ساهموا معانا أكتر، إذا كنتوا كنتوا بتتكلموا فاتكلموا أكتر، إذا كنتوا بتشاركوا، شاركوا أكتر.

وإحنا يمكن اتكلمنا بردو في البرلمان على إن إحنا الـ، هايبقى بردو الإصلاح السياسي اللي إحنا بننشده، ده محتاج جهدنا المشترك، لن دي مواضيع آآ، مواضيع يعني عايزة.. عايزة النخب والسياسيين، يعني.. يشاركوا فيها بشكل أكتر من الفترات اللي فاتت.

أنا.. سعيد إن أنا شوفتكوا النهاردة، ومتشكر على حضوركم معانا ومشاركتكم، وكل سنة وإنتوا طيبين، وإن شاء الله (يتنهد) خلال الفترة القادمة، القليلة القادمة ستجدون كثير من الأمور اللي هاتفرحكوا، وده كلام مش بردو مش، يعني مش. مش معنوي كدة عشان، لأ، إحنا مارضيناش نعمل حاجة في رمضان عشان مانعذبش الناس في رمضان وناخدهم ونطلع نفتتح مشروعات وكلام من هذا القبيل (يبتسم) الناس صايمة واللي بيدخن بيدخن وإللي، يعني صعبة..

(نظرة جادة) لكن بقولكوا إن شاء الله، هاتشوفوا من فضل الله سبحانه وتعالى خلال الأيام القليل بعد العيد إن شاء الله، شكل، حجم كبير من الإنجازات اللي بيتم اللي إحنا كنا قلنا عليها، بيتم افتتاحها، وهاتكونوا حاضرين، هايبقى نشاطنا أكبر شوية، و.. وجهدنا أكبر بس بعد رمضان عشان زي ماقلت كدة، الـ، إحنا بقالنا فترة كبيرة ساكتين في الموضوع ده، عشان بس كان..

عندي أمل كبير إن، خلال السنتين اللي جايين، عندي أمل كبير خلال السنتين اللي جايين، تــــــــــروا مصر، في منطقة أخـــــــــرى، بفضل الله.. تروا مصر في منطقة أخرى بفضل الله، وإزاي؟ هانشوف.

كل سنة وإنتوا طيبين، (تصفيق) كل سنة وإنتوا طيبين.. شكرًا.


ألقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هذه الكلمة خلال حفل إفطار الأسرة المصرية الذي عقد في أحد فنادق القاهرة بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين في الخامس من يونيو/ حزيران 2018.