آثار الحريق الذي اندلع عقب انفجار الجرار- تصوير: صفاء سرور

دماء جديدة على القضبان: جرار بلا سائق يقتل 25 شخصًا ويصيب 50 في محطة مصر

وشهدت محطة مصر تكدّسًا من المسافرين، خاصة أمام بوابة الدخول ﻷرصفة الوجه البحري، بعد إغلاق كامل لها وجزئي للمحطة.

لقي 25 شخصًا على الأقل مصرعهم، وأُصيب 50 آخرون، اليوم الأربعاء، جرّاء انفجار بجرار قطار عقب ثوانٍ من انطلاقه بصورة مفاجئة منطقة الورش والمخازن (الجراج) بمحطة مصر إلى أحد الأرصفة، حسبما أعلنت وزارة الصحة المصرية.

وعقب ثوانٍ من انطلاقه بدون سائق، اصطدم جرار المناورة (مخصص لسحب القطارات من اﻷرصفة إلى الجراجات والورش وبالعكس) بحاجز في محطة القطارات الرئيسية؛ ما أدى لانفجاره واشتعال النيران فيه، والتي طالت عددًا من المسافرين الذين تواجدوا على رصيف 6، أحد اﻷرصفة المخصصة لخطوط قطارات الوجه البحري.

وقال ثلاثة شهود عيان من عُمال الورش لـ المنصّة- طلبوا عدم كشف هويتهم- إنهم شاهدوا الجرار يتحرك بدون سائق وبسرعة حوالي 80 كيلومترًا في الساعة، قبيل ثوانٍ من سماع دوي انفجاره في منطقة الأرصفة التي تبعد عن الورش بحوالي ثلاثة كيلومترات.

وأوضح العُمال أن الجرار "مناورة"، أي مخصص لسحب القطارات من وإلى الأرصفة والورش والجراج.

وأعلنت هيئة الشكك الحديدية، في بيان عاجل ومقتضب، أن الحريق الذي نشب في محطة مصر، اندلع نتيجة انحدار جرار وردية رقم (2302)، واصطدامه بالصدادات الخرسانية، بنهاية رصيف 6.

وشهدت محطة مصر تكدّسًا من المسافرين، خاصة أمام بوابة الدخول ﻷرصفة الوجه البحري، بعد إغلاق كامل لها وجزئي للمحطة، كما شهد محيطها تواجدًا مُكثفًا لسيارات الإسعاف التي ناشدت المارّة التبرع بالدم من أجل المصابين، وكذلك عربات الإطفاء، فضلاً عن انتشار قوات من الأمن والشرطة المدنية والعسكرية.

وفي داخل مقرّ محطة السكك الحديدية، بدت آثار الانفجار والحريق، على رصيف 6 وعدد من الكافيتريات والمقاعد المنتشرة به، فيما سادت حالة ارتباك وتكدّس على بقية اﻷرصفة، في وقت كانت القيادات الأمنية تُجري جولة في موقع الحادث.

على المستوى الرسمي، قررت الحكومة قبول استقالة وزير النقل هشام عرفات بعد قليل من إعلانه فتح تحقيقات في اﻷمر وتشكيل لجنة فنية للوقوف على أسباب الحادث.

وأعلنت الحكومة أيضًا صرف تعويضات لأسر الضحايا بواقع 80 ألف جنيه للقتيل و25 ألف جنيهًا للمصاب.


اقرأ أيضًا: كيف يسير قطار وحده بدون سائق


وتقدّم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتعازيه في ضحايا الحادث، وذلك في مستهل مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اﻷلباني، وأعلن أنه أصدر توجيهاته للحكومة بـ"الانتقال الفوري إلى موقع الحادث لمتابعة الموقف، ومحاسبة المتسببين عنه بعد نتائج التحقيقات، ومتابعة حالة المصابين وتقديم كافة أوجه الدعم لهم".