البيان المنسوب لمركز العمليات وإدارة الأزمات بوزارة التربية المحلية

حقق| هل اتخذ مركز العمليات وإدارة الأزمات إجراءات الاستعداد لرفع أسعار البنزين؟

وبتدقيق المعلومات الواردة في البيان المنسوب، فإن مدير مركز العمليات وإدارة الأزمات ليس وائل سعدة، بل هو العميد خالد السيد مرسي.

تناقلت وسائل إعلام خلال الساعات الأخيرة صورة بيان منسوب لمركز العمليات وإدارة الأزمات التابع لوزارة التنمية المحلية، يطلب "فتح غرف العمليات" بدءًا من اليوم الخميس، استعدادًا "لتنفيذ بعض الإجراءات الاقتصادية"، وموقع من شخص اسمه اللواء وائل سعدة باعتباره مدير مركز العمليات.

المنصة تتبعت مصدر الصورة، ليتبين أنها ظهرت أولًا على حساب باسم محمد عبد السلام، أنشأ على تويتر قبل نحو سنة ولم يغرّد سوى ثلاث تغريدات، ويتابع حسابين فقط بينما يتابعه ثلاثة أشخاص.

لاحقًا، تناقلت عدة مواقع إخبارية هذه الصورة كخبر، وذلك مع الاستعداد لرفع الدعم مجددًا عن المواد البترولية وهو الإجراء المتوقع خلال الأيام أو الأسابيع المقبلة.

وبتدقيق المعلومات الواردة في البيان المنسوب، فإن مدير مركز العمليات وإدارة الأزمات ليس وائل سعدة، بل هو العميد خالد السيد مرسي الذي كُلف قائمًا بأعمال مدير عام الإدارة العامة لمركز العمليات وإدارة الأزمات منذ يونيو/ حزيران 2018 خلفًا للعميد عصام فتحي خضر الذي أُعير للعمل بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، بحسب موقع الوطن.

بالعودة إلى حساب تويتر الذي بدأ بنشر الصورة، فإنه غرّد ثلاث تغريدات فقط، أولهم في فبراير/ شباط 2019، عندما اشتبك مع هاشتاج محطة مصر أثناء حادث الحريق الذي تعرضت له المحطة، وطالب في تغريدته المصريين بعدم وضع تأكيد وضع الأمان أثناء الحادث طالما كانوا في مصر "نحن لسنا آمنين، نحن نعيش في بلد يعاني من كوارث غير طبيعية متتالية".


أما التغريدة الثانية فجاءت مطلع هذا الشهر، حيث أعاد نشر خبر على موقع المال نيوز بخصوص الأسعار الجديدة المتوقعة لبنزين 95 بعد قرار رفع الدعم المرتقب. قبل أن يغرد في تغريدته الثالثة بصورة البيان الذي حذفه الحساب بحذفه بعد أن انتشاره.