نص كلمة السيسي في ختام القمة الأفريقية الروسية 24/10/2019

لقد حقق المنتدى الاقتصادي الروسي الإفريقي، الذي عقد أمس، نجاحًا ملموسًا للأطراف كافة، لما شهده من تفاعلات بين مختلف الفاعلين الاقتصاديين.


السيد الرئيس فلاديمير بوتين، رئيس روسيا الاتحادية،

اسمحوا لي أن أتقدم إليكم جميعًا بالشكر، وأخص بالذكر السيد الرئيس فلاديمير بوتين، رئيس روسيا الاتحادية، على استضافته لأعمال هذه القمة، وعلى ما لقيناه من دفء الضيافة وحسن الاستقبال.

تأتي قمة إفريقيا روسيا، لتترجم المستوى المتنامي لعلاقات التعاون بين الجانبين، والإرادة السياسية للزعماء المشاركين لتعزيز أواصر العلاقات في جميع أوجهها.

كما أود الإعراب عن تقديري لما بذل من جهد كبير، لإنجاح أعمال القمة، والروح التعاونية التي أبداها القادة الأفارقة، ورؤساء وفود دول الاتحاد الإفريقي المشاركة، مما ساهم في تضافر جهود جميع المشاركين للتوصل لبيان ختامي يعكس الأولويات المشتركة الأفريقية الروسية، ويكرس رؤية الجانبين تجاه العديد من الموضوعات والقضايا الدولية، وعلى رأسها قضايا السلم والأمن، وتحقيق النمو الاقتصادي، والتنمية المستدامة، وفقا لرؤية أجندة الاتحاد الإفريقي للتنمية 2063، وأهداف التنمية المستدامة 2030.

تأتي قمة إفريقيا روسيا، لتترجم المستوى المتنامي لعلاقات التعاون بين الجانبين، والإرادة السياسية للزعماء المشاركين لتعزيز أواصر العلاقات في جميع أوجهها، بما يدفع نحو تحقيق أهدافنا في السلام والاستقرار والتنمية المستدامة.

ولقد حقق المنتدى الاقتصادي الروسي الإفريقي، الذي عقد أمس، نجاحًا ملموسًا للأطراف كافة، لما شهده من تفاعلات بين مختلف الفاعلين الاقتصاديين، حيث شارك فيه نخبة من رجال الأعمال الأفارقة والروس، وركز على عدد من الموضوعات ذات الأولوية بالنسبة للدول الإفريقية، وعلى رأسها قطاعات البنية التحتية، والصناعة، والزراعة، والصحة والطاقة، وتطبيقات التكنولوجيا الحديثة، وذلك من خلال المحاور الثلاثة الرئيسية لمناقشات المنتدى، وهي سبل وجهود تنمية العلاقات الاقتصادية، وتشجيع إنشاء المشروعات المشتركة، والتعاون في المجالين الإنساني والاجتماعي.

كما دشن المنتدى منصة للحوار المباشر بين القطاعين العام والخاص، وهو ما يضفي بعدا إضافيًا للعلاقات الروسية الإفريقية، بتشجيع انخراط رواد الأعمال الروس في إفريقيا في القطاعات ذات الأولية للقارة.

السيدات والسادة،

استعرض الجانبان الإفريقي والروسي خلال جلستي القمة اليوم وجهات النظر بشكل صريح تجاه العديد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، على رأسها قضايا التعاون في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية، والتجارية والعلمية والفنية والإنسانية.

وقام رؤساء الدول والحكومات الأفريقية وروسيا باعتماد إعلان ختامي يعكس المبادئ التي اتفق الجانبان عليها، وأهمها، احترام قواعد القانون الدولي ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وتحقيق السلم والأمن من خلال بناء نظام أكثر مساواة وعدالة في العلاقات الدولية، يقوم على مبادئ التعددية واحترام السيادة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وتسوية الصراعات بالطرق السلمية، وحماية الهوية الوطنية والتنوع الحضاري.

كما دعم الإعلان أهداف أجندة التنمية الإفريقية 2063، وكذا أهداف أجندة التنمية المستدامة 2030. كما تم تدشين آلية وزارية لمتابعة الحوار والشراكة، وهي جميعها مخرجات نثمنها، ونقدر أنها تضع أساسًا قويا لتطوير العلاقات الإفريقية الروسية.

وانطلاقا من مسؤولياتنا المشتركة، سيستمر الجانبان، الإفريقي والروسي، في التنسيق لمتابعة تنفيذ مخرجات هذه القمة، بما يحقق آمال وطموحات شعوب قارتنا الإفريقية وشعب روسيا الاتحادية الصديق، وتظل المسؤولية ملقاة على عاتقنا جميعًا للبناء على ما تحقق، والعمل معًا لتعزيز مخرجات النسخة الأولى لقمة روسيا إفريقيا، لتعكس بشكل أفضل احتياجات قارتنا الإفريقية وتطلعات شعوبنا وأبنائنا داخل وخارج القارة، الذين يتابعون قمتنا آملين أن تنجز الكثير، وأن تجسد نتائجها واقعًا تستفيد الأجيال الشابة الصاعدة من ثماره ونتائجه الإيجابية.

شكرًا لكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

...

ألقيت الكلمة في مدينة سوتشي، بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعدد من رؤساء وحكومات الدول الأفريقية.

...

خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط