عبد الفتاح السيسي. صورة أرشيفية. المتحدث باسم الرئاسة- فيسبوك

نص تعليق السيسي على كلمة وزير التعليم العالي بخصوص فيروس كورونا على هامش افتتاح بشاير الخير 3 .. 21/5/2020


شكرا دكتور خالد، واسمحلي، أنا مش هاخد وقت كتير في ال، إحنا حبينا لما طلبنا من الدكتور خالد هذا العرض إن إحنا ننقل للناس في مصر ونقولهم إن إنتم، اطمئنوا، وفي نفس الوقت احذروا، اطمئنوا إن الموضوع بيدار بشكل علمي واحترافي، ومهني، بشكل كبير جدا جدا، كإدارة أزمة، وكقدرات دولة في مواجهة هذا الموضوع.

وهنا في موضوع مهم بس عايز أأكد عليه، لما بيتقال على حجم الأسرّة اللي موجودة، وحجم غرف الرعاية المركزة، وأيضا التنفس الصناعي، بنقصد منها إن إحنا لدينا القدرات للمواجهة.

لكن خلي بالكم، القدرات دي زي ما قال الدكتور خالد بردو هي قدرات بيتم استخدامها مع الأمراض الأخرى، يعني إحنا مش هانوقف الدنيا خالص بالنسبة لباقي الأمراض المزمنة ونقول إيه إحنا بس مستعدين للتعامل مع كورونا، لأ، إحنا بنتعامل مع ده وبنتعامل مع ده.

فدي نقطة أنا بس عايز أأكدلكوا عليها، إن إحنا بنتعامل مع باقي الأمراض، وباقي الأزمات الصحية، بالإضافة طبعا لأزمة كورونا.

النقطة التانية أو النقطة التالتة اللي إحنا عايزين نتكلم فيها، إن إحنا بنطمنكم إن المعدلات اللي بتسمعوا عنها وبتلاقوها إنها بتتنامى، ده تطور طبيعي، طب هل ممكن التطور الطبيعي ده يبقى أقل من التطور الطبيعي؟ ممكن. طب ممكن يبقى أكتر من التطور الطبيعي، بنسب بسيطة؟ ممكن.. ده بيعتمد على الجدارة، جدارة تصرفاتنا، وكفاءة مش النظام الصحي في مصر، لأ، إحنا، إحنا المصريين، إحنا الناس اللي موجودة في كل حتة في البلد، اللي موجود في الريف واللي موجود في الحضر، واللي موجود في المدن واللي موجود في الأسواق.

في نقطة ماتقالتش، الرياضة، الرياضة، إنك إنت الإنسان أيا ما كان الإنسان ده مهما كان سنه إنه يزاول رياضة عشان يزود مناعته، ويزود الأطعمة اللي ممكن تزود مناعته.

لو انتبهنا وماخدناش الموضوع يعني، يعني، باطمئنان، مش عايز أقول كلمة أصعب من كده، باطمئنان وخلينا بالنا من نفسينا، والكلام اللي بيتقال على، بقاله النهاردة أكتر من 3 أشهر في موضوع إزاي إن إ؛نا نحمي أنفسنا وأولادنا وجيرانا وحبايبنا وأهلنا من الموضوع ده، من الإصابة بالفيروس، إحنا ممكن نبقى معدلات الإصابة بتاعتنا، حتى أقل من الطرح اللي تم طرحه الدكتور خالد.

في نقطة ماتقالتش، الرياضة، الرياضة، إنك إنت الإنسان أيا ما كان الإنسان ده مهما كان سنه إنه يزاول رياضة عشان يزود مناعته، ويزود الأطعمة اللي ممكن تزود مناعته، ومش عايز أقول الأدوية اللي ممككن تزود مناعته، لكن عالأقل الرياضة والأطعمة، الرياضة والأطعمة اللي ممكن تزود مناعته، الوعي، وعينا، عشان نفضل، يعني أقول إيه، ماشيين في المسار اللي إحنا، يعني بنتوقعه طبقا للي إنتوا سمعتوه ده باختصار.

من فضلكم، إحنا حاولنا من بداية الأزمة ديت إن إحنا مانخوفكمش، وخلينا الموضوع في حضن الدولة، في حضن وزارة الصحة، في حضن الأطقم الطبية في مصر، المستشفيات، هما اللي شايلين الشيلة، ماخوفناكمش، نقلنالكم الموضوع برفق عشان يعني مانفزعكمش، لكن من فضلكم، يعني من فضلكم، خلوا بالكم معانا، عشان، يعني، شوفوا.. يعني لما بقول الأطقم الطبية، في ناس قاعدة ليل ونهار دلوقتي في المواجهة ديت، وكل ما إحنا هاناخد بالنا، كل ما هانخفف عنهم، والعكس صحيح، لو ماخدناش بالنا، واتعاملنا باطمئنان زيادة عن اللزوم، العبء على الناس ديت، والناس دي أهالينا، الطبيب والطبيبة، الممرض والممرضة، العامل اللي موجود في المستشفى، ده ابني وأخويا وأخوك وابنك، فخلي بالك إنك إنت العبء الزيادة عليه إن يعني هايستحمل معانا لغاية إمتى؟ هايستحمل إن إحنا نضغط عليهم لغاية إمتى؟

وأنا بردو هنا مرة تانية بقولهم كل سنة وإنتوا طيبين للأطقم الطبية، وبقولهم باسمي وباسم كل المصريين، لكم كل الشكر والتقدير والمحبة والاعتزاز باللي إنتوا بتقدموه، وده أمر إحنا بنتوقعه منكم، وحتى يعني أنا سامع في جدال حوالين التكليف للأطباء، من فضلكم ده وقت إن إنتوا تتكاتفوا معانا، مع بلدكم مصر، تكاتفوا مع بلدكم مصر من أجل، يعني، المواجهة اللي إحنا موجودين فيها، ولكم بردو مرة تانية كل الشكر وكل التقدير، شكرا دكتور خالد، متشكرين، شكرا.

...

ألقيت الكلمة في مدينة الأسكندرية، بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، ووزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.

...

خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط