أبطال مسلسل الاختيار أثناء حديث السيسي إليهم - الصورة من صفحة المتحدث باسم رئاسة الجمهورية على فيسبوك

نص كلمة السيسي لأبطال مسلسل الاختيار خلال الندوة التثقيفية الـ 32 للقوات المسلحة 11/10/2020


بسم الله الرحمن الرحيم،

ماكانش ممكن تمشوا من غير ما أكلمكم وأقولكم متشكرين صحيح. فأنا، أنا طبعا إنتوا فاجئتوني لما خرجتوا كدة بسرعة يعني. اسمحلي إن أنا أو اسمحولي، حتى وإنتو موجودين والناس اللي مش موجودين معاكو...

كل اللي اشترك واشتغل معاكو في المسلسل ده عشان يخرج بالصورة العظيمة الرائعة، اللي فيها صدق حقيقي، وصل مش للمصريين بس، صدقوني صدق المسلسل ده مش وصل للمصريين بس، أولا لأن الوقائع اللي إنتم يعني قدمتموها، ماحاولتوش أبدا تبالغوا بأي شكل من الأشكال، كانت وقائع، حتى لو كان في بعضها فيه قسوة أو مرارة لينا كمصريين، لكن إنتو قدمتوها، وده كان أمر ملفت للنظر لينا كلنا كمصريين، وأيضا لكل من اتفرج عالمسلسل، وبالتالي كانت الرسالة، بقول تاني مش لمصر بس، لأ، لمصر، ولخارج مصر.

وعشان كدة عايز أقول إيه؟ الشكر لكم مش على الجهد اللي إنتو بذلتوه، على الفكرة اللي إنتو قدمتوها، فكرة كانت أكتر من رائعة وعظيمة. وعايز أقولكم إن إحنا خلال سنين كتيرة من تناول إعلامي لموضوعات بتتم في سينا، لم تصل للناس بنفس المستوى اللي إنتو في خلال الشهر ده قدرتوا توصلوه.

طب إيه المطلوب؟ لأ، المطلوب كتير، المطلوب كتير قوي، لأن، آآآ، يعني، إحنا دلوقتي موجودين، وإنتم عايشين اللحظة، اللحظة اللي بتحصل في سينا، وحجم الإنجاز الي ربنا سبحانه وتعالى ساعدنا فيه، وكنا فين في 2012 و13 و14 و15 و16 وبين دلوقتي.

وبالتالي حق الـ، مش الأجيال الحالية بس، لأ، الأجيال الحالية والقادمة والأحفاد كمان، إن هم يشوفوا، مش الـ، مش نضال المصريين للحفاظ على بلدهم، لأ، يشوفوا قد إيه مصر قدمت لإن، المنسي واللي زيه، هم عند ربنا خلاص، وهو ربنا سبحانه وتعالى اللي هايجازيهم.. لكن يبقى إن إحنا ننقل صورتهم، ننقل كفاحهم، ننقل استشهادهم، لكل بيت مصري. أولا عشان نقول لكل بين قدم شهيد، متشكرين، متشكرين على اللي إنت قدمته، إحنا عيشنا، وهم، ع الأقل إنتو افتقدتوهم، يعني هم كأسر فقدوا وافتقدوا أبناءهم، أو حتى لو كانت أصيبوا فبردو هايعيش مع إصابته بقية عمره.

فـ.. لأ، مسلسل واحد ش هايكفي، و2 و3 و4، وأنا بقولكم إوعوا تقدموا غير صور حقيقية، ووقائع حقيقية زي ما إنتم عملتوا، لأن ده وصل للناس، الحق أو الصدق اللي إنتم قدمتوا بيه القضية.

فالمسلسل الحقيقة، يعني كان صورة رائعة لواقع عشناه وبنعيشه، وتمن دفعته مصر ودفعه أبناءها، سواء للفكرة الخبيثة اللي حاولوا وبيحاولوا ينشروها، أو للناس اللي هي بتقدم نفسها لاجل إنها تحمي بلدها من الفكرة ديت.

أنا طبعا عايز أقول لأحمد، والناس اللي قدمت، وعمرو، مش عمرو؟ أحمد بردو؟ الفكرة اللي اتقدمت، عمرها ما تنال منكم كشخصية. إن إنت قدمت قضية بتتسم يعني بالسلبية أو بالعدوانية أو شريرة حتى، لأ، إنت جسدت حالة، نجاحك فيها وصلت الفكرة للناس. قد إيه الفكرة خطيرة، وقد إيه مدمرة لبلدنا. فأنا أرجو بس لل، يعني أنا مش هاقول الكلام ده لأمير ولا حاجة، لأن إنت ما، يعني كنت، كل الناس بتسقفلك، لكن المجموعة اللي هي قدمت الصورة اللي هي القاسية، هي دي اللي أتصور إن، إن أنا بشكرهم أولا إن هم قبلوا إنه يأدوا الدور ده، ثم بشكرهم مرة تانية إن هم استطاعوا إن هم يجسدوا الدور ده، بكل ما تعنيه الكلمة، أنا أقدر أقول أنا عارفهم، أنا أقدر أقول على المستوى الشخصي عارفهم، لأن شغلي كان يتيح لي إن أنا أشوفهم... إنتوا فعلا، يعني.. أنا قلت هم جابوهم منين دول؟ (يضحك الرئيس) (تصفيق)

فأنا... يعني، إنتو قدمتوا الصورة الحقيقية ليهم، صدقوني، إنتم قدمتوا صورة حقيقية ليهم، يعني، صحيح. فـ... وعماد بقى اللي بردو الصورة كانت صعبة جدا، وزي ما قلت في كلام قلته قبل كدة، إن في ناس، يعني، بنبقى عايزين نمسكهم، عايزين نحاسبهم لو قدرنا، أو لو اضطرينا إن إحنا نقاتلهم، بنقاتلهم.. وفي ناس تانية بتقدم، وبتروح عند ربنا سبحانه وتعالى، عشان البلد دي تعيش.

فأرجو إن إنتم من فضلكم، أولا اقبلوا شكري بالنيابة عن كل المصريين على اللي إنتو عملتوه، كتر خيركم، حاجة عظيمة ورائعة، وأنا مش هانسى دورك أبدا، في إنك جسدتي دور زوجة الظابط وما تعانيه، أو المجند، أو الصف ظابط، اللي هو حتى لو ماكانش بيحارب، هي بتبقى مسؤولة عن البيت، بتأكل وتشرب وتربي، وتمرّض لو حصل، وهو موجود في شغله، أو في قتاله لو كان في قتال.

فـ.. لأ، مسلسل واحد ش هايكفي، و2 و3 و4، وأنا بقولكم إوعوا تقدموا غير صور حقيقية، ووقائع حقيقية زي ما إنتم عملتوا، لأن ده وصل للناس، الحق أو الصدق اللي إنتم قدمتوا بيه القضية، وحتى الوقائع اللي ماكانش فيها أي شكل من أشكال مجاملة للمصريين المقاتلين، أو حتى مبالغة في الجانب الآخر اللي هو الشرير، لأ إنتم لا بالغتوا هنا، ولا بالغتوا هنا.

فكل التقدير كل الاحترام كل التحية ليكم جميعا، واسمحولي إن إحنا نحييكم كلنا على اللي إنتوا بتقدموه (تصفيق) متشكرين.


ألقيت الكلمة بمقر انعقاد الندوة التثقيفية، بحضور طاقم عمل مسلسل الاختيار.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط