فريدي ميركوري

#هاشديسك | كويكب وهاشتاج.. العالم يحتفل بذكرى ميلاد فريدي ميركوري

احتفل رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عالميًا، بالذكرى السبعين لميلاد المغني والموسيقي الإنجليزي فريدي ميركوري، المغني الرئيسي في فرقة الروك الشهيرة "كوين"، وتصدر هاشتاج #Freddei70 قائمة الأكثر نشاطًا في العالم.

وبحسب البي بي سي، فإنه قد تم الاحتفال بذكرى ميلاد أسطورة الروك الإنجليزي بإطلاق اسمه على كويكب، كان أُُكتشف في عام 1991، العام الذي توفي فيه فريدي.

وغرد الفوتوغرافي البريطاني ميك روك عبر حسابه الشخصي، وقال: "عيد ميلاد سعيد صديقي العزيز فريدي ميركوري، لقد حان الوقت ليسموا كويكبًا باسمك".


كما غرّد الموسيقي والممثل الإنجليزي جاري كيمب وقال: "لدي ذكريات عظيمة بصحبة فريدي في برشلونة، ريو، ميونج. رجل جميل وواحد من أعظم رجال الاستعراض على الإطلاق".


وُلد ميركوري في الخامس من سبتمبر/ أيلول عام 1946 بجزر زنجبار، تنزانيا، ويُعد من أكثر المطربين المبدعين في عالم موسيقى الروك.

بعد أن انتقل إلى لندن في بداية الستينيات، التحق فريدي بكلية إيلينج للفنون، وهناك التقى بأعضاء فرقته المستقبليين، وفي 1969، انضم إلى فرقة أيبكس ليكون المطرب الرئيسي لها، كما لعب مع عدد من الفرق الموسيقية قبل أن ينتهي به المطاف بصحبة عازف الدرامز روجر تايلور، وعازف الجيتار براين ماي، وعازف البيز جون ديكون، في يونيو/حزيران 1971 لتخرج فرقة "كوين" إلى عالم الروك.


حقق فريدي ميركوري مع فريقه نجاحًا منقطع النظير في عالم الموسيقى والترفيه في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات، وتصدرت أغاني مثل We Are the Champions و We Will Rock You قائمة الأغاني الأكثر رواجًا في هذه الفترة، لتتحول إلى أغان تعبر عن هذا العصر، وتحولت إلى أناشيد شعبية يرددها الناس في المناسبات الرياضية.

لكن في الكواليس، كان فريدي معروفًا بانفتاحه في ميوله الجنسية، ومع نهاية الثمانينيات بدأ ميركوري في الابتعاد شيئًا فشيئًا عن أضواء الشهرة، وتم ربط هذا بمشاكله الصحية، إلى أن أصدر بنفسه بيانًا يؤكد فيه اصابته بفيروس نقص المناعة "الإيدز" وكان ذلك قبل يوم واحد من وفاته بالتهاب رئوي.

ورحل فريدي ميركوري في يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني 1991 عن عمر يناهز 45 عامًا.

وعلى الرغم من مرور ربع قرن على رحيله ما زالت الجماهير تتذكر فريدي، أسطورة الروك، على مواقع التواصل الاجتماعي، التي لم يسمع عنها فريدي.

فريدي ميركوري.. لماذا كل هذا الصخب؟

لم يكن فريدي مغنيًا عاديًا، كان من أفضل المغنين في عصر، كان صوته ظاهرة في حد ذاتها، يستحيل معها تصنيفه، فهو متنوع ومتعدد الاستخدامات، في أبريل/ نيسان 2016، نشرت مجلة التايم الأمريكية تقريرًا لدراسة علمية حول صوت فريدي، فقد قام فريق من العلماء بدراسة صوته، باستخدام تسجيلات مختلفة له، وتبين لهم أن ميركوري لديه سيطرة كاملة على أحباله الصوتية.


وبخلاف قدراته ومهاراته الصوتية، كان فريدي استعراضي رائع، ذو كاريزما لم تكن عند أحد من معاصريه، يعرف جيدًا كيف يسيطر على الجمهور وكيف يشتبك معه على خشبة المسرح. طوّر فريدي الجلام روك - Glam Rock، الأسلوب الذي يعتمد على الأزياء والمكياج وتسريحات الشعر، ومزج هذا الأسلوب بالهارد روك، ليُخرج لنا مع فريق كوين أغاني مثل A Night at the Opera و Bohemian Rhapsody.