دليلك إلى الاستمتاع بعيدًا عن مباراة مصر والكونغو: العب.. اقرأ.. شاهد أو تسوّق

لا حديث يعلو عن حديث مباراة مصر والكونغو الفاصلة في تصفيات كأس العالم روسيا 2018 والتي ستبدأ في السابعة من مساء اليوم الأحد، فالفوز يعني أن على المصريين حجز بطاقات السفر إلى موسكو في حدث انتظروه 28 عامًا فشل خلالها المصريون دائمًا في التأهل للمونديال، ولكن، كيف يمكن لمن لا يحب كرة القدم أن يتعامل مع كل هذا الصخب المحيط؟

منتخب مصر يتصدر مجموعته في تصفيات القارة الأفريقية إلى المونديال برصيد تسع نقاط جمعها من أربع مباريات، بينما يحل منتخب أوغندا ثانيًا برصيد ثمان نقاط وغانا في المركز الثالث بست نقاط ولكن كلا المنتخبين لعب خمس مباريات، وبالتالي فإن فوز مصر بلقاء اليوم سيوسع الفارق مع أقرب منافسيها إلى أربع نقاط، ما يعني أنها حتى لو خسرت آخر لقاءاتها أمام غانا الشهر المقبل وحققت أوغندا الفوز على الكونغو، ستتأهل مصر عن هذه المجموعة.

وقد سهل تعادل غانا وأوغندا يوم أمس السبت في لقائهما من مهام منتخب مصر، لأن فوز أوغندا كان يعني أنها ستحافظ على آمالها في التأهل حتى الجولة الأخيرة حتى مع فوز مصر على الكونغو اليوم.

ومنذ أن انطلقت صفارة نهاية لقاء أوغندا وغانا بالتعادل السلبي، بدأ الإعلام المصري يحتفي بالمنتخب الذي بات قاب قوسين أو أدنى من التأهل إلى روسيا، وعلا صخب المونديال على كل صوت.

فما هي الخيارات المتاحة أمام من لا يكترثون لكرة القدم؟

انهِ مشاويرك

الوقت المثالي لإنجاز أي مواعيد أو التزامات مؤجلة أو مصالح معلقة هو الوقت من السادسة وحتى التاسعة مساءً موعد نهاية المباراة، الشوارع ستكون هادئة والمواصلات لن تكون مزدحمة.

اتفسّح

بنفس منطّق المشاوير، الشوارع ستكون مكانًا ملائمًا للتمشية أثناء سماع الموسيقى، الحدائق العامة والخاصة ستكون أيضًا صالحة للتنزه، الجيم، الكورنيش، حفلة السادسة مساءً في دور العرض والتي تبدأ عمليًا في السابعة، كل الخيارات للتنزه متاحة باستثناء المقاهي والبارات والمطاعم التي تبث مباريات كرة القدم.

أدِّ التزاماتك العائلية

في بيتك أو عند العائلة، اللقاءات الحميمة بين أفراد الأسرة ستكون مناسبة في هذا اليوم، باستثناء المشجعين منهم بطبيعة الحال، قضاء أوقات لطيفة في ممارسة أنشطة أو اهتمامات مشتركة لن تكون فكرة سيئة على الإطلاق.

سحر "الشوپينج"

وبما إننا في أول الشهر وهناك احتمال وارد أن تكون هناك بعض من بقايا المرتب، فإن المحال التجارية ومراكز التسوق ستكون هادئة وستزيد من فرص التجول على مهل والاختيار المتمهل دون ضغوط الزحام.

فيلم.. كتاب.. games أو chat

في النهاية تبقى خيارات الوحدة داخل المنزل، مشاهدة فيلم المفضل، الانتهاء من قراءة كتابك المؤجل، أو ممارسة إحدى الألعاب التي تحب، أو التواصل مع أصدقائك عبر تطبيقات الـ"Chatting" المختلفة.