شيكابالا.. هدف الصعود في قائمة التريند

للمرة الأولى، منذ أن بدأ المنتخب المصري مسيرته في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم، يهتم المصريون، على شبكات التواصل الاجتماعي، بلاعب آخر غير محمد صلاح، الذي تجاوزه لاعب الزمالك، المعار لنادي الرائد السعودي، محمود عبد الرازق (شيكابالا)، في عمليات البحث على محرك البحث جوجل.

واحتلت الكلمات المفتاحية "شيكابالا" و"هدف شيكابالا"، المركزين الثاني عشر والثالث عشر بالترتيب، في قائمة جوجل للمواضيع الأكثر بحثًا خلال يوم أمس الإثنين.

وعلى تويتر، تصدر هاشتاج #شيكابالا، قائمة الأكثر انتشارًا في مصر، بعد تألق اللاعب، وقيادته للمنتخب الوطني للتعادل مع منتخب غانا، في الجولة الأخيرة من مبارايات التصفيات، المؤهلة لكأس العالم، روسيا 2018.


وبخلاف احتفال الجمهور، على تويتر، بعودة شيكابالا لصفوف المنتخب، بعد غياب طويل، وإحرازه هدف الفراعنة الوحيد، عبرت التغريدات عن الجدل الدائر حول أهمية الهدف الذي أحرزه شيكابالا للمنتخب المصري، الذي كان قد ضمن بطاقته إلى نهائيات روسيا 2018، بعد فوزه على منتخب الكونغو في الجولة قبل الأخيرة.

غرد الصحفي والمحلل الرياضي، خالد طلعت، معلقًا على مشاركة شيكابالا مع المنتخب المصري وتألقه،



بينما غرد حساب مستخدم باسم أحمد عيسى، ردًا على منتقدي وجود شيكابالا، في صفوف المنتخب،

وخرج شيكابالا من اللقاء، ليحل محله عبد الله السعيد، في الدقيقة الـ 65 من عمر المباراة، التي شهدت سيطرة المنتخب الغاني عليها. فقد حقق النجوم السوداء نسبة استحواذ 64%، مقابل 36% استحواذ للمنتخب المصري، الذي بدت إمكاناته الهجومية ضعيفة، حيث لم يستطع المنتخب المصري الوصول لمرمى المنتخب الغاني سوى في 5 محاولات، منهم 4 محاولات مباشرة على المرمى. بينما استطاع المنتخب الغاني الوصول 21 مرة، منهم 7 محاولات مباشرة على مرمى شريف إكرامي.

وبتحليل 1700 تغريدة، تم تغريدها ما بين الفترة من الرابعة والنصف صباح اليوم، والثالثة والنصف عصر اليوم، تبين أن نسبة التغريدات الأصلية تمثل 18% من التغريدات. كذلك مثلت التغريدات التي تحتوي على روابط أو صور نفس النسبة. بينما جاءت النسبة الأكبر للتغريدات المعاد تغريدها، حيث شكلت نسبة 63%، من إجمالي التغريدات التي تم تحليلها، وشكلت الردود نسبة 2% فقط.

وتبين التحليلات أن متوسط عدد التغريدات كانت 3 تغريدات في الدقيقة الواحدة. كما تُظهر أن الفترة ما بين الواحدة والنصف ظهر اليوم، والثانية ظهرًا، شهدت تفاعلًا أكثر مع الهاشتاج، بمتوسط 4 تغريدات في كل دقيقة، في هذه الفترة الزمنية. بينما كانت الفترة، ما بين الثامنة والنصف صباحًا، وحتى التاسعة صباحًا، أقل الفترات تفاعلًا مع الهاشتاج، بمتوسط تغريدة واحدة في كل دقيقة.

وجاءت نسبة 80% من التغريدات، التي تم تحليلها، من داخل مصر، و 5% منها، من الولايات المتحدة الأمريكية، وحوالي 3% من المملكة العربية السعودية، التي يلعب فيها شيكابالا على سبيل الإعارة لنادي الرائد.

وكان اللاعب قد أعلن اعتزاله الدولي في ديسمبر/كانون الثاني 2010، بعد أن شارك في صفوف المنتخب الوطني في نهائيات كأس الأمم الأفريقية، التي أقيمت في أنجولا، والتي فاز بها الفراعنة، وهي البطولة الرسمية الوحيدة التي شارك فيها شيكابالا مع المنتخب القومي الأول. ولكن الاعتزال لم يستمر طويلًا إذ استدعاه حسن شحاتة في الشهر التالي ليشارك في دورة حوض وادي النيل التي أقيمت في القاهرة.

يبلغ محمود عبد الرازق (شيكابالا) من العمر 31 عامًا، ولعب 26 مباراة مع المنتخب المصري، أحزر خلالها هدفًا واحدًا فقط.