-

نص كلمة السيسى ضمن فعاليات المؤتمر الوطنى للشباب 27/1/2017

منشور الأربعاء 8 فبراير 2017

مُنظم المؤتمر: ...زي ما قلنا قبل الهوا إنه هيكون عندنا مدة هذا اللقاء، كما حددت أمانة المؤتمر 90 دقيقة بعد إذن سيادة الريس، إذا كان لسيادته رأي تاني فهيكون أمر رئاسي (يضحك).

قواعد الحوار زي ما قلنا، إنه يعني سيادة الريس إذا حابب يوجه كلمه ثم سنأخذ من كل محافظة أو من كل مجموعة مجموعة أسئلة. اتكلمنا عن قواعد الحوار. أربع أسئلة أو خمسة، ثم سيتفضل السيد الرئيس بالحديث أو الرد على هذه الأسئلة. هل تحب سيادتك يا فندم أن توجه كلمة استهلالية قبل ما نبدأ؟

السيسي: آه بس.. بسم الله الرحمن الرحيم.. اسمحولي في البداية إن أنا أوجه لكم جميعاً التهنئة والتحية والتقدير، وكل سنة وانتو طيبين، وأهني أهالي أسوان بعيد، كان يعني، ساعتها، بمناسبة بناء السد العالي سنة 71، فكل عام وانتو طيبين.

(تصفيق)

أنا كان ليا كلمة هقولها قبل ما نبدأ كلامنا. إنتوا لازم تكونوا عارفين اللي إنتوا بتعملوه لمصر والمصريين. إحنا مش بنتكلم على حد بعينه، بنتكلم عن كل المصريين. لازم تكونوا عارفين، إنتو بتعملوا تاريخ كويس، بتعملوا مستقبل كبير أوي لبلدكم. صحيح يمكن الأمر فيه معاناة، لكن لازم تكونوا متأكدين إن إللي بتعملوه، حقيقي، تاريخ ومستقبل كويس.    

وأنا أفتكر إن الكبار أوي، إللي في سني يمكن واللي أكبر مني يمكن كمان، يمكن تكون الدنيا مش قدامه، لكن انتوا الشباب انا بتكلم، وخلي بالكم أغلبية سكان مصر من الشباب، إحنا بنتكلم في أكتر من 60% من الشعب المصري، 60%، تحت سن ال 40 تقريبًا، ف.. يعني عدد، المستقبل قدامكم، ولما احنا قلنا...

مُنظم المؤتمر: سيادة الرئيس أنا آسف لمقاطعة سيادتك، أستأذن سيادتك، أرفع بس المايك لسيادتك شوية؟

السيسي: انتوا مش سامعني كويس؟  بقول مرة تانية، الفكرة كلها إن، يا شباب مصر المستقبل قدامكم . الدنيا كلها قدامكم إن شاء الله. فلازم تكونوا متطمنين إنها مسألة وقت والدنيا هاتبقى متغيرة، وأفضل كتير من اللي احنا موجودين فيه دلوقتي. لأن احنا في مرحلة تغيير كبيرة أوي، آ بقالها ست سنين، وكان أي حد، يعني، بيتابع التغيرات منذ الثورة، لازم يعرف انها بتاخد عشرات، عشرات السنين، لحد ما توصل لمستوى إن الناس تبقى راضية بالتغيير اللي حصل يعني.

فأنا عايز أديكم انتوا الفرصة. أسمعكم، وأسعد بكلامكم، وأرد عليكم، ودايماً هايبقى كلامي لكم يتسم بالصدق والأمانة والفهم، بالصدق والأمانة والفهم.

مُقدّم المؤتمر: استأذنك يا سيادة الريس، عمرو يوسف إسماعيل من شباب أسوان عايز في البداية يقول كلمة باسم شباب أسوان، يرحب فيها بسيادتك، اتفضل عمرو.

عمرو: عمرو يوسف إسماعيل محافظة أسوان. فخامة الرئيس، دولة رئيس الوزراء، السادة الوزراء والسادة الحضور، أهل أسوان ومحافظة أسوان، البلد الطيب أهله وأرضه، والطيب لا يقبل إلا طيب، وإحنا جبلناك يا طيب، إحنا جبلناك يا طيب، إحنا جبلناك يا طيب..

(تصفيق)

السيسي: شكرًا جزيلًا

عمرو: نيابة عن اهالي أسوان، وائتلاف القبائل العربية، نرحب بك في أرض أسوان، حللت أهلاً ونزلت سهلًا فخامة الرئيس، ابنك عمرو يوسف بقولك إن إحنا أودامك ووراك وعن يمينك وعن شمالك، روحنا وأرواحنا وأرواح ولادنا فداك يا ريس، سير للأمام وإحنا كلنا معاك بفضل الله تعالى.

(تصفيق)

السيسي: شكرًا جزيلًا.

أحمد طلعت: سيادة الرئيس، حملت رأسك فوق كفيك في 3/7 لتنقذ وطن، فلم يعرف الخوف لقلبك بابًا، ولم يعرف التردد لعقلك طريقاً. سيادة الرئيس، نَسَجت قوى الظلام خيوطها حول مصر، فدعت كل الحضارات إلى الله أن يارب، انقذ مصر من أجل الإنسانية وتراثها، وعندما كان معنى الدولة الفاشلة قريباً جداً من مصر، كانت يد الله الحافظة أقرب، فأرسلتك إلينا منقذاً. طاب مساء الرئيس، وطاب مساء مصر، أحمد طلعت أبو دومة سوهاج.

(تصفيق)

يُمثّل الدواء هاجسًا كبيرًا للمريض المصري، ويمثل قطاع الدواء وما يشهده من تشتت في ظل تأخر إرسال الحكومة لمشروع "قانون هيئة الدواء المصرية" هاجسًا كبيرًا. أرجو من سيادتكم الاهتمام بمصانع قطاع الأعمال المملوكة للدولة، ووضع مشاكل الصيادلة تحت رعايتكم. شكراً سيادة الريس.

مؤمن: مؤمن شعبان محمد حسن، محافظة المنيا. آآ، طبعاً إحنا كلنا بنشكر حضرتك على اللقاءات المتعددة اللى إحنا بنشوفها باستمرار دي، والي دايماً كل كلمة بتقولها حضرتك بتبقى رسالة طمأنينة للناس.. الناس تعبانة يا ريس.. الغلا يا ريس.. الناس تعبانة، عايزين رسالة طمأنينة من حضرتك للناس قولهم أنا موجود.

(تصفيق)

السيسي: (يضحك)

مؤمن: شكراً يا ريس.   

 إيمان: إيمان ثروت، أسيوط. سؤالي في إيجاز يا ريس، حضرتك أكتر حد عارف مستوى الفقر ونسبة الفقر إللي في الصعيد وأسيوط خاصة لهذا العام. كتير بنتكلم عن المشروعات الاستثمارية الصغيرة والمتناهية الصغر. طول ما احنا بنتكلم عن المشروعات الصغيرة هاتفضل الصعيد صغيرة، واقتصاديًا هاتفضل صغيرة، يعني لو شاب عمل مشروع صغير مش هايكمل وهايضطر بردو يسافر أو يطلع برة، هاتفضل طول عمرها الصعيد طاردة، وأسيوط بالأخص. امتى يا ريس، أو سؤالي بالتحديد، امتى أشوف مشروع استثماري جاذب يخلي الشاب بتاع القاهرة أو الإسكندرية ييجي يشتغل عندي في أسيوط؟ ده السؤال الأول يا فندم.

(تصفيق)

السؤال التاني، بالنسبة لتمكين المرأة يا ريس، المرأة في عصر سيادتك خدت مكانة كبيرة جدًا؛ بس لغاية دلوقتي امتى أشوف محافظ واحدة ست؟ امتى أشوف رئيس جامعة واحدة ست؟ امتى أشوف رئيس وزارة واحدة ست؟ شكراً.

السيسي: (يضحك)

(تصفيق)

أحمد: أحمد عطا الفرشوطي، محافظة الأقصر. أولاً أحب نرحب بسيادة الرئيس نحن أبناء الجنوب، نحب معالي الرئيس المحبوب، فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي. إحنا عندنا مشكلة يا ريس في محافظة الأقصر. الدخل الرئيسي للمحافظة يا سيادة الريس، السياحة. لابد من إيجاد مسار آخر لانتعاش الحالة الاقتصادية للمحافظة. هناك مناطق صناعية في محافظة الأقصر تم تخصيصها من قبل فخامتكم ولم يتم العمل بها. المنطقة الصناعية أرمنت، والمنطقة الصناعية البغدادي، والمنطقة الصناعية طيبة. لابد من إيجاد مصانع بالمحافظة لإتاحة فرص العمل للشباب. شكراً فخامة الرئيس.

السيسي: الاسم معلش لو سمحت؟

أحمد: أحمد عطا الفرشوطي، محافظة الأقصر. نحن أبناء الجنوب...

السيسي: (يضحك)

نورهان: نورهان كمال كردي محافظة الأقصر. طبعاً بنرحب بحضرتك يا ريس بوجودك معانا في أسوان، وكنت أتمنى إن حضرتك، ده طلب مني، إن حضرتك تيجي تزور الاٌقصر عشان دي أكبر تنشيط للسياحة زيارة حضرتك للأقصر وتقعد فيها على الأٌقل 48 ساعة، تزور معالم الأقصر، الحاجة التانية كنا بنتكلم بالنسبة لارتفاع أسعار تذاكر الطيران يا ريس. دي عاملة أزمة للناس الداخلية، سواء إحنا أو الناس اللي خارج مصر.

مُقدم المؤتمر: نستأذنكم نعطي فرصة لسيادة الريس يجيب على الأسئلة الخمسة ثم نعيد الكرة بأسئلة أخرى، اتفضل يا سيادة الريس

السيسي: هبدأ بعمرو الأول اللي بيتكلم على المصارف، وأنا مش هقول، لأ أنا هقول كلام، الأول كلام عام. كلام عام يعني ايه؟ الحقيقة أنا اتكلمت فيه كتير، لكن  يمكن أنتوا محتاجين إن إحنا بردو نأكد عليه مرة تانية. انتوا لازم تعرفوا إن التحديات اللي جوة مصر في كافة قطاعاتها. يعني كان قطاع الكهربا، كان ممكن يبقى احد القطاعات اللي بنتكلم فيه دلوقتي، يا ترى أخبار الكهربا ايه؟ طب منتا ممكن تقولي اخبار قطاع السكة الحديد ايه؟ طب ما قطاع السكة الحديد في مصر مش جيد. وده مش معناه إن الوزير اللي موجود أو اللي قبله أو اللي قبله حتى هم السبب في اللي إحنا فيه ده. لأ. هو الحقيقة ده موضوع يعني أرجو إن انتوا يا شباب مصر تبقوا منتبهين ليه جدا. دي تحديات، استمرت سنين طويلة، سنين طويلة اوي.

وعايز اقولكو علشان أبقى منصف مش سنين طويلة 30 سنة. البلد بتنمو، لكن مرافقها لا تنمو بنفس معدل النمو. يعني أيه الكلام ده؟ يعني لما بلد زي مصر من 50 سنة او اكتر تبقى 20 مليون، وتبقى انهاردة 90 مليون. المفروض ان البلد دي تنمو مرافقها علشان تستوعب هذا النمو.

هذا النمو يعني أيه. بيبقى في صرف صحي، أو صرف صناعي أو صرف زراعي. ولما بنتكلم معايا وزير الاسكان ومعايا مجموعة من الوزرا، ممكن اديهم الفرصة إن هم بردو يأكدوا على حاجة، لكن عايز أقولك.، لما بقول، خليني بتكلم على، آآ ، الصرف الصحي مثلاً.. في 4500 قرية. كان اللي موجود قبل كدة، اللي خلصان، معموله صرف حقيقي، أصل هو الصرف مش أعملك صرف ليك في البيت، وبعد كدة الصرف ده أخده في مواسير، لأ لازم اوديه في محطات صرف رئيسية، ومحطات الصرف الرئيسية دي تعمله معالجة عشان تحوله إلى حاجة غير ضارة بالبيئة.

فأنت لما بتتكلم على 4500 قرية غير توابعهم. أرجو إن انتوا وأنا بكلمكم تنتبهوا لكل كلمة أنا بقولهالكم. كل كلمة ليها معنى، وليها وزن، وليها قيمة. قيمة لأنك انت عايز تحل المسألة دي؟ أيوة، عايز أحلها، وماله، بكام؟ ومادام قلت بكام، قولي بكام ومنين، قولي بكام منين. أنا، إذا كنت بتكلم في 4500 قرية غير توابعهم، حصل نمو غير طبيعي في خلال الفترة دي، أنا عايز أقول إيه؟ آآ، يعني الدنيا، آآ، اللي ممكن كبير أوي، وإحنا ماعملناش حسابنا كلنا، النمو ده محتاج ايه.

 أرجع تاني للصرف، الصحي أنا بتكلم بس، مش بصرف في الصرف الزراعي، ومش صرف صناعي، أنا بتكلم عن الصرف الصحي. الصرف الصحي يعني كل بيت، وده حق لأي إنسان بالمناسبة في مصر، إنه يبقى عنده، آآ، عنده ده، عنده الصرف ده.  اللي موجود ساعة ماتولينا السلطة أو المسؤولية كان، كان اللي موجود 10% من 4500 يعني كام، يعني إن قلنا 10% من 4500 يعني تقريبًا 450 قرية... وبقية الـ4500 قرية هيكون موقفهم أيه؟ معناه إنهم من غير صرف، ده معناه أيه؟ معناه أسلوب غير آدمي، وحالة غير آدمية، كلها سلبيات كتيرة جدا وأضرار كبيرة جدا.

طيب وأنا بكلمكم كدة، بقولكوا إن، نص السنة الجاية، الخطة اللي احنا ماشيين بيها، بنكلم إن احنا نرفع الـ 10% دول، لـ 40%، لـ 45%.. أقول تاني؟ لـ 40 -45% يعني ايه؟ يعني أنت بتتكلم على مدى سنين طويلة جداً، كل اللي كانوا  10% وبالمناسبة، اوعى حد يتصور فيكم، إن وأنا بتكلم كدة أقصد أبداً لا أجرَّح، ولا أسيء إلى أي حد. لكن احنا بنقرر واقع، بنتكلم عن واقع موجود فى بلدنا، أنا اتكلمت على جزء من الصرف، بقول احنا لغاية نص 2018 هنكون واصلين لـ40%. 40% من 4500 كام ؟ يعنى  مش أقل من 2000 قرية.

طيب النهاردة على مدى سنين طويلة جدااا، كان كل اللى خلصان أو منتهى الصرف  الصحى بتاعه فى مصر 400 قرية، وفى خلال أربع سنين، نصل واذا كان وزير الاسكان عنده حاجة غير كدا يقولى، نصل الى 2000 قرية على الاقل، لا يبقى احنا عملنا آآآآآ عملنا آآآآ، معملناش كل اللى احنا عايزينه، لكن عملنا نمو معتبر. عملنا تصدى لهذه المسألة بشكل معتبر. بس حد يقولى طيب بكام ؟ اذ كنت أنا فاكر الرقم اللى قالهولى وزير الاسكان قبل الدنيا ما تغلى كدا، احنا لو عايزين نعمل صرف صحى فى مصر سواء كان فى القرى او فى حتى بعض المدن، احنا بنتكلم على 180 ملياار جنيه. 180 مليار جنيه علشان أعمل لصرف الصحى لل  لأهالينا اللى موجدين فى قرى مصر.

الكلام ده بشكل أو باخر ينطبق على الصرف الصناعى، كتير مننا من المصانع اللى اشتغلت قبل كدا، وكيما ده كان مصنع المفروض كان معموله دراسات تخليه قبل ما يشتغل يكون عنده يعنى الوسائل اللى هى تخلى تجعل الصرف اللى هو  خارج منه آمن على البيئة المحيطة به. يا إما ده تعب لإنه ما اتعملش تطوير ليه، يا إما إن هو ما اتعملش بالشكل الحديث بتاع دلوقتى.  طيب احنا برضه بنتكلم على الكيما بس ؟ لأ احنا بنتكلم على مصانع كثيرة جدًا جدًا.

 وزير الصناعة موجود ويسمعنى فى الكلام ده لما قلتله، أنا عايز أعمل.. عايز أعمل فالمناطق الصناعية لأن فيه حد اتكلم عن المناطق الصناعية فى أرمنت  و و، النهاردة احنا بنتكلم فى معالجات أخرى، قولنا ايه؟ قولنا مش عايزين كل صاحب منشأة صناعية نخليه هو اللى يعمل الـ آآ وسائل الحماية أو وسائل معالجة الصرف الصناعى بتاعه، قولنا لأ نعملها مركزى على مستوى كل منطقة صناعية علشان الدولة تقدر تبقى مطمنة إن كل المصانع اللى شغالة فى المنطقة الصناعية دية الصرف بتاعها صرف آمن على الشبكة الرئيسية.

فنرجع بس مرة تانية وأقول أيه؛ الصرف الصناعى والصرف الزراعى و الصرف الصحى، أنت بتتكلم على أموال ضخمة جدا جدا عايز تضخها، يعنى علشان تقدر تتغلب على ده، تتغلب على التحديات دي هرجع تانى للل آآآآ المسألة الاقتصادية.

شوفوا.. يعنى أنا يعنى التحديات اللى فى مصر كتيرة جداااا لكن أكبر تحدى بيواجهنا، و مش احنا بس و بيواجه أى دولة فى العالم  هو التحدى الاقتصادى، اللى بيستطيع أنه يعمل النجاح ويتغلب على هذا التحدى بيحقق آماال شعبه، بيحقق آمال ايه؟ وداا حركة الدنيا كلها فى العالم بالمناسبة.

 التعليم بيتعمل علشان يعمل  اقتصاد كويس. الصحة الهدف منها أن تبقى فيه إنسان صحته كويسة علشان يقدر يساهم فى التطور الاقتصادى.

كل الجهود اللى موجودة فى العالم الناس بتسعى سعى حثيث علشان تعمل تطور اقتصادى كويس،  لازم تكونوا عارفين، لازم تكونوا عارفين إن، يعنى، طيب، آآآ مش، مش هدافع عن أى حد يعنى، طيب ما الحكومة مش عايزة تعمل ليه؟ يعنى أى وزير موجود مش عايز يعمل ليه؟ طيب أنا هجيب قطاع الكهربا، هو اللى كان، يعني،  طبعا الدكتور شاكر يعنى آآ أنا أُقدره واحترمه جدًا الحقيقة صحيح، صحيح، صحيح .

(تصفيق)

 لكن عايز اقولكم علشان ما أظلمش اللى قبل كدا، اللى قبل الدكتور شاكر. الدكتور شاكر علشان يصلح القطاع ده اللي أنا كنت بعتبره حاسم جدًا جدًا بيأكد إن احنا قادرين صحيح. الرقم كام ؟ حد يعرف؟ حد حد يقدر يقولى رقم وهو واقف قاعد كدا، كام الرقم علشان نصلح ال القطاع ده ولسه ماخلصش ولسه ما خلصش، كام ؟ حد يقول رقم كدا من فضلكم ؟ 20 ملياار ايه؟ مبلغ 150مليار ده كبير اوى، حد يقول حاجة تانية؟ 80 مليار جنيه، 100 مليار جنيه، هااا طيب حاضر.

أنا بس عايز اوضح لكم نقطة، المرفق ده علشان يصلح كده واخد 450 مليار جنيه حتى الآن. كام؟ 450 مليار ولسه الدكتور  شاكر عايز يرفع كفاءة شبكات التوزيع علشان أنت فى بعض المناطق فى الصعيد مش بس فى الصعيد، فى بعض المناطق فى الجمهورية لا تشعر بأن الكهربا بقت اتحلت مسألتها لأن الشبكة عايزة ايه؟ عايزة يترفع كفائتها.. شبكة التوزيع، ماهو الموضوع مش محطة كهربا وبس.

طيب انا هقولكم على حاجة وزير ال، أنتم عارفين الـ 3 محطات دول، اتعملهم خطوط أنبابيب غاز بكام؟ يعنى اللى هو هيودلهم الغاز اللى يشغلهم فقط مش أقل من 5 مليار.. 6 مليار جنيه.. مش كده؟ 8 مليار جنيه علشان يوصل الغاز للـ3 محطات دول.

انا عايز اقول ايه .. الأمور غالية جدا والدنيا علشان تكون كل مسألة من اللى احنا بنتحدث فيها ديه عايزة أموال ضخمة جداا. النهاردة الدكتور شاكر عايز على الأقل لشبكات الللل .. النقل و التوزيع غير محطات التحكم، أنا بتكلم فى كمان 50..60مليار، ورئيس الوزرا بيقوله هجبلك الفلوس دى منين و نقعد نفض الاشتباك ما بينهم هما الاتنين (ضحك)

..صحيح، ده بيصر وهو عايز، وأنا معاه، وأنا معاه، لأن احنا لو مكناش نكمل شغلنا أنت مش هتشعر، أنا بتكلم عن كل مواطنى مصر مش هيشعر أن المسألة اتحلت بشكل حاسم.

هنا احنا بنتكلم على مرفق الكهربا اللى احنا كنا من سنة، من سنتين، بنقول ايه حكاية الكهربا دية، ماحدش عارف يحلها؟، طيب ما كانت الكهربا من  8 سنين قبل كدا  ماتحلتش وكل مدى بتتفاقم مش كده؟، لما حبينا نحلها، لما حبينا نحلها، الطريق إن احنا نضغط علشان نجيب موارد حتى ولو الموارد دى بالاقتراض عشان نحل المسألة دية، لانها كانت حاسمة ، حاسمة ليه؟ لان مافتكرش إن كان فيه مستثمر هيجى يعمل مشروع فى مصر وما فيش كهربا فى مصر، طيب المصنع هيشتغل ازاى؟  المصنع هيشتغل، طيب عايزين نحل المسألة، طيب الموضوع عايز آآآآ .. 500 مليار تقريباً، يبقى لازم ال 500 مليار ندبرهم ونعمل الـ، ونحل مسألة الكهربا.

 الكلام ده بشكل او بآخر بيطبق على آآ الغاز، انا ماخدتش، ماخدتكمش بعيد عن الإجابة اللى انتم بتسألوا فيها، أانا كل ما بكلمك على اللى كنت بتسألنى بتقولى المصرف اخباره ايه؟ فانا بقولك لأ، الموضوع مش كده، مش على قد المشكلة اللى موجودة عندك فى نطاق محافظتك أو آآآآ المدينة بتاعتك فقط.

إذا كنا بنتكلم على دولة ليها تخطيط، بتخطط  إنها تحل مسائلها، إنها تحل مسألها كلها، فأنت بتتكلم على أرقام بصراحة مش موجودة، مش موجودة ليه؟ لان هى ظروفها كدا، يعنى مش آآآآ، اللي أنا بقوله، يعنى، ده مش تقليل من مصر، ولا تقليل من الوزارة، ولا تقليل منكم، إنما هى يعنى آآآ ظروفنا كدا.

لكن احنا معدلات العمل اللى احنا بنتحرك بيها. وأنا مش بدافع عن حد. ولا بدافع عن نفسى، لأن اللى اتعمل ده ماتعملش، احنا، واحد يقولى أنت تعمل، لا احنا عملنا، مين اللى عمل؟ احنا. وبالمناسبة أنا مش هقدر، والكلام اللى أنا قلته اثناء ال.. الحملة، قلتلكم يا مصريين التحديات اللى موجودة فى بلدنا كتير اوى، وبالتالي أنا ماقدرش أعملها لوحدى، نقدر نعملها مع بعض، الواقع بيقول إن احنا نقدر نعملها مع بعض، بدليل أن الصرف الصحى اللى بنتكلم عليه، احنا بنتكلم على سنين طويلة جدا، اللى اتحقق فيها كام؟ 10% وخلال ال 4 سنين هكون وصلت لـ 30% زيادة، هتوصل ل 40%.

أنا  كلامى مع الدكتور مصطفى مدبولى على ان احنا 50%، كلامى معاه إن احنا نعمل 50% من قرى مصر.. بس انا عايز اقولكم على حاجة، يا ترى النمو فى القرى متسيطر عليه؟ يعنى ايه متسيطر عليه؟ يعنى داخل تخطيط عمرانى، واحنا، ماهو انتو، مالمسألة آآ شقين، شق الدولة، و شق المواطن.

 يعنى لما حد يقولى، طب حد يقولى، حجم التحدى على الاراضى الزراعية قد ايه؟ لأ،  مش كده، طيب المتعدى ده عايز كهربا، وعايز صرف صحى، وعايز غاز لو أمكن، وعايز طرق كمان ليه، لو ماكنش الكلام ده داخل التخطيط العمرانى للدولة، يبقى نمو عشوائى، نمو أيه؟ عشوائى، والنمو العشوائى مش فى مصلحتنا كلنا، ليه احنا مُصريين على إن احنا فى الصعيد يكون عندنا اربع مدن رئيسية على الاقل، علشان نقلل من فرص النمو العشوائى للدولة المصرية، ليه احنا بنتكلم على مدن أخرى، فى غرب، في شرق بورسعيد والعلمين والقاهرة، لانك انت ماعندكش خيار تانى، غير انك انت تتصدى كدولة وتخلى فيه تخطيط يُكافئ النمو السكانى اللى احنا رايحين له، وإلا، وإلا، مصر هتكون عبارة عن كتلة عشوائيات، أو كتلة تخطيط مش آآ..آآ منضبط.

يعنى، فارجع بقا تانى للى كلمني على الصرف الصحى والزراعى والصناعى، واللى انا برد عليه وبقوله، خلى بالك احنا متحركين  بخطة طموحة جدا، لكن يتبقى إن مواردنا، مش، مش، مش، آآآ.. يعنى، يعنى، رغم كل اللى بنعمله ده الموارد اللى موجودة مش كتير، أنا مش عايز أقول حاجة تانية، مش كتير خالص، طيب انا عايز أريحكم، أريحكم، كلكم يا مصريين، وأرجو ان يكون كتير من المصريين بيسمعونى دلوقتى،  تفتكروا دولة فيها 92 مليون، قولى الرقم ال.. ال..ال.. المناسب لكل مواطن كام في السنة ونشوف احنا عندنا المبلغ ده وولا لأ.

أنا دايما احسبها كدا، يعنى دايما اقولك ايه.. شوف الناتج المحلى بتاع الدولة، شوف، مش عارف ايه، أقوله ده كلام كويس، لكن أنا عايز أقول للمواطن نفسه، إنت قول، احنا، وقارن نفسك بدول، إنت بتقارنى بيها، مش، بتقارن بلدك بيها.. بتقارن بلدك بيها، بتقولى شوف البلد الفلانية، طيب شوف أنا رحت البلد الفلانية وشوفت فيها إيه؟ صحيح، ده كلام، صحيح، المقارنة مش آآآ.

لما نيجى نقارن المقارنة دى مش لصالحنا، طيب ليه؟ هو معاه وانت مامعكش، هو معاه وانت ايه؟ مامعكش، أو البلد دى معاها، واحنا لسه مابقاش معانا، طيب هنفضل كدا؟ لااااا، احنا رايحين لده ومعدلات تقدمنا وده كلام مش معنوى ليكم، مش معنوى ليكم، لكن ارجع تانى وأقول ال 92 مليون دول، كام متوسط، دول فى الشهر؟ طيب كام فى السنة لكل دول؟ للواحد كام؟ تقول من، من، من، مأكل .. لمسكن، لتعليم، لصحة، لفرص استثمارية، ليه علشان يكون فيه فرصة عمل، تفتكروا الرقم المعتبر كام؟ كام؟ أنا موافق إن أنا احسب الرقم ب100 ألف جنيه، طيب اضرب الـ100ألف جنيه فى 92 مليون، ها، أنت اسمك ايه؟ ها، هيثم.

 اللى هيثم قاله، قال كلام جميل أوى، أنا ماقدرش اقول ان أقل من 100ألف جنيه للمواطن، ياكل ويشرب ويتعالج ويتعلم، فآآ..آآآ..آآآ و،و اديله فرصة انه يبقى عنده شقة فى يوم من الأيام، واديله فرصة انه يشتغل فى يوم من الأيام، صحيح، طيب لو 100 ألف جنيه، لو انت قولت ألف بس، ألف بس، بـ 92 مليار، لو قولت ألف جنيه للمواطن فى السنة، بـ 92 مليار، ال 100 ألف جنيه رقم مش كبير يا هيثم بالمناسبة، أوعو تفتكروا، إن انا، الانسان، المبلغ ده اللى يتحسبله فى ..ايه..على.. لأ مش كتير، بس انت علشان تحط المبلغ ده، إذا كنت بقول 92 مليار يبقى آآآآ لو حطيت صفر كمان يبقوا 920 مليار، حطيت صفرين يبقى كام؟ كام وتريليون، 9.2 تريليون جنيه، ده رقم كبير جدا، طيب هو المتاح كام؟

أنا ببدأ من النقطة دى. لان أنا عمرى ما كان عندى مشكلة أبداً، وعمر التحديات اللى قدام مصر ما كانت مشكلة، قد ماخلى بالك من اللى هقوله يا هيثم، التحدى اللى قدامكم يا مصريين، إن أنتم تعرفوا حجم مشكلتكم، لأنك بدام عرفت حجم مشكلتك، هت.. ايه، هتشمر دراعاتك و ت..ايه، وتخش تخلص، وهنخلص. أنا ماقولتش هخلص، قولت هنخلصها مع بعضنا، لكن انا بقول تانى، اذا كنت يا هيثم بتتكلم عن 100 ألف جنيه، ده فيه ناس بتتعلم، فى مصر مش بعيد يعنى بيدفع 100 ألف جنيه فى السنة (ضحك).

(تصفيق)

و ممكن يقولو عليا كمان إن أنا يعنى مش واخد بالى ممكن يكون اكتر من كدا بكتير، لكن عايز أقول تخيل بقى أنت عايز تحل المسائل على مستوى الدولة، أو احنا عايزين نحل المسائل على مستوى الدولة، أنا مش بآآآآآ.. بقلقكوا، ومش، بآآآآآ.. ومش بخلى معنويتكم آآآ لأ، لأ، لأ، لا، لان إحنا نقول ايه.. إذا كان ده حجم التحدى طيب نشوف احنا عملنا إيه.. أنا اتكلمت على قطاع، زى قطاع الكهربا وجنبه قطاع الغاز خلص. وبالمناسبة كان قبل كدا الإسكان بيمثل مشكلة كبيرة جدا فى مصر، لل..آآ،لل..آآ، للمواطن، أنا بتكلم عن الإسكان نهون مش للقادر، أنا بتكلم عن الإسكان اللى هو الإسكان الاجتماعى، اللى هو عايز يبقى فيه فرصة للشاب أنه هو يبقى عنده فرصة أنه يتجوز، ويبقى عنده أسرة وكدا.

احنا النهاردة قولنا المرة اللى فاتت آآآ، من 5 شهور او أكتر،  قولنا اى شب هيتقدم إن  هو ب.. للاسكان الاجتماعى، احنا هنلبى الطلب، أنا عايز اقولكم ان كل اللى تقدم الاسكان الاجتماعى، تم تلبية طلبه، والباب هيتفتح مرة تانى وتالت و رابع.

(تصفيق)

(صوت غير مسموع من إحدى الحاضرات)

فآآآ..آآ..آآ ال..ال ..ال، نعم، طيب انا هقولك يعنى.. في شابة مصرية بتقول إنها تقدمت، علشان بس الناس اللى ماسمعتش، تقدمت بطلب وحاجتها كاملة، أنا طبعاً عايز اقولك اييه، أصل ما فيش ما يدعونا، وأنا مش بدافع عن الدكتور مصطفى، لأ، صحيح، أو عن وزارة الإسكان، لأ، ما فيش ما يدعونا إن احنا ما نعملش كده، لإن إحنا جاهزين بتخطيطنا و قدرتنا، إن لو اتطلب مليون شقة هنعمل ايه..هنعملهم. وبالمناسبة، أنا عايز أقولك إن فى مدينة أسيوط اللى احنا سمينها مدينة أو انتم سمتوها مدينة ناصر، آ..آ..آ احنا بنتكلم على هيبقى فيه إسكان اجتماعى كمان فى المدن الأربعة اللى هما بنتكلم عليهم فى الصعيد، ده تخطيط عمرانى، قائم غير اللى بيتعمل دلوقتى، لكن انا هخلى الدكتور مصطفى مدبولى يرد على حضرتك مخصوص، علشان فيه إحدى الفتيات أو الشبات قالت تمكين المرأة، علشان انتِ..هيه، أيوه (يضحك).

اتكلم عن الصرف الصحى وال..آآآآ.

مصطفى مدبولى (وزير الإسكان): أولاً بالنسبة للشقة، يعنى أنا عايز أوصل لحضراتكم حاجة، إحنا يعنى أكيد، فيه، خطأ فى، الورق، لان أنا النهاردة انا بعلن عندنا فائض فى الاسكان فى الصعيد كله.

(تصفيق)

أنا بانى أكتر  من العدد اللى الناس طلباه،  فبالتالى، يعنى، حضراتكم إحنا كنا رابطينه بمستوى دخل معين، آآ..آآ وقبلنا عليه، هذا آآآآ الحجم الكبير، وكان عندنا فائض فسيادة الريس قال طيب افتحوا للشريحة الأعلى شوية اللى دخلها اعلى سِنه، علشان برضه نمكنهم، فالإعلان موجود، والإعلان لغاية النهاردة سارى، فحضرتك قدمى، أنا بقول لحضرتك إحنا عندنا فائض فى كل مدن الصعيد النهاردة، وأى حد هيستوفى الشروط هياخد، بس يبقى مستوفى الشروط، لأن ده بتبقى ورق مرتبط بإجراءات وموجودة فى القانون.

(صوت غير مسموع احدى الشبات)

مصطفى مدبولى: مانا بقول لحضرتك، النهاردة فيه الإعلان الجديد اللى هو من 3.5 لـ 5 ، حضرتك تقدرى تقدمى. وحتى بعد الاجتماع لو عايزة حضرتك تدينى الرقم وهخليهم يطلبوا حضرتك بكره، ان شاء الله،  نقولك ايه المشكلة بالظبط. 

(تصفيق)

بالنسبة، نستأذن سيادة الريس، بالنسبة لكيما، حضرتكم طبعا أهالى اسوان.

السيسى :  احنا بنتكلم على الصرف كله، ماتحددش.

مصطفى مدبولى : حاضر يا فندم. آآآ بالنسبة ..

السيسى : استنى معلش، انتم عارفين انا قولت كده ليه؟ ليه؟ لأن حصل فى وقت من الأوقات، إن احنا من غير ما نقصد، أذينا نفسينا، حد اتكلم عن الصرف وقالك إن المايه، إن المايه اللى بتتروى مزارع مصر كلها، وزراعات مصر بالكامل، غير صالحة، والناس راحت قاطعه الاستيراد من عندنا، علشان احنا اتكلمنا بشكل مش، مش، منتبهين ليه، احنا بنقول ايه، لأ، لأ، مش يعنى، خلو بالكم فى أنساق للمعرفة، وأنساق للطرح يعنى، مارضتش اتكلم فى الموضوع بانى قولت الصرف الصحى والزراعى، وقولتها كتصور عام. لكن للاسف كلامنا بيتاخد بشكل للناس اللى عايزة تضرنا، ويتكلموا ويقولك خلى بالك دى المايه اللى عندهم مايه ب..آآآآ.

بقى احنا النهاردة، اكتر من 80% من مايه فى مصر للزراعة، حد يقول المايه بتاعتنا،اللى احنا بنزرع بيها، مايه غير صالحة. معلش انا بتكلم كده، فالنقطة دى، مهم جدًا إنكم تاخدوا بالكم منها، فيه كلام كتير من غير مانقصد، بنضر نفسينا جدًا بيه، فى أعقاب الموضوع ده من 7 شهور أو 8 ، دول كتير قالتلك، لأ، احنا لازم نعمل تحليل للأغذية، ولل..لل..آآ والمنتجات المصرية، فى ضوء الكلام اللى قاله الإعلام، مايه الصرف وهذا القبيل. خلى بالكم، اتفضل يا فندم.

مصطفى مدبولى : يعنى، لو حضرتكم، يمكن سيادة الريس شرح لحضرتكم، القضية بتاعة تحدى الصرف الصحى بالظبط على مستوى الجمهورية، قد ايه، لكن برضه نقاط مضيئة مهمة جدا، إن إحنا برضه هنكون فى خلال السنتين القادمين،ان شاء الله، هنكون انهينا بالكامل توصيل الصرف الصحى لكل مدن الجمهورية، هيبقى الحضر كله  ان شاء الله بقى مُغطى بالصرف الصحى، ونقدر نحقق إن شاء الله، وده الهدف بتاعنا، التحدى الحقيقى الأكبر، هو تحدى القرى اللى كانت طبعا، هذه القضية، قضية الصرف الصحى ماكنتش موجودة فى الأجندة، لان كان دائما بينظر للقرى إنها خارج اى خدمات عمرانية، فبالتالى دى ماكنتش موجودة اصلاً بالقانون ولا بالإجراءات اللى احنا نوصلها خدمة الصرف الصحى، أنا برضه دى بأكد، لأن على فترات متعاقبة ماكنش بيُنظر تماماً للقرى دى إنها أماكن نوصلها هذه الخدمات الرئيسية. فالنهاردة إن احنا ربنا يكرمنا.

السيسى: أرجو ان الكلام الجاف مايزعلكمش..

مصطفى مدبولى:بالظبط.

السيسى: ده كلام جاف يا دكتور.

مصطفى مدبولى : بس يا فندم ماهو ده الحقيقة .

السيسى : لأ، لأ، لأ، احنا، القرى الناس اللى عايشة فيها..

مصطفى مدبولى : لأ، مش مقصود بها كدا يا فندم، ماكنش مقصود بيها، يعنى هى دائما بيُنظر اليها تجمعات ريفية،بالتالى خدمات زى خدمات الصرف الصحى بيُنظر ليها انها خدمة للحضر، يعنى، المناطق السكنية الكبيرة وبالتالى دى اللى بتقى لها الأولوية احنا نوصلها هذه الخدمات، مش معنى كدا إن ، مش مقصود بيها أن لا يستحق أهلها هذه الخدمة، ولكن دائما بيُنظر كأولوية في الدولة فى فترة طويلة خلينا نشتغل الأول على المدن وهى دى اللى نوصلها هذه الخدمة وبعد كده لما نخلص المدن نبدأ بقى، نبقى نفكر فى القرى. فعشان كده الخدمة دى اتأخرت بصورة كبيرة جدا فى الوصول إلى القرى.

نيجى يمكن، للنقطة المهمة، ان احنا ان شاء الله مع التوجيه اللى سيادة الريس قاله، بإذن الله نرفع نسبة التغطية من..فلل..القرى المصرية  من 10إلى 40% أو اكتر ان شاء الله الفترة القادمة، ودى فترة قليلة جدا، ده إنجاز إن شاء الله ربنا يقدرنا عليه، لأنه مش فقط،  حجم تمويل كبير جدا، زى ما سيادة الريس قال فعلاً، احنا محتاجيين 180مليار جنيه، ولكن محتاج كمان حجم أعمال مهول، شركات مقاولات،مُعدات، ماكينات، حجم هائل، ونفس الوقت طبعاً،طبعاً، ده بيخلق فرص عمل لكل الشركات اللى موجودة النهاردة على مستوى الجمهورية.

أنا عايز بعد اذن حضرتك بس،آآ..آآ لأهالى اسوان ،موضوع كيما واحد و كيما اتنين، هذه المحطتين حضرتكم عارفين أكتر منى، لغاية  يعني بداية 2015، أنا بنفسى كنت جيت وزورت هذه المحطتين، محطتين كانوا، هما تقريباً منهارين بالكامل، ماكنش فيهم أى عمل، لأنها محطات قديمة، كانت موجودة من فترة طويلة جدًا من غير أى أعمال صيانة، و..و كانت المفروض معمولة علشان تخدم عدد معين من السكان، عدد السكان تضاعف وللاسف كانت المفروض برضه محطات صرف صحى، كان بيدخل عليهم صرف صناعى، فدمر هذه المحطات.

 احنا النهاردة أنا بحب اطمنكم ان شاء الله، على نهاية مارس هنكون، يعنى، فى خلال نهاية الشهرين بالظبط القادمين، هنكون انهينا بالكامل إعادة تأهيل المحطتين، و أيضاً زودنا، أو زودنا، قدراتهم من 55 الف لـ 75 ألف متر مكعب فى اليوم، فإن شاء الله هتكون المشكلة باذن الله تكون انتهت فخلال الشهرين القادمين باذن الله، وعندنا التصور كمان هنعمل، كمان رفع للمعالجة اللى هى بنسميها بقى، معالجة ثلاثية، اللى هى المعالجة دى اللى بتخلى المايه تقريباً يعنى زيها زى المايه الجاية الخام اللى جاية من النيل، فده حتكون كلها ان شاء الله،  وده مشروع لوحده، علشان برضه حضرتكم الأرقام تبقوا عارفين، الدولة بتنفق فيه لوحده، هذا المشروع ده فقط 240 مليون جنيه فقط احنا انفقنا غلبيتهم وفاضل مبلغ صغير، حنكون مع نهاية المشروع، نكون، علشان بس نُعيد تأهيل هذه المحطة ونرفع كفائتها، ده مشروع واحد فقط، فى محافظة أسوان، لوحده 240 مليون جنيه، علشان نعرف حجم التحدى الكبير اللى بيواجهنا.

مُقدم المؤتمر: سيادتك هتستكمل يا فندم، واحنا تجاوزنا الوقت شوية، فعشان فيه شوية مجموعة أسئلة.

السيسى : لأ، خلينى بس برضه اقولهم بسرعة كده، لأن احنا، الكلام اللى بقوله، لو احنا منتبهين ليه مش هنكرر الاسئلة تانى، يعنى لو انتبهنا للكلام اللى أنا بتكلم فيه هنجد ان احنا فى إجابتنا اللى بنتكلم فيها دى تقريباً بنغطى مسائل.

فيي..آآآ مؤمن اتكلم على، وأحمد طلعت اتكلم على موضوع الدوا وعلى الشركات ال..آآ قطاع الاعمال اللى هى بتعمل فى هذا ال..آآآ..آآ فى هذا ال..آآآ فى الموضوع ده، فى المضمار ده، اللى هو الأدوية.

يعنى آآآآ .. لازم تكونوا متأكدين ان ال..آآ اللى اتعمل فى آآآ، فى آآآ، نوفمبر اللى هى، القرار بتاع، القرارات الاقتصادية دى، كان الهدف منها ان هى تواجه المشكلة الاقتصادية فى مصر بشكل حاسم وقاسى أوى. وكلنا، كلنا، كمصريين بنعانى منه. وأنا عارف ده كويس. الفقير والمتوسط والغنى، لأنه هو أمر اتأخر كتير، وأمر اترددنا فيه كتير ومن نتايجه اللى أنتم شايفينها دى ، الحكومة، كانت كل حكومة بتبقى متحسبة ان هى آآ..آآ يعنى تتحرك التحرك، آآ بالشكل ده من تأثيراته، حرجع تانى لموضوع بتاع الشركات القابضة، أو شركات قطاع الاعمال.. احنا بنحاول نحافظ على الشركات دى، آآ ونعيد إحيائها مرة تانية، طيب مالللى بيكلمنى على الدوا، ما يكلمنى على الغزل والنسيج، طيب ماللى بيكلمنى على الغزل والنسيج، يكلمنى على آآ..الصلب، وفيه شركات اخرى كتير موجودة فى قطاع الاعمال محتاجة، ان احنا نأهلها، علشان آآ تقوم بالدور بتاعها فى الاقتصاد المصرى، بس برضه انا عايز اقولكم، واحنا بنعمل ده، واحنا بنعمل ده، يا ترى احنا معانا الأموال؟

الدكتور مصطفى، يعنى ايه، ماكانتش خارج ال..آآآ..آآ المناطق دى ماكانتش متخططلها بالاسبقيات، احنا نخلص الأول المدن والمحافظات الكبيرة، ثم المدن الفياز ثم المدن الاصغر، ننتهى من الحضر كلها ثم ننزل على القرى بعد كده. بمعنى ايه، إن الدولة حطة أسبقيات تحل بيها المسائل. طيب اأا هرجع هنا لل..آآآ هل أنا لديه امكانيات، مصر، إنها تخش على كل شركات قطاع الأعمال وتعملّها برنامج لإعادة تأهيلها، عشان تقوم بالدور بتاعها فى الاقتصاد المصرى.

ممكن واحنا قاعدين مع بعض كدا، تقولى، اه يا فندم، دراسات جدوى تتعمل ونطرح الكلام دوّت، الكلام ده صحيح، بس لما نيجى نعمله عملى، بنفاجئ بحاجات كتير لازم نتغلب عليها؛ لازم نتغلب على مسائل تشريعية، القانون مايسمحلناش. فلازم نحل المسائل القانونية بتاعة الموضوع اللي انتو، اللي احنا بنتحرك فيه. التمويل مايسعفناش.. فلازم نحل مسائل التمويل عشان نعملها. مسائل الهمالة اللي موجودة ماتسعفناش. وماحدش يقدر يقول إن احنا نقدر نتعامل مع كل مسألة من دي بشكل مطلق كدة. نحلها، والتأثيرات بتاعتها ماتتحطش في الاعتبار.

فنرجع تاني لشركات الأدوية، ده شق، الشق التاني، هو انتو مش لازم تكونوا عارفين، وأنا قلت الموضوع ده من، لما كنت موجود بفتتح المشروع بتاع "بشاير الخير 1" في إسكندرية. قلت يا جماعة احنا كنا لينا شكل اقتصادي في الخمسينات والستينات ويمكن جزء من السبعينات ثم بعد كدة اتحولنا إلى شكل آخر من الاقتصاد. الشكل اللي كنا شغالين بيه في الخمسينات، اتعملته منظومة، واتعملته آليات، واتعملتله قوانين عشان تحركه، ويمكن اتعملتله ثقافة كمان، لما جينا نتحول لشكل آخر من الاقتصاد المفروض إن احنا آلياته وقوانينه وحتى ثقافته تبقى موجودة عندنا. مش هانخش في نقاش إن ده حصل أو ماحصلش، أو إن كان حصل حصل بشكل كامل ولا لأ أو بشكل جيد أو مثالي ولا لأ. فأنت بقيت عندك مسخ، في شكل اقتصادك. مسخ يعني ايه؟ يعني حاجة مش، مش واضحة كدة. ناس كتير عايزة أنك أنت تحل المسائل من منظور زي أنك تحيي قطاع الاعمال مرة تانية، وتحيي القطاع العام مرة تانية مرة تانية، والشكل التاني بيقولك لو سمحت، اطلق بقى آليات السوق وخلي الاقتصاد الحر هو اللي يتحرك ويقود التنمية.

احنا في، لما جينا، يعني، كان تصوري، إن احنا نعمل آليات سوق حر صحيح، ولكن عملناها يعني زي فترة انتقالية "بَفَر" كدة، بين الفترة دي اللي هي فيها آليات سوق وانتو شايفينها دلوقتي يا مصريين. اللي بيقدر يبيع كيلو الرز بعشرين جنيه هايبيعه. هو اللي بيبيعه ده مش مصري؟! آه. طب هو مش حاسس بالناس اللي هي ظروفها صعبة؟ بالنسبة للي بيكسبوا الفلوس، لأ. والا يبقى احنا مش عارفين ال، ال، ال، الناس اللي معاها فلوس بتعمل إيه. انا مش ضد حد والله خالص، بس عايز افهمكو، إن المال ده، يعني بيـ، الناس بتحبه.. قالوا المال والبنون، قال إيه يا فندم؟ المال والبنون. فهو، يكسب وبس.. طب أهله تعبانين.. معاهم ربنا بقى.

إحدى الشابات: شدد عليهم الرقابة المالية.

السيسي: طيب حاضر.. حاضر.. حاضر.. هاشدد عليهم الرقابة.

أحد الحضور: (يضحك)

السيسي: (يضحك)

(تصفيق)

السيسي: شوفوا عايز أقولكوا حاجة.. الأمر ده مش هايستمر كتير. وأنا قلت الكلام ده كتير. بس بإن احنا بنعمل تاني. بنعمل آليات موازية، مسارات موازية. لأن هو، شوفي، رقابة إيه؟! ما الرقابة ده مصري زيي وزيك! ماهو ده شغال يا في التموين، يا في الشرطة، مش كدة؟ يا في الرقابة الإدارية، يا أي حاجة، طب كل دول مش كفاية؟ كفاية. إنما انتي كمان في قواعد بتحكم هذه الرقابة، لأنك انتي في الاخر بتنفذي، أو بنّفذ إيه؟ القانون يعني بشكل أو بآخر. لن يكون كبح لهذا الموضوع غير انها تتوفر السلع بشكل تاني، بسعر مناسب، يقوم اللي بيكسب يلاقي نفسه إن في منافس جنب منه قلل السعر. لأ أنا بتكلم بصفة عامة على أي سلعة يعني أي سلعة. لما يحصل إن..

 شوفوا انا قلتلكوا مرة قبل كدة إن حجم الطلب زاد، حجم الطلب زاد، والمعروض مازادش بنفس الموضوع. احنا بنحاول إن احنا نخلي آآآ، يعني، الطلب، يكافئ المعروض بشكل أو بآخر، أو المعروض يكافئ الطلب بشكل أو بآخر. فهو الموضوع على مستوى الدولة مش، ياريت كان كل الأمور تتحل بإجراء، أو بكلمة، طب السيد رئيس الوزارة والوزرا من فضلكم نشدد الرقابة ما أمكن أكتر من كدة!  والسيد وزير الداخلية ما أمكن أكتر من كدة!  ونبقى قاسيين مع التجاوز، نبقى قاسيين مع التجاوز.

حد اتكلم.. أنا شايف إللي بينظم الندوة، وقف عشان يقولي إيه، إحنا عايزين نكمل بقيت الأسئلة، اللي أنا بقوله تاني..

المنظم: لأ لأ العفو..

السيسي: أبداً أبداً..

المنظم: أنا كنت بس، بنبهم يعني..

السيسي: انت، لا أبداً.. اللي انا بقوله تاااني.. لكم جميعااا.. لكم جميعااا.. أنا بتكلم كلام بحاول فيه أن أنا اوصفلكوا المشكلة، واربطوا بين الكلام لما سألت زميل قلتله انت تبقى عايز كام عشان تقول إن المواطن المصري على مستوى المجموع ده بالكامل يبقى معاه المبلغ ده؟ فهو قالي 9 تريليون جنيه. طب احنا معانا 9 تريليون؟ طب احنا معانا 900 مليار؟ طيب.. يعني، يعني.. (مشيراً لأعلى) هو مطلع علينا.  فمستوى الفقر هو عبارة عن إن احنا هانبذل جهد أكبر من كدة وهانجابهه، ولازم تكونوا، وعشان كدة قلت في بداية الكلام كلام عام، اوعوا تكونوا مش متصورين إن احنا رايحين لغد  أفضل! .. غد أفضل! يوم أفضل! مستقبل أفضل!

(تصفيق)

بس عُبال.. (يضحك).. عُبال الشرايين ما تتفتح (يضحك) عايزة وقت كتير.

(تصفيق)

فـ.. آآ.. ال.. آ.. إيمان بردو قالتلي تمكين المرأة من محافظ ورئيس وزرا.. يعني طب بس مش أودام رئيس الوزارة اللي موجود دلوقتي يعني.. (يضحك).. لكن، خلي بالك، آآ، أرجو أن الكلمة دي ماتزعلش المصريين من الرجالة.. في عيد الشرطة اللي فات، في عيد الشرطة اللي فات، هاتصدقوني إن أنا ماسمعتش من أي سيدة مصرية فقدت ابنها أو زوجها أي كلمة صعبة. أقولك.. والله أرجل من الرجالة..

(تصفيق)

بس أنا عايز أقولكوا على حاجة.. الموضوع ده بيؤلمني أوي. موضوع المرأة المصرية بيؤلمني أوي.. لأنها بنتي أو أختي، يألمني، إنها تبقى مجروحة في زوجها أو ابنها. خلي بالكم، فلا طبعاً وهي تستحق كل خير يعني. هي اللي بتربي وهي اللي شايلة الشيلة كبيرة اوي في مصر، بظروفنا يعني، فلا.. أنا حريص على ده مش من باب الانحياز لها، ولكن من باب التقدير لقدراتها وامكانياتها.

المناطق الصناعية أنا اتكلمت فيها وقلت ان، عايز ادي فرصة للمهندس طارق، يقولكوا باختصار احنا عايزين نحل المسألة ازاي.   فمن فضلك، باختار شديد احنا هانعمل  مناطقنا الصناعية ازاي؟

المهندس طارق قابيل (وزير الصناعة والتجارة): آآ.. خليني بس أقول بردو رقم لأن ده مهم جدا ان احنا نبقى عارفينه. هيئة التنمية الصناعية اللي هي بتقوم بانشاء هذه المناطق الصناعية من 2007 الى 2016 طرحت 9 ونص مليون متر أراضي صناعية.

في 2016 فقط، طرحنا 10.7 مليون متر في سنة واحدة. بنطرحها فين؟.. بنطرحها على حسب الطلب في هذه المناطق. الاتجاه اللي احنا بنحاول نروحله علشان نسهل للصناع، ونسهل دخول هذه الصناعة في الاقتصاد القومي، احنا بنحاول بالذات في الصناعات الصغيرة، وحتى في بعض الصناعات المتوسطة إن احنا بنعمل المصانع الجاهزة بتراخيصها بحيث الناس تقدر تشتغل في خلال 8 أشهر. يعني واحنا بنبني بياخد التخصيص، بيجيب مكنه، بنخلص في 8 أشهر، بيحط مكنه وبيشتغل في سنة واحدة، بحيث العجلة تمشي بسرعة.

 آآ، بالنسبة لمناطق الصعيد المشكلة مختلفة شوية، يعني يمكن بردو أنا عايز اعلق في أخت قالت على المشروعات الكبيرة ودي أعتقد إنها نقطة مهمة جدًا، واحنا شغالين عليها، لكن مناطق الصعيد، بما فيها الاقصر، الاقصر احنا بنفتح منطقة جديدة في طيبة، تم تخطيطها والمرافق بتخشلها، كل المناطق الصناعية في الصعيد بيتراوح نسبة تشغيلها مابين 15% الى بعض المناطق 100% في سوهاج وبني سويف. لكن في انهاردة موجود أراضي صناعية في كل محافظات الصعيد، يمكن مش جنب كل واحد. اللي احنا بنحاول نعمله، إن احنا بنجذب الاستثمار للصناعات الكبيرة اللي بتشغل وراها صناعات متوسطة وصناعات صغيرة. ومن هنا ييجي حاجتين. نمرة واحد: قانون الاستثمار اللي احنا بنعمله، مديين حوافز للصعيد غير مسبوقة مش موجودة  في القاهرة والشمال، ده عشان نجذب المستثمرين إلى الصعيد.

الاخت الفاضلة بردو اللي اتكلمت على ايه المشروع اللي ممكن يجيب الناس من القاهرة والاسكندرية علشان يشغلوا في الصعيد؟ المشروع ده إن شاء الله هو المثلث الذهبي.

(تصفيق)

طارق: وده يمكن هانتكلم فيه بكرة بالتفصيل. ده مشروع عملاق، ان شاء الله هايغير شكل الصعيد، هياخد وقت، على درجات، على، ده هايكلف، داخل فيه استثمارات اكتر من 18 مليار دولار.

السيسي: شكراً جزيلاً

(تصفيق)   

السيسي: أنا بس حبيت أفهمكوا ان المناطق الصناعية بصفة عامة اللي احنا بنطرحها دلوقتي معمولة بفكرة مختلفة خالص عن ماكان بيطلق قبل كدة. كانت المناطق الصناعية اللي قبل كدة، كانت عبارة عن منطقة، حتة أرض بنخصصها، وبندخّله المرافق فيها، ونترك المستثمر الصغير أو الشاب اللي هو عايز يعمل المشروع ده، يخش بقى مع البيروقراطية المصرية والفساد كمان لخمس سنين ست سنين عُبال مايعمل المصنع الصغير بتاعه ده. 

اللي احنا بنعمله دلوقتي حاجة مختلفة خالص، حاجة مختلفة يعني ايه؟ لا ده احنا بنطرحلك، بنقولك هانديك مكان، مساحاته، ونقولهالك، شكله، ونوضحهولك في كراسة الطرح، أو كراسة الشروط اللي هي بتاعة المشروع. بقولك انا هديك مكان زي مكان القاعة اللي احنا قاعدين فيه ده. يعد اد ايه؟ بعد سنة. مجرد ما انت بتقولي أيوة انا عايز، بعمل إجراءات، بخلصلك المنشأة، وبخلصلك كل التحديات اللي موجودة فيها. ولغاية لما تيجي تستلم مني وأنت بتستلم المنشأة بتاعتك بتستلم معاها رخصة العمل أو ترخيص العمل أو ترخيص المنشأة اللي كان ممكن ياخد تلت اربع سنين.

احنا قلنا إن بالطريقة دي هايبقى حلينا مسائل كتير منها البيروقراطية ومنها الفساد اللي موجود عندنا أو اللي احنا عايزين نتجاوزه بشكل أو بآخر. وزي، وهاقولكوا تاني.. كل موضوع، كل إشكالية موجودة في مصر، مش عايزة اجراء طبيعي انك تحلها بيه.عايزة فكرة جيدة تتغلب على المشكلة بيها.

كل مشكلة موجودة في مصر حلها مش اجراء طبيعي. لأن الاجراءت الطبيعية ماكانش حد تعب ولا عانى، لأن في حاجات كتير جدا متقاطعة مع بعضها البعض بتجابهنا عند حل اي مسألة، يتبقى الفكرة اللي ممكن تخلينا نوصل لهذا الموضوع، اللي هو  أنك تتغلب على المشكلة اللي احنا موجودين فيها.

ارتفاع تذاكر الطيران والسياحة في الأقصر..أنا بوعد نورهان إن أنا هاجي الأقصر حاضر. وأتشرف بأهلها وأبقى موجود معاهم يوم حاضر، بتقولي 48 ساعة، لو أتاحت 48 ساعة مش هاقصر.. لكن احنا ورانا أشغال أخرى تانية.. تذاكر الطيران مرتبطة، يعني، أرجو أنكو تربطوا الكلام كله مع بعضه. هو انهاردة، أنا، تذكرة الطيران دي معناها مواصلة، المواصلة دي معناها وقود ومعناها حاجات أخرى.

أنا هاتكلم بس على الوقود لأن ده اللي يهمكوا يعني، أنا كنت بشتري الوقود قبل كدة، الوقود كنت بشتريه برقم بالدولار، ماتغيرش كتير، كان ب45 دولار أمريكي، الوقود، اللي هو البرميل يعني. بقى 55 دلوقتي وانهاردة 56. طيب.. لكن انا بورده لشركات الطيران المصرية بالدولار ولا بالجنيه؟ بالجنيه.

فهو الوقود تضاعف سعره، مش بس بالمناسبة، مش فقط، مش فقط للطيران، لا أبداً، لكل وسائل النقل اللي موجودة في مصر. يعني ايه؟.. طيب الدكتور شاكر بيقولي الكهربا.. طب أنا هقولكوا على حاجة، كان لسه في لقاء من كام يوم خاص بين الكهربا ووزارة البترول فيما يخص مستحقات وزارة البترول عند  وزارة الكهربا. الأرقام صعبة أوي، الأرقام صعبة أوي. فانت ماتقدرش تقول انهاردة أنك أنت تكلفة التذكرة.. طب شركات أخرى ماعندهاش المشكلة دي في العالم.. لأنها سعرت قبل كدة بشكل مختلف وفي حاجات كتير داخلة في الموضوع.

أنا بالنسبة لمصر هنا، بعد تعويم الجنيه بقى عبء المنتجات البترولية، سواء لوسائل النقل  العامة كلها بما فيها الطيران أو لوزارة الكهربا، تقريباً تضاعف. تقريبا ايه؟  تضاعف. يعني كنت أنت بتشتري بجنيه، بقى التمن انهاردة، بقى 2 جنيه. طب هو احنا زودنا بالقيمة دي؟ هل وسائل الموصلات بتاعتنا كلها زادت كدة؟ لا طبعا، مانقدرش، مانقدرش نعملها لأن المواطن مش هايستحملها. أنا لو اديتك الوقود بتمنه الحقيقي للعربية اللي ماشية في الشارع انتو يا مصريين لن تتحملوا ده لأنه ضخم!  وعبء كبير جداً عليكوا أكتر من الأعباء اللي احنا موجودين فيها.

فـ.. يعني ده.. يعني.. محاولة مني للاجابة عن السؤال بشكل مايقلقكوش، لكن اللي أنا أقدر أنهي بيه مجموعة الاسئلة دي كلها بالكامل، اوعى يكون عندكو شك أن الظروف اللي احنا مرينا بيها دي مامرتش على دول كتير خدت نفس المسار، لأ، خدت المسار ده وعانت زي ما احنا بنعاني، وبالصبر والعمل، تجاوزوا ده وبقوا رقم كبير جدًا في الاقتصاد في العالم. اوعوا تكونوا فاكرين يا مصريين إن احنا مش رايحين لده إن شاء الله.

(تصفيق)

 بيتر: بيتر ميخائيل فريد، محافظة المنيا. فخامة الرئيس أنا عضو مجلس إدارة جمعية الشبان المسيحية في المنيا. جمعية الشبان المسيحية هي عضويتها لكل المصريين وبتبدأ من سن 5 سنين. احنا عندنا، بدعي حضرتك يا فندم، إن احنا عندنا في  مؤتمر عالمي للشباب هو بيقام كل سنة في دولة مختلفة، الحمد لله السنة دي احنا نجحنا يكون في مصر، ونجحنا إن احنا يبقى في من ضمن برنامج المؤتمر 3 أيام في محافظة المنيا لتنشيط السياحة، والنظر لمحافظة المنيا للسياحة الداخلية اللي فيها، إن احنا عندنا تلت آثار مصر، تمام؟ وتم الاتفاق مع رئيس الاتحاد العالمي لجمعية الشبان المسيحية إن جميع أعضاء المؤتمر اللي هييجوا من الدول اللي احنا مستهدفينها من 10، 15 دولة، ان شاء الله هايتم اخذ بامفلت عن السياحة في مصر، والسياحة في محافظة المنيا والأماكن المشهورة في جمهورية مصر العربية، وهايتم تشييرها على المواقع بتاعتهم، وإذا لم يحدث هذا سيتم حرمانهم من المؤتمر القادم، لجميع الدول اللي هي الأعضاء الجايين من الخارج، علشان ننشط السياحة. ونتمنى من سيادتك يا فندم إن حضرتك تكون المؤتمر ده تحت رعاية فخامتك وحضور حضرتك بافتتاحه وتشريفنا. شكراً يا فندم.

(تصفيق)

السيسي: شكراً يا بيتر.

حسين: بسم الله الرحمن الرحيم، حسين أبو زيد حلمي من محافظة المنيا. كان في مشكلة حصلت عندنا يا معالي الريس في محافظة المنيا.. كان جاري انشاء فرع لجامعة الازهر في مركز بني مزار في محافظة المنيا، وتم الصرف عليه اكتر من 50 مليون، وكان المفترض هاتبدأ الدراسة الترم التاني السنة دي، وفوجئنا بقرار من الازهر بإيقاف تشغيل الجامعة، فمعنى ذلك ان في اهدار اكتر من 50 مليون جنيه. فاحنا بنتمنى من فخامتك إعطاء أمر رئاسي بتشغيل الجامعة، منعاً لاهدار المال العام.

(تصفيق)

أحمد: أحمد اسماعيل أمين مساعد لجنة العلاقات الخارجية بحزب المحافظين. أولاً كل الشكر والتقدير لحضرتك على سعة الصدر وعلى محاولاتك الدؤوبة لفتح التواصل وجدار الثقة مع الشباب لتصحيح المفاهيم  ولتعزيز جدار الثقة معهم. ثانياً، حضرتك محتاجينك تطمنا حوالين سد النهضة، لا سيما في ظل تصريح في الأيام القليلة الماضية من قِبل مسؤول دولة  عربية أعلن أن تخوفات مصر غير مشروعة وغير مقبولة ومبالغ فيها حول هذا السد.

السؤال التاني حضرتك موقف الادارة المصرية من محاولة نقل السفارة الامريكية إلى القدس، تمام؟ وهل يكون لذلك تداعيات قد يكون ليها تأثير في حال انفلات أمني  يحدث داخل غزة يؤثر بالسلب على الأمن القومي المصري؟ شكراً.

ليلى: مساء الخير يا فندم مع حضرتك انا بنتك ليلى زيدان من محافظة سوهاج. احنا دلوقتي بيواجهنا تحدي كبير جدا في الأيدي العاملة المدربة المصرية اللي احنا محتاجنها في الصناعات علشان نقوم منطقة صناعية كبيرة. طيب. أيه رأي سيادتك يا فندم لو احنا نعمل في المحافظات، احنا بنتكلم عن الصعيد حاليا، إن احنا نعمل جامعات فنية. الجامعة الفنية دي احنا نبدأ فيها بكليتين، الكلية الفنية الزراعية والكلية الفنية الصناعية، اللي يتخرج من الجامعة دي نقول عليه ان هو تيكنولوجيست،  وأنا كان عندي مقترح إن احنا الجامعات دي هانعملها في التقسيم الجديد، لكن مادام احنا عندنا مناطق صناعية اتحددت ودكتور طارق اتكلم عنها فاحنا ممكن نعمل الجامعات الفنية دي بجانب المناطق الصناعية. طيب. بكام؟ هانبدأ مثلاً بميزانية 200 مليون. من فين؟ هانجيبها كقرض من البنك الدولي تساعدنا تساعدنا فيه الدكتورة سحر نصر، أو ان احنا ممكن نعمل تعاون مشترك بينا احنا كدولة والاهالي، محدش أبداً هايرفض حاجة زي كدة. 

النقطة التانية..

المنظم: شكراً..

ليلى: النقطة التانية.. (للسيسي) لو تسمحلي يا فندم أقول النقطة التانية؟

السيسي: قولي تلت نقط.. (يضحك)

(يضحك الحضور)

ليلى: النقطة التانية حضرتك يا فندم بتأكدلنا ان بكرة هايكون أحسن، لأ بقى، أنا اللي بأكد لحضرتك إن بكرة هيكون أحسن، ليه؟ أنا مؤمنة ان المكان اللي انا وافقة فيه ده، والمكان اللي كل واحد فينا قاعد فيه ده كان ممكن يكون في شاب احسن مني 100 مرة واقف هنا، لكن الشاب ده اختار ان هو يضحي بحياته ويدافع عني وعنكم ويموت، وفي أمهات لحد دلوقتي دموعها لسة بتنزل من أسوان لاسكندرية وفي جميع اماكن مصر، الناس دي احنا كشباب حاطينها في قلوبنا وحاطينها في دماغنا. هم دفعوا حياتهم علشان يدافعوا عننا. احنا دورنا دلوقتي ان احنا هانشتعل عشان البلد دي تكون احسن، اكيد بكرة احسن.

(تصفيق)

طاهر: طاهر علي طاهر من محافظة البحر الأحمر. جنوب البحر الاحمر من حلايب وشلاتين. أولاً أرحب بالرئيس عبد الفتاح السيسي وحكومته الموقرة، وثانياً أحب أن أقدم عن مشاكل الجنوب، مشاكل الجنوب كثيرة، ولكن أحب أن أقتصر في أشياء بسيطة.. أولاً في المدينة، خصوصا مدينة حلايب، أقصد جنوب محافظة البحر الأحمر. آآ هناك آآ مفيش،آآآ، قطاع المواصلات عندينا أوتوبيس واحد بالوجه القبلي هو اللي بيوصل بالمنطقة، وعايزين أوتوبيس تاني يا فندم، في مواعيد آآ من المحافظة للمنطقة.. ده أول طلب.. وبعدين المدينة بتنفصل عن المحافظة بتاعتها بعد  الساعة 6 مساءً، وبتفتح الساعة آآآ 6 صباحا. وعايزين حل للمشكلة دي وعمل طريق دائري للمنطقة لأسباب سياسية.. وثانيا الاهتمام بالمدارس الفنية لأن في تسرب بالثانوية العامة..  وثالثا احب أن أقول قامة نزل الشباب في مدينة حلايب حتى نتعرف على المصري بزيارة هذه المنطقة ويتعرفوا على أهل هذه المنطقة..

المنظم: شكراً يا طاهر..

أحمد: أحمد ناجي، المنيا، كان عندي سؤال، ليه عدم الاهتمام بدور الفن عامة. لأن هو بيعمل حالة من طهارة الروح للإنسان، يعني ده بيؤدي لأن هو مايبقاش في عنفوان وكدة. ليه مايبقاش في أدوار زي سينما، مسرح قصدي، وتكون قوية في الصعيد عامة.. تاني حاجة كنت عاوز اسأل ليه دور الانتاج التفزيوني قل تحديدا في المسلسلات اللي هي ذات قيمة اللي هي زي زمان "المال والبنون" والحاجات ديت، دلوقتي كل اللي بنشوفه دلوقتي عنف، وده بيؤدي الى عنف في الواقع. 

(تصفيق)

المنظم: هستأذن سيادتك هناخد آخر سؤال  من أختنا أيضاً هي ماقدرتش بردو تحرك المايك، هايدي جمال حسين يا فندم، بتسأل سيادتك عن محور المستشار عدلي منصور اللي بيربط بين شرق وغرب بني سويف وليه توقف المشروع رغم ان حجر الاساس وُضع من 3 سنوات... اتفضل سيادتك يا فدم بالاجابة على هذه المجموعة وان شاء الله هانكرر الأسئلة لو في وقت. اتفضل يا فندم.

السيسي: بيتر كان بيتكلم على المؤتمر واحنا طبعا داعمين لأي جهد يقدم مصر ويقدم السياحة فيها بشكل جيد. ومش بس يقدم مصر كسياحة، يقدم التفاهم المشترك، الحياة، أو التعايش المشترك. يقدم المودة بين المصريين وبعضها البعض. انتو لازم تكونوا متأكدين من كدة. احنا داعمين جدا جدا لفكرة إن احنا كلنا كمصريين، وأنا دايما أقول "مصريين" مابقولش أبدا مصري كذا ومصري كذا من باب إن احنا مش عايزين نميز بين بعضنا البعض  من منظور، أي منظور، لا ديني ولا مذهبي ولا عرقي ولا طائفي ولا أي حاجة. فأنا داعم لأي جهد في هذا الإطار يا بيتر.

(تصفيق)

السيسي: أنا هاشوف يا حسين الموضوع بتاع جامعة الازهر. بس أنا عايز اقولك. أنا ماعرفش الموضوع في ايه عشان بس ما، لكن ممكن يكون بردو أن الازهر وهو بيتابع الموضوع ده، ماهو احنا، إن احنا نعمل منشأة ممكن يبقى سهلة، لكن الصرف على المنشأة دي عشان تقوم بدورها قد يكون عبء محتاج مراجعة الموارد ليه، يعني أنا ممكن انهاردة امل.. (لأحد الحضور) حاضر، حاضر.. ممكن أعمل مستشفى.. وممكن أعمل مدرسة.. لكن استمرار المستشفى والمدرسة في دورها، ده بيحتاج موارد، وده وده وده التحدي.

ما احنا عندنا حجم مستشفيات كبير في مصر، لكن هل يستطع هذا الحجم أنه يقدم الخدمة بالشكل اللي احنا بنتمناه.. التحدي ده اللي هو أنت عايز معدات والمعدات يتحافظ عليها، عايز أدوية والأدوية دي تبقى بسعر مناسب، وعايز كمان دكاترة، وستاف تمريض، يكون جاهز أنه يقدم الخدمة ديت. أو يقوم بالدور ده، ده كله في الآخر بيترجم لأرقام. لو الأرقام موجودة يبقى المسألة اتحلت. لو الأرقام مش موجودة بيبقى في تعثر في الموضوع. هنشوف الموضوع دوت.

الأستاذ أحمد اسماعيل، أو أحمد أبو اسماعيل اتكلم على مشروع سد النهضة. ومحاولة نقل السفارة الامريكية للقدس وحاجات أخرى كثيرة.  أنا بس عايز اقولكوا ايه؟ دايماً لازم تكونوا عارفين إن احنا في، مانبقاش.. مانبقاش.. آآ .. رد فعلنا.. نتيجة تصريح بيتقال هنا.. أو تصريح يتقال هنا، يخلينا، مع الوضع في الاعتبار، كل القلق بتاعكم يا مصريين قلق مشروع جدا جدا جدا فيما يخص المياه.

(تصفيق)

السيسي: أنا مش بقول كدة.. الله.. دي حياتنا، ده ايه؟ النيل، احنا ماعندناش غيره، النيل. كل مصر قايمة على النيل ده من 7000 سنة، ماحدش يقدر يـ.. (تصفيق) آه أمال إيه؟ فـ، إنما هي الفكرة كلها، القلق بتاعكوا مشروع، لكن أنا بطمنكم  إن الأمور ماشية بشكل جيد في إطار اتفاق احنا اتفقنا عليه مع أشقائنا الأثيوبيين من 3 سنين. قعدنا وقلنا إن احنا هنتعامل مع الموضوع ده في إطار واحد اتنين تلاتة كان من ضمنها إن احنا نحافظ على آآ حقوقنا في المية. ومحدش يعني لازم تكونوا عارفين كدة، ماحدش يقدر يعني يتصور أن حد ممكن يقدر يعبث بميتكو، ده كلام.. ناس كتير جدا بتحاول أن هي تقلقكوا وتخوفكوا وتشككوا.. لا.. المية حياة.. أو موت.. (تصفيق)  حياة ايه؟ فـ، أنت يعني، ماحدش يعني.. ماحدش يعني.. لكن القلق بتاعكم قلق مشروع.

محاولة نقل السفارة، احنا في كلام ممكن نقوله وفي كلام مانقدرش نقوله، لأن طبعا يعني ايه، لكن طبعا لازم تكونوا عارفين إن احنا منتبهين للموضوع ده من بدري، إن احنا مش عايزين الأمر، مش عايزين الأمر يتعقد آآ فيما يخص المسألة ديت، مسألة السلام في الشرق الأوسط. والقضية الفلسطينية دايما بنقول، وموقفنا فيها واضح، هي، هي، يعني، نقطة فاصلة في تاريخ المنطقة إنه يتحقق سلام للفلسطينيين.

واحنا بنوصل الرسايل دي لكل الدنيا، وللرأي العام الاسرائيلي، وللرأي العام الأمريكي، وللمسؤوليين الاسرائيليين، وللمسؤوليين الامريكيين، والمهم جدا جدا جدا إن احنا نتيح فرصة، نتيح فرصة لإيجاد حل لهذه القضية  من غير مانعقدها. أنا مش هقدر أقول أكتر من كدة في نقطة نقل السفارة، لكن لازم تكونوا متأكدين إن احنا بنبذل جهد عشان الأمر مايزدادش تعقيد خلال الفترة القادمة. نتمنى إن احنا نوفق في ده. نتمنى إن احنا نوفق في ده.

أحد الحضور: احنا وثقين فيك يا ريس.

السيسي: (يضحك) الموضوع مش ثقة فيا.

أحد الحضور: الثقة في الله.

السيسي: والثقة في الله قبل كل شيء (يضحك) لا هي الموضوع، الموضوع خلي بالكم.. يعني..  ياترى احنا المنطقة، وأنا هاسيبلكوا السؤال انتوا تجاوبوا عليه، المنطقة في أحسن حالاتها؟ .. طيب.. يعني.. خلي بالكم.. لأ انا بتكلم على المنطقة في العموم، م اهو كل الامور بتأثر على بعضها البعض.

أختنا ليلى كان اتكلمت على الايدي العاملة والمحافظات والجامعات الفنية والمناطق الصناعية. أنا هقول حاجة احنا عندنا مدارس فنية كثيرة، ومراكز فنية كثيرة في الدولة. وبصراحة هي، مش هقول انها قد تكون أكثر من اللازم، لكن يا ترى احنا كدولة ومسؤولين بنستخدمها الاستخدام الأمثل ولا لأ؟ أنا بقول لغاية دلوقتي لأ إحنا مابنستخدمهاش الاستخدام الأمثل. لكن يتبقى أن الطلب على العمل هايبقى السبب الرئيسي في تحسين قدرة الأيدي العاملة في مصر. مثال: احنا لما اتحركنا في المشروعات، انا هاتكلم على مشروعات الكهربا، وانا عايز الدكتور شاكر يكلمكوا عشان اديكو جرعة أمل كبيرة اتفضل يا فندم.

محمد شاكر (وزير الكهرباء) : بسم الله الرحمن الرحين، طبعا الكهربا احنا يمكن مرينا بأصعب ما يمكن في السنة لغاية 2014، والحمد لله بتوفيق من عند ربنا وبمجهود كبير ودعم هائل من القيادة السياسية، يعني سيادة الريس كان بيدعم دعم خرافي، ومتابع هائل، أنا طول عمري بشتغل في المشروعات، ماشوفتش حد بيتابع مشروعات زي سيادة الريس بصراحة..

(تصفيق)

شاكر: والحمد لله تحقق كل أسباب النجاح؛ احنا قدرنا نعمل الحمد لله صفقة هائلة في اثناء المؤتمر الاقتصادي في مارس 2015 وحصلنا على 3 محطات عملاقة كل محطة فيهم من أكبر المحطات ان لم تكن هي اكبر محطة من نوعها على مستوى العالم.

المسألة مش في المحطة بس كمان انما في المعدات المستخدمة فيها الكفاءة بتاعتها بتوصل لـ60.5%، الناس ماتعرفش الكلام ده، ده اعلى كفاءة موجودة في هذا النوع من المحطات في العالم في الوقت الحالي، المحطات دي لما تشتغل، بإّن الله، لو بقارن..

السيسي: امتى هاتشتغل يا دكتور قولهم؟

شاكر: آه يا فندم، احنا الحمد لله لغاية انهاردة دخل على الشبكة 12 توربينة كل واحدة منهم 400 ميجا، يعني دخل عالشبكة 4800 ميجا في الوقت لحالي. حقيقة كان الوقت كان المفروض انها تبقى 4400 بس، لكن الشركات، وأنا أحب أنوه اوي على الشركات المصرية لعبت دور هائل بجانب سيمنز، وأنا قلت لسيادة الريس انا فخور جدا ان الشركات المصرية قدرت تعمل دور ماكانتش بتعمله قبل كدة، لأنها تقدر تخرج برة وتقدر تاخد شغل كبير وتقدر تجيبلنا عملة صعبة حتى من الأداء ده في الخارج.

زي ماقلت لحضراتكم وصل 4800 ميجا. في 6 توربينات في آآآ بني سويف. يعني حضرتك في المحطة بتاعة حضراتكوا ديت بالفعل انهاردة بيشتغل 6 توربينات، وفي في العاصمة الادارية الجديدة 4 توربينات شغالة، لا متأسف، توربينتين متأسف، وفي البرولوس في 4 توربينات شغالة.

المهم ان احنا عشان نحقق اسباب النجاح أيضاً لتشغيل لمحطة احنا اصرينا ان سيمنز تقوم بتدريب 600 فرد على المحطات، 300 مهندس، و300 فني، ويتم تدريبهم في الخارج، وفعلا احنا نزلنا إعلانات، على فكرة احنا نزلنا اعلانات واحنا لازلنا هانزل تاني لأن كل العدد اللي احنا عايزينه ماحصلناش عليه حتى الآن. فيعني احنا مهتمين جدا برفع كفاءة العاملين بهذا المجال لأن كل اللي يهمنا كمان أنه بدل المحطة مايبقى فيها عدد كبير من الناس مش محتاجينه، يبقى العدد هو المحدود مظبوط وتبقى دخله ومرتباته أعلى من، بحيث يبقى في نوع من الجذب الشديد لهذه المحطة..

أرجو إني ماكونش خدت وقت طويل..

السيسي: لا أبداً.. أنا بس حبيت أسمعكم الدكتور شاكر ان لما اتفرضت علينا الطلب على عمالة، وعلى شكل معين من المهارات في الصناعة تطلبتها انشاء الـ3 محطات دول، قدرنا بجهد الشركات، والقطاع الخاص اللي شغالين في ال..

شاكر: مظبوط يا فندم..

السيسي: في الشركات ديت. هي وفرتلهم العمالة ووفرتلهم التأهيل والتدريب اللي يسمحلهم إن هم يقوموا بالدور ده، اللي ماعملهوش قبل كدة. فانا عايز اقولكم كلما زاد العرض، آسف، كلما زاد الطلب على الأيدي العاملة في مشروعات مختلفة، السوق بيفرض نفسه، بيتناغم بيتواءم معاها وبيتحرك في ال.. أنا حبيت بس أسمعكم من جهد اتعمل بشركات مصرية لم تكن لها سابقة عمل قبل كدة، لا المهندسين ولا الفنيين بتوعها، لكن لما جه بقى في طلب على الموضوع ده تحقق. وبردو بقولكوا، كل ماهتتعمل صناعات مختلفة في مصر، هتلاقي العمالة دي بتتدرب، ده الموضوع بتاع الشركات ديت.

 في شركات مقاولات كتيرة جدًا خلال الـ 3 سنين اللي فاتو دول كان مستواها، يعني، تُصنف بشكل معين، نتيجة العمل والطلب المتزايد على أدائها، زودت العمالة اللي عندها زودت لتدريب اللي عندها. ده مايمنعناش إن احنا نعمل عمل مؤسسي بس عشان الأخت ماتقولشي، لأ العمل المؤسسي موجود بإن احنا عندنا بالفعل مدارس فنية ومراكز فنية في حتت كتير جدًا جدًا لكن لسة ماقدرناش نربط سوق العمل بالتعليم بتاعنا.. لكن احنا رايحين في الاتجاه ده مع الوقت يعني.. اتفضل يا فندم

شاكر: اسمحلي بكلمة اخيرة يا فندم.. سيمنز قالولي، جماعة من العاملين المديرين هناك، ان الكفاءة العامل المصري هاتجعلهم لما ييجوا يشتغلوا شغل برة هايستعينوا بالشركات المصرية اللي اشتغلت معاهم علشان تشغلهم في شغل برة إن شاء الله.

(تصفيق)

السيسي: أحمد ناجي اتكلم عن دور الفن والثقافة والانتاج.. أنا معاك.. أنا معاك، في اللي انت بتقوله كله، وإن احنا محتاجين نقدم حاجة تليق بالذوق المصري وبالثقافة المصرية. وأنا عايز اقولك إن احنا رايحين لده بشكل أو بآخر، رايحين للنقطة دي بشكل أو بآخر.  طبعاً زي ماقلت كدة في بداية الكلام. كان في تحديات كتير. منها التحدي اللي أنت بتتكلم عليه، إن الاعلام او التلفزيون المصري يستعيد دوره، بس ده مسار إصلاحه بياخد وقت وبياخد تكاليف.

لو لقيتوني مجاوبتش سؤال، خليكوا فاهمين ان انا مابجاوبش الاسئلة معانا، بردو لأسباب معينة.

المنظم: طيب أستأذن سيادتك، في توضيح الدكتور جلال سعيد، كان في موضوع محور المستشار عدلي منصور، هايدي طرحت سؤال، فالدكتور جلال، اتفضل..

جلال سعيد (وزير النقل):   شكرا يا ريس.. محور المستشار عدلي منصور ده مقترح لكوبري بيعبر النيل 5 كيلو جنوب كوبري بني سويف الحالي. وهو ليس فقط كوبري يعبر النيل، ولكن هو محور بكامله يربط الطريق الصحراوي الغربي، والطريق الصحراوي الشرقي، هذا الموضوع الان دخل في الحيز الجدي للتنفيذ. احنا كنا لسة من أسبوعين بنتكلم مع المهندس شريف اسماعيل، رئيس مجلس الوزراء بخصوص ادراج ده كمشروع في العام الحالي وهناك أيضا تمويل قادم من محافظة بني سويف. أنا بس أحب أقول إن الموقع لم يكن تم الاستقرار عليه بشكل كامل، وعشان كدة  مش عاوز المفهوم بتاع "المشروع تَقَرَّر واتحطله حجر أساس ولم يبدأ" هو الموقع أصبح تحديدًا الآن معروف، وهناك الان ماكينات مجسات التربة موجودة على مسار الكوبري الآن، ونشهد إن شاء الله يمكن خلال اقل من شهر من الان عمل فعلي في هذا المحور.

احب بردو أقول لسيادة الريس أن هذا ليس هو المحور الوحيد الذي نقوم بانشاؤه الآن في الصعيد طالما احنا بتكلم في الصعيد. الآن في محور كوبري كَلَبشة على النيل، 40 كيلو من أسوان، نسبة تنفيذه حوالي 60%  الآن، ده عند منطقة دَرَاو شمالا. وهناك كوبري يتم تنفيذه أيضًا الآن في محافظة سوهاج في جرجا، وده نسبة تنفيذه وصلت الى 90% الان، وهو أيضا محور عرضي طويل طوله 10 كيلو. وهناك محور اخر عند طَمَا، عند حدود طما، على الحدود مابين سوهاج وأسيوط، وهذا نسبة تنفيذه حوالي 60% أيضاً، بالاضافة طبعا الى محور سيادة المستشار عدلي منصور، شكراً يا ريس.

المنظم: سيادة الرئيس احنا عندنا 4 دقايق. فهل تحب حضرتك اننا نعيد الكرة ولا نكتفي بهذا ال..

أحد الحضور: صورة جماعية يا ريس

المنظم: لأ لأ، شباب!

السيسي: (يضحك) احنا هانتصور وكل حاجة بس، يعني انتوا كدة خلاص خلصتو؟

(تصفيق)

المنظم: احنا اتفقنا على قواعد الحوار، الالتزام بأدب الحوار، والنقطة التانية اللي انتوا عارفينها يعني مقام الرئيس، والوقت 90 دقيقة احنا يا فندم باقي 3 دقايق هل تحب تاخد سؤال، ولا يعني، نشكر سيادتك والشباب على هذه الفرصة العظيمة؟ وسيادتك بكرة معاهم طول اليوم يا فندم..

السيسي:  يعني بيقولي خلص يعني.. (يضحك)

المنظم: (يضحك)

 (يضحك الجمهور)

السيسي: طيب.. أنا خليني أقولكم ايه.. بدون شك كل واحد من حضراتكم بتشغله حاجة وعنده فكرة وعايز يعبر عنها ويتكلم فيها، وأنا مُقدر ده يعني. بس أرجو إن احنا، خلال اللقاء اللي أنا بتكلم فيه ده.. وأرجو إن احنا تراجعوا كل اللي أنا قلته خلال ال 50 شهر او ال 40 شهر اللي فاتوا..   هاتوا الكلام بتاعي كله جنب بعضه كدة، هتجدوا أن هو في توصيف حالنا مابيتغيرش كتير. هي ظروفنا صعبة.. ظروفنا صعبة.. يعني.. ظروفنا صعبة.. إنما هانفضل كدة؟ لأ..

بس أنا هاقول على حاجة واختم بيها الكلام يعني. طب يا ترى بردو هو احنا، يعني كان في حد بيقولي أنت قلت إنك هاتخلص في 6 شهور، صحيح، بس يا ترى كل اللي بطلبه منكوا انتوا بتعملوه يا مصريين؟ يعني أما جيت، لما آجي اقولكو من سنتين، برقة وذوق عشان مازعلكمش، أقولكوا النمو السكاني بتاعنا أحد أهم العقبات الحقيقية في تقدمنا.. كل واحد يقولك لا لا مش أنا.. يعني مش أنا.. هانحل المسألة دي بس مش أنا.. أقولكوا تاني؟ يعني لما انهاردة بنتكلم في 2.5 مليون في السنة. طب الابن أو الابنة اللي جاية ديت عايزين نوفر لها الأكل الجيد والتعليم الجيد والصحة الجيدة والمسكن الجيد وفرصة عمل جيدة، طب ازاي. انا عايز اقول، لما قلت احنا مع بعض، اقصد بيها احنا يعني مش أنا بس ومش الحكومة بس ومش المسؤولين بس، احنا، احنا كلنا، يا ترى، انتو دايما بتقولولي هاتعمل في دي ايه؟ طب انا هاقولوكوا وانتوا عملتوا في اللي قلتلكو عليه ايه؟ مش كدة بردو ولا ايه؟ هو موضوع مشترك يعني..

أنا بشكركم، وانا جاهز للتصوير معاكو حاضر.