عبد الفتاح السيسي -

نص تعليق السيسي على انتشار الفساد في مؤسسات الدولة 26/4/2017

منشور الأحد 7 مايو 2017

مُقدِمة المؤتمر: طيب.. السؤال الآخر موجه من الأستاذ محمد سيد من الشرقية، بيسأل فيه:  "إحنا واثقين يا ريس إنك بتعمل لصالح مصر والمصريين، والله يقويك علينا، وزي ماسيادتك عارف إن الفساد هايفضل موجود وصعب ينتهي.. فلو أمكن تعيين مجموعة من الشباب العملي  الحابين للبلد بالرئاسة بعدد محافظات مصر، وكل واحد يبقى رقيب عن آداء كل المسؤولين بالمحافظة الخاصة بيه، وتقريره واتصاله هايكون بالرئاسة فقط دون أن يواجه أي مسؤول".

السيسي: طيب.. (يضحك) إحنا هانفضل نعين في مسؤولين يبصوا ويراجعوا. طيب أنا هأقول إيه. هل إحنا جادين في مكافحة الفساد ولا لأ؟ هل في إرادة حقيقية مننا كدولة لمكافحة الفساد ولا لأ؟ أنا بقولكم في إرادة حقيقة في مكافحة الفساد والتصدي ليه. وإنتوا كنتوا ملاحظين خلال آآ الشهور اللي فاتت كلها إن الأجهزة الرقابية إللي كانت موجودة كانت بتعمل بحرية كاملة وبدعم.. وبدعم.. صحيح معدلات الفساد اللي عندنا تظل عالية. و.. مش عارف إللي أنا هقوله ده صح ولا غلط. رئيس هيئة الرقابة موجود.

 قولتله، قولتله ماتعلنوش عن الإجراءات كتير كدة. ماتخلوش الناس تحس إن الدنيا مش كويسة، مش كدة؟ أنا بقولكو إللي بعمله. قلتلهم كدة كتير، إن كل شوية "قبضنا.." ماهو إنت بتتكلم في 90 مليون، لو كل يوم واقعة هاتعلنوا عنها، هاتدوا إحساس للناس إن الدنيا في مصر.. مش كدة؟ فـ.. فقلتله يعني خلوا إللي هي يعني ذات.. بلاش نعلن كل حاجة.

أنا بقولكوا إللي بيحصل. طب ده ليه؟ أنا ماتدخلتش خالص ومش هاتدخل. غير بالدعم.. والمسؤولين عارفين كويس إن أنا، إن إحنا بنتكلم لغة واحدة، مش لغتين.

فإحنا، في إرادة لمواجهة الفساد. في دعم الأجهزة الرقابية في الدولة. آآ، شوفوا.. الدول المتقدمة، محاربة الفساد مش بس بالأجهزة الرقابية وشفافيتها. حاربت الفساد بتحييد العامل البشري.. بتحييد إيه؟ وده مش معناه إن العامل البشري المصري وحش أو حلو، لا طبعًا. لكن هم حطوا نظم وعملوا منظومات. المنظومات دي كلها في الآخر حيّدت الإنسان من التدخل، وهديكوا مثال بسيط. انتوا عارفين المحلات الكبيرة وهنا موجود منها في مصر دلوقتي. مفيش تعامل بين المواطن وبين البايع، في المحلات الكبيرة دي الهايبرات والكلام ده. خالص، غير إن هو رايح على الكاشيـ، يعني يدفع في الكاشير يعني، بياخد منه إللي هو موجود معاه في العربية بتاعته على الكمبيوتر يقوله الرقم، ويجمع ويحسب لوحده، ويجمعله المبلغ له. مفيش مجال للخطأ، مفيش مجال للمحاباة، ومفيش مجال ل، لإنه، يعني، ياخد منه حاجة زيادة، مش كدة؟

الناس عملت ده، ومش كدة وبس، إحنا النهاردة لما تيجي، الناس كانت زمان تقولك إيه "شوف حد يشتغل معاك يكون أمين وشريف" الناس دي عندها بدل المول ألف في المكان لكن المنظومة حققت الأمانة والسلامة للمنشأة الاقتصادية ديت؛ لأن كله مميكن وكله تحت السيطرة، ومفيش حد إيده فيها فرصة كتير للتلاعب عشان يعمل حاجة.

الكلام ده ينطبق على، ومعايا السيد وزير العدل موجود أهو، على الشهر العقاري. الكلام ده ينطبق على الرخص في وزارة الداخلية، وحاجات أخرى كتير مرتبطة بالسجل المدني وكلام من هذا القبيل. يرتبط على الضرايب، يرتبط كل حاجة.. كل الإجراءات.. وإحنا متحركين في الموضوع ده، بس الموضوع ده كبير أوي.

قواعد البيانات اللي عندنا في مصر ومنظومتنا في هذا المجال مازالت في بدايتها، ولما إحنا بنقول التعداد، مش عارف، رئيس الجهاز المركزي كنا موجود عنده من كام يوم بنطلق التعداد الجديد.. من أهم نتائج التعداد الجديد إللي احنا بنعمله ده إن هو بيدينا فرصة لبيانات دقيقة عن واقع المجتمع المصري، وبما يساعدنا كبيانات متاحة إن إحنا ناخد إجراء مناسب عندما يتطلب الأمر إلى اتخاذ هذا الإجراء.

فأنا بس عايز أقول إن طالما إن احنا منظومتنا ماوصلتش للمستوى إللي أنا بتكلم عليه ده، إنتم لن تشعروا بإن الموضوع مابقاش فيه، مانتوا بتتعاملوا مع ناس.. يعني أنا إن قلتلكوا إن الموضوع آآ الفساد وصل للمعدلات العالمية، لأن الفساد موجود طالما اتوجد البشر. بس في معدلات مقبولة، المجتمع الدولي بمعاييره حطها كأسس لحساب حجم الفساد في كل مجتمع و في كل دولة، إحنا مازلنا أكتر منها.

بنحاول نمشي بأجهزة رقابية لكل مؤسسات الدولة.. صحيح. بنحاول نـ آآ يعني، إحنا، في، رايحين لكدة.. رايحين لكدة، مش كدة؟ رايحين لكدة، إن إحنا نعمل حَوكَمة، ويبقى في مسؤول للحوكمة داخل الحكومة وداخل الوزارات المختلفة عشان يُحَقِّق ده، يعني الفرصة بتاعة، الإجابة عن السؤال إن إحنا نأكد على الأجهزة الرقابية الداخلية، لو احتجنا إن إحنا نستعين بالشباب الموجود، إحنا النهاردة عندنا بيانات كتيرة جدًا جدًا عن شباب عظيم قوي قوي ممكن يساعدنا في ده.

وهارجع تاني أقول الكلام إللي بقوله، وبقول إن إحنا لما نستكمل المحليات، هايبقى عندنا فرصة كويسة جدًا لضخ دماء، أرجو إنها تبقى شبابية، وأرجو إنها تبقى أفضل العناصر، لأن ده هايساعدنا كتير قوي في موضوع مكافحة الفساد.

لكن، أنا معاكوا، في إن إحنا، الموضوع ده، إحنا شغالين فيه كويس قوي، وفي مؤسسات أقدر أقول بمنتهى الجلاء إن مفيش جواها فساد، بمعايير أكتر من عالمية كمان. وفي مؤسسات بتحاول إن هي تنهض يعني. بس سنين طويلة، الموضوع ده ماتجابهش كويس لدرجة إنه بقى ثقافة.. بقى ثقافة.