صورة تعبيرية -

#هاش_ديسك | #ابل_تحارب_النقاب بالنسبة لبعض السعوديين بعد خاصية "Face ID"

منشور الأربعاء 13 سبتمبر 2017

أصبح هاشتاج آبل تحارب النقاب هو الأعلى انتشارًا في السعودية عقب ساعات قليلة من إعلان شركة آبل العالمية عن النسخة الجديدة من هاتف iPhone وهو iPhone X الذي يتعرف على ملامح الوجه من أجل فتح قفل الهاتف، ما يعرف بخاصية "Face ID". 

وأعلن المدير التنفيذي لشركة آبل توم كوك عن الإصدار الجديد من آبل إكس المصمم من الزجاج والصلب المقاوم للصدأ، خلال المؤتمر الصحفي للشركة، والذي حظي باهتمام كبير من قبل مستخدمي تويتر وفيسبوك عبر هاشتاج مؤتمر آبل.

وبعد ساعات قليلة من انتهاء مؤتمر آبل بدء مغردون سعوديون عبر تويتر نشر تغريدات مذيلة بهاشتاج حمل اسم آبل تحارب النقاب الوسم الذي بدى تهكميًا بدرجة كبيرة ولكنه يطرح سؤالًا فعليًا عن عدم تمكن المنقبات من استخدام التقنية الجديدة لفتح قفل الهاتف من خلال التعرف على ملامح الوجه.

فيما ابدى عدد من انزعاجهم من الوسم مذكرين المستخدمين بامكانهم استخدام الخاصية المعتادة مثل "إعداد رمز القفل" أو "البصمة" وأن الخاصية الجديدة غير إجبارية في الهاتف ولكنها أول استخدام فعلي لخاصية التعرف على ملامح الوجه لفتح قفل الهاتف في هواتف آبل. 

 

بينما يتوقع محمد بن فهد في تغريدة له أن نشهد في الأيام القادمة أسئلة من نوعية "هل يجوز؟" للبحث عن فتوى فيما يتعلق بخاصية هاتف الجديدة.

التغريدات المتداولة حملت جانب من التهكم والسخرية حول مدى التعامل بجدية من قبل البعض، إذ غرد حساب يحمل اسم الفاهي ساخرًا في تغريدة تتحدث عن مؤامرة من موظفي آبل للتعرف على وجوه "بناتنا" على حد وصفه.

الوسم الذي احتل المرتبة الأولى ضمن الوسوم الأكثر تداولاً في المملكة العربية وعدد من بلدان دول الخليج، ظهر أيضًا على خارطة الأكثر انتشارًا عالميًا، ليحتل المرتبة الخامسة على مدار ثلاث ساعات متواصلة.

على الرغم من أن الوسم في المقام الأول هزلي قائم على التهكم إلا أن بعض المغردين بدأوا في نشر حلول لكيفية تعامل المنقبات مع هاتف آبل إكس الجديد ذو خاصية بصمة الوجه، حيث بدأ البعض في ترشيح هاتف سامسونج جالاكسي أو اللجوء إلى طريقة فتح قفل الهاتف عبر الأرقام.