تظاهرات السودانيين ضمن مسيرات موكب الشعب- 25 ديسمبر 2018
- MazinB_/Twitter

#هاش_ديسك| قصر البشير في زحام من الغضب

منشور الثلاثاء 25 ديسمبر 2018

 

مئات السودانيين الغاضبين يحتشدون في الشوارع المؤدية إلى القصر الجمهوري بوسط الخرطوم، ملبين دعوة تجمع المهنيين السودانيين إلى "موكب للشعب" يحيط بقصر الرئيس عمر البشير القابع على رأس السلطة منذ انقلابه عام 1989.

قوات الأمن السودانية واجهت موكب الشعب بإطلاق الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، لمنعه من الوصول إلى القصر الجمهوري لتسليم مذكرة إلى الرئيس تطالبه بالرحيل بعد تردي وتدهور اﻷحوال المعيشية للسوادنيين مع وصول معدلات التضخم الاقتصادي في البلاد إلى معدلات غير مسبوقة.


اقرأ أيضًا: حروب أهلية وتضخم واستقطاب سياسي: ضرورة التغيير في السودان


السودانيون الذين شاركوا في الاحتجاجات استخدموا هاشتاج "موكب 25 ديسمبر"  و "مدن السودان تنتفض" على مواقع التواصل للكتابة عن المسيرة التي بدأت من ميدان أبو جنزير وسط العاصمة السودانية. كما وثقوا من خلالهما إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين. 

الموضوع : ارحل صورة من المذكرة التي سيقدمها تجمع المهنيين السودانيين للقصر الجمهوري.. ارادة شعبية موحدة #موكب_٢٥ديسمبر

Posted by ‎تجمع المهنيين السودانيين‎ on Tuesday, December 25, 2018

أعقب ذلك دعوة القوى السياسية المعارضة في السودان إلى مسيرة من ميدان أبو جنزير وسط العاصمة الخرطوم في الواحدة ظهرًا باتجاه القصر الجهموري لتسليم المذكرة إلى الرئيس السوداني البشير، وهو ما واجهته قوات الشرطة السودانية باطلاق الرصاص الحي.

تظاهرات متفرقة في العاصمة الخرطوم لتشتيت قوات الأمن والتي لجأت إلى استخدام طائرة مروحية لمراقبة وتتبع حشود المحتجين، من ضمن التظاهرات المفاجئة تجمع المئات أمام مول الواحة التجاري في الخرطوم بعد تفريق تظاهرة شارع القصر الجمهوري. قبل أن تطارد قوات اﻷمن المحتجين داخل أروقة المول التجاري.

تزامنًا مع اطلاق قوات الأمن السودانية "البمبان" -وهى كلمة بالعامية السودانية تعني القنابل المسيلة للدموع- على المتظاهرين أمام مول الواحة التجاري ما أدى إلى لجوء المتظاهرين للاحتماء داخل أروقة المول. 

ومن جهة أخرى نشرت شبكة مدونين سودانيين على تويتر فيديو يظهر اقتحام قوات الأمن السودانية مقر صحيفة السوداني وسماع دوي إطلاق أعيرة نارية داخل مقر الجريدة، وتحدثت الشبكة عن إصابة صحفي يعمل بالجريدة وهو ياسر عبد الله. 

ونقل سودانيون صورًا توثق لنوع جديد من القنابل الملونة التي أطلقتها قوات اﻷمن لتفريق المحتجين. ونقل البعض تحذيرات من هذه القنابل التي تترك أثرًا على الملابس، ما يمكن قوات الأمن من التعرف على المحتجين واعتقالهم.

وأكد شاهد عيان لـ المنصة أن مسيرة "موكب الشعب التي كان من المقرر أن تتحرك من ميدان أبو جنزير إلى القصر الجمهوري تحولت إلى مظاهرات متفرقة في شوارع وسط العاصمة الخرطوم. بعد عدم تمكنها من تسليم مذكرة الرحيل إلى البشير والاكتفاء بنشرها بشكل علني واستمرار التظاهرات".

وأضاف شاهد العيان أن هناك أربع إصابات في صفوف المتظاهرين جراء إطلاق قوات اﻷمن الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين.