السيسي في مؤتمر إطلاق مبادرة حياة كريمة. - صفحة المتحدث باسم الرئاسة - فيسبوك

كلمة السيسي خلال فعاليات المؤتمر الأول لمبادرة حياة كريمة 15/7/2021

منشور السبت 17 يوليو 2021

 

بسم الله الرحمن الرحيم.

أنا متشكر جدًا، شكرا جزيلًا والله، متشكرين.

(تصفيق)

لكن، لكن اسمحولي إن أنا في البداية إن أنا أوجه لكم جميعًا كل التحية وكل التقدير وكل الاحترام والشكر أيضًا، وكل عام والجميع في مصر وفي العالم كله بخير وصحة وسلامة، كل سنة وإنتو طيبين.

(تصفيق)

النهاردة يوم جميل قوي إن شاء الله، لأنه بداية، يعني، هاخرج عن السياق شوية، وأقول لكم إن أنا، زمان يعني، كنت لما بمشي وأشوف، يعني، مناطق ظروفها صعبة، فكنت بحلم، بحلم إن ده يتغير، وبعدين كنت أقول لو أنا، أنا قلت الكلام ده قبل كدة، كنت أقول لو أنا معايا أموال خاصة بيا، يا رب، أنا هاغير الكلام ده، صدقوني.

(تصفيق)

وبعدين، فكنت أقول لو، يعني 100 مليار يبقى كفاية ولا لأ وكدة، فكان اللي يسمعني يقولي إنت بتحلم، إنت، ولو معاك الفلوس دي مش هاتعمل كدة، ولو معاك الفلوس دي مش هاتعمل كدة. اسمعوني كويس، اسمعوني كويس... فجه ربنا قالي طيب، أنا هاخلي معاك أكتر من الفلوس، أنا هاخلي معاك البركة، هاخلي معاك البركة، وريني هاتعمل إيه في بلدك؟ وهاتعمل إيه لناسك؟ هاتغير صحيح؟ هاتصلح أحوال صحيح؟ هاتراضي الناس صحيح؟ هاتسعد الناس صحيح؟ يا رب أكون أقدر، أو نقدر مع بعض إن شاء الله.

مش عايز أطيل معاكو في النقطة دي، لكن.. قبل ما أبدأ كلمتي كنت لازم أوجه كل الشكر، وكل التحية، وكل التقدير والاعتزاز بفضل الله علينا كلنا، على بلدنا، فضل الله علينا كلنا، بصوا حوالينا كويس وإنتو تعرفوا إن ربنا سبحانه وتعالى أكرم وأعز البلد ديت، وحماها ونجاها من كل شر وسوء.

فـ... أبدأ بالشكر، أشكر الله سبحانه وتعالى، يا رب يقبل مني الشكر والحمد.

بسم الله الرحمن الرحيم،

شعب مصر العظيم، أيها الشعب الأبي الكريم،

الحضور الكرام،

أقف متحدثًا إليكم اليوم، في لحظة يمتزج في نفسي مزيج من السعادة والفخر، السعادة بوجود في وسط رموز وممثلين من كافة فئات الشعب المصري، والفخر بما حققناه معًا من انتصارات متتالية وإنجازات عظيمة تحققت بسواعد أبناء مصر وبدماء شهدائنا الأبرار.

إنني أجد نفسي الآن وهي تفخر بما حققه المصريون، وقد تعالت الصيحات في ميادين مصر، وفي شوارعها وقراها، معبرةً عن إرادة الأمة المصرية في استعادة مصر مِن مَن أرادوا انتهاك قدسية أرضها، وسلبوا هويتها، تدفعهم في ذلك مفاهيم مغلوطة، وأيديولوجيات متطرفة، وأجدني ومعي الجيش المصري، الذي شرفت بقيادته (تصفيق) الذي شرفت بقيادته في تلك اللحظات العصيبة من تاريخ الوطن، وقد كان انحيازنا مطلقًا لإرادة هذا الشعب العظيم. وعلى قدر ما كانت التحديات والصعوبات التي واجهتنا جراء قرارنا، شعبا ودولة، بأن نستعيد مصر من البغي والمتاجرة بالوطن والدين، بقدر ما كان العزم على خوض غمار التحدي، وأن نحقق النصر المبين في معركتي البقاء والبناء.

وحين لبيت نداءكم كانت ثقتي في قدرات المصريين مطلقة، ويقيني في النصر بلا شك، وزادي في رحلة العمل على رأس فريق إنقاذ الوطن والتجرد والإخلاص. لم أخش غير الله، لم أخش غير الله، لم يكن لي هدف سوى الوطن، ولم أسعَ سوى بالعمل، ولقد كان يقيني صادقًا وثقتي في محلها، حيث أثبت هذا الشعب الباسل أن عبقريته مسألة راسخة في مكنون شخصيته.

واستلهمت الشخصية المصرية عراقتها وقوتها وجذورها الحضارية، وراحت تثبت للعالم كله قدرتها على صناعة المجد. لم تخش من اقتحام التحديات، ولم تيأس بفعل آلات إعلامية تسعى لإحباط العزائم، ولم يثنها إرهاب غاشم عن أهدافها. كانت التحديات كبيرة، ولكنها أبدًا لم تكن أكبر أو أقوى من إرادتنا على مواجهتها، والعبور بالوطن نحو آفاق المستقبل.

واجهنا موجة إرهاب عاتية، سالت دماء أبنائنا، سالت دماء أبنائنا، من رجال الجيش المصري العظيم، والشرطة المصرية الباسلة. اقتحمنا مشكلات وأزمات اقتصادية متراكمة على مدار العقود، ببرنامج للإصلاح الاقتصادي، كان بطله هو المواطن المصري، الذي تحمل آثاره المباشرة على حياته اليومية، متفهمًا أهمية هذه الإجراءات لضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

 كما أعددنا.. كما أعدنا معا بناء مؤسساتنا الوطنية الدستورية، وقد تشكلت الغرف التشريعية الممثلة للشعب المصري، وعلى التوازي كان السباق مع الزمن لبناء مصر المستقبل، وتعظيم قدراتها وأصولها، فكانت المشروعات القومية القومية الكبرى، رمزًا يعبر عن إرادة المصريين في البناء.

وما بين مدن جديدة تتسع لكافة المصريين في كافة، في كل ربوع الوطن، وإسكان اجتماعي يوفر المسكن الملائم لشبابنا، وتطوير للمناطق الخطرة، وغير الآمنة، للقضاء على العشوائيات. وتحديث شامل لشبكة الطرق القومية، وزيادة الرقعة الزراعية، وصولًا اليوم إلى انطلاق مشروعنا الوطني الأعظم لتنمية الريف المصري "حياة كريمة" (تصفيق) والذي نسعى من خلاله إلى رفع مستوى المعيشة لأكثر من 4000 قرية، مستهدفين تحقيق تنمية مستدامة، وتحسين جودة الحياة لحوالي 58 مليون مواطن خلال السنوات الثلاث القادمة، بموازنة تقارب الـ 700 مليار جنيه أو يزيد.

وإنني إذ أعلن اليوم انطلاق هذا المشروع الطموح، مستعينًا على تنفيذه بالله، وبثقتي في قدرات المصريين دولة وشعبًا، فإنني أعتبره تدشينًا للجمهورية الجديدة، الجمهورية المصرية (تصفيق) الجمهورية المصرية القائمة بثبات ورسوخ على مفهوم الدولة الديمقراطية المدنية الحديثة، التي تمتلك القدرات الشاملة، عسكريًا واقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا، وتعلي مفهوم المواطنـ... وتعلي مفهوم المواطنة وقبول الآخر، وتسعى لتحقيق السلام والاستقرار والتنمية، وتتطلع لتنمية سياسية تحقق حاوية للمجتمع المصري، قائمة على ترسيخ مفاهيم العدالة الاجتماعية والكرامة والإنسانية.

كما تسعى لبناء الإنسان المصري، بناء متكاملًا، صحيًا وعقليًا وثقافيًا، إيمانًا بأن الإنسان المصري هو كنز هذا الوطن وأيقونة انتصاره ومجده.

فمصر القوية، الحديثة، المدنية، الديمقراطية، هي التي تليق بالمصريين وتعبر عن إرادتهم وتناسب تطلعاتهم وتمثل تضحياتهم.

شعب مصر العظيم،

إنني أجدد معكم العهد، وأصدقكم الوعد، بأن نبدأ جمهوريتنا الجديدة المولودة من رحم ثورتكم العظيمة في 30 يونيو، عازمين على المضي قدمًا (تصفيق) إنني أجدد معكم العهد، وأصدقكم الوعد، بأن نبدأ جمهوريتنا الجديدة المولودة من رحم ثورتكم العظيمة في 30 يونيو، عازمين على المضي قدما نحو المزيد من العمل والبناء، ممتلكين القدرة الشاملة، مستمرين في تحقيق التنمية الاقتصادية والسياسية، داعمين المزيد من المساحات المشتركة بين أبناء هذا الوطن، موفرين كافة السبل لشبابنا لتحقيق مستقبل يليق بهم في وطنهم العظيم.

كما أنني أود أن أعبر عن عظيم امتناني للشعب المصري العظيم على كل ما بذله من جهود، وما قدمه من تضحيات لنقف اليوم آمنين مطمئنين، سعيًا للبناء والتطوير والتنمية.

أتوجه بالشكر، أتوجه بالشكر لرجال القوات المسلحة، الجيش المصري (تصفيق) على ما قدموه، وما يقدمونه من تضحيات لصون كرامة الوطن وحماية مقدراته، كما أتوجه بالتحية لرجال الشرطة المصرية الباسلة (تصفيق) على دورهم المحفور بحروف من نور في مواجهة الإرهاب الأسود، أشكر كل عامل بنى لمصر المجد، وكل فلاح زرع لها الأمل، وكل عالم أضاء لها النور. كما أتوجه بتحية خاصة للمرأة المصرية العظيمة (تصفيق) كما أتوجه بتحية خاصة للمرأة المصرية العظيمة التي كانت دومًا في طليعة المسيرة الوطنية، وفي صدارة التحدي.

السيدات والسادة،

الحضور الكريم،

إن مصر تدير علاقاتها الخارجية إقليميًا ودوليًا بثوابت راسخة ومستقرة، قائمة على الاحترام المتبادل، والجنوح للسلام، وإعلاء قواعد القانون الدولي، كما أن مصر أيضا قد أصبحت تمتلك من الأدوات السياسية، والقوة العسكرية، والاقتصادية، ما يعزز من إنفاذ إرادتنا، وحماية مقدراتنا.

(تصفيق)

وفي سبيل.. وفي سبيل تحقيق السلم والأمن، على المستويين الإقليمي والدولي، فإن المنهج الذي اتبعته مصر، كان قائمًا على ممارسة أقصى درجات الحكمة، والاستخدام الرشيد للقوة، دون المساس بدوائر الأمن القومي المصري على الحدين القريب والبعيد.

وأقول لكم بصدق، وأقول لكم بصدق، (هتافات من الجمهور ثم يضحك الرئيس)، شكرًا جزيلًا.. شكرًا جزيلًا.. وأقول لكم.. وأقول لكم بصدق، وأؤكد لكم بالحق، إن المساس بأمن مصر القومي خط أحمر، ولا يمكن (تصفيق حاد وهتافات من الجمهور: سيسي.. سيسي..) شكرًا، شكرًا، شكرًا.. شكرًا... إن المساس.. إن المساس بأمن مصر القومي خط أحمر ولا يمكن اجتيازه، شاء من شاء، وأبى من أبى.

(تصفيق)

إن ممارسة.. إن ممارسة الحكمة، والجنوح للسلام لا يعني بأي شكل من الأشكال السماح بالمساس بمقدرات هذا الوطن، والذي لن نسمح، لأيًا ما كان، أن يقترب منه (تصفيق) ولدينا في سبيل الحفاظ عليه خيارات متعددة، نقررها طبقًا للموقف، وطبقًا للظروف.

شعب مصر،

الأخوة والأخوات،

إنني معكم على عهد ووعد، أجددهما بين حين وآخر، بأن أظل ابنًا لهذا الوطن، عاملًا من أجله، متجردًا من الهوى، ومخلصًا لإرادتكم، واثقًا في قدراتكم، مؤمنًا بعزائمكم (تصفيق وهتافات من الجمهور) إنني معكم على عهد ووعد، أجددهما بين حين وآخر، بأن أظل ابنًا لهذا الوطن، عاملًا من أجله، متجردًا من الهوى، ومخلصًا لإرادتكم، واثقًا في قدراتكم، مؤمنًا بعزائمكم، داعيًا الله.. داعيًا الله بالتوفيق والسداد.

وكما كانت كلمتي معكم مخاطبًا وجدانكم من قبل حين قلت، إن الأحلام لا تسقط بالتقادم، فاليوم أؤكد لكم، إن الإيمان بالحلم يصيغ الحاضر، ويصنع المستقبل... إن الإيمان بالحلم، يصيغ الحاضر، ويصنع المستقبل، وإن حلمي لوطني كبير، وعظيم مثل أحلامكم (تصفيق وصياح ثم يضحك الرئيس) وإن حلمي، وإن حلمي كبير وعظيم مثل أحلامكم، وعزيمتي في تحقيقه لا تحيد مثل عزيمتكم، فلنخلص أحلامنا، أحلامنا لمصر، ولنعمل من أجلها على الدوام، ودائمًا وأبدًا.. تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

(تصفيق)


ألقيت الكلمة في ستاد القاهرة الدولي، بحضور الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، وعدد من الشخصيات العامة والإعلاميين ورجال الأعمال وممثلي المؤسسات المصرية والإقليمية والدولية، وبضعة آلاف من المواطنين.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط