الرئيس خلال استقباله وفدًا كويتيًا. - ًصفحة المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية - فيسبوك

نص كلمة السيسي خلال استقباله وفدًا اقتصاديًا كويتيًا من رموز مجتمع الأعمال 2/10/2022

منشور الأربعاء 5 أكتوبر 2022

أهلًا وسهلًا بيكم في بلدكو مصر. سعداء بوجودكم في بلدكم ومتشرفين بيكم، وبنرحب بيكم. وإنتم عارفين العلاقة الطيبة جدًا جدًا بين مصر والشقيقة الكويت على المستوى الشعبي، وعلى المستوى الحكومي. ده تاريخ، ودي علاقة إحنا بنسعد بيها وبنتشرف بيها وبنفخر بيها أيضًا.

في فرص كويسة في مصر. وإحنا بذلنا جهد خلال السنين اللي فاتت ديت عشان لو إحنا بنتكلم على استثمار حقيقي، نبقى جاهزين كدولة لهذا الاستثمار.

 يعني لما يكون في حد، سواء كان مستثمر أو شركات عايزة تشتغل أو ده.. كنا مهم قوي إن إحنا نجهز الدولة المصرية لذلك. ثم الفرص الاستثمارية اللي موجود إحنا بنتكلم في بلد قوامها دلوقتي 104 مليون وبتزيد تقريبًا كل سنة 2 ونص مليون. ده سوق كبير.

وبردو نفس الكلام، إحنا لينا اتفاقيات تجارة حرة مع كل إفريقيا ومع أوروبا، وحتى مع منطقتنا العربية، وبالتالي ده أيضًا فرصة أخرى لنفاذ المنتجات المصرية أو اللي هاتُصَنَّع في مصر يعني إلى هذه الأسواق يعني.

البنية التشريعية اللي موجودة بنية حاسمة وحاكمة وفي إرادة حقيقية للدولة إن هي فعلًا يعني تحمي وتحافظ على استثمارات كل المستثمرين.

في النهارده الرخصة الذهبية، يعني إحنا بنقول ده عشان نبقى بردو واضح بالنسبالكم لأن دي كانت نقطة من النقاط اللي بتعمل عرقلة و، وبتضيق أي مستثمر إنه ييجي يشتغل يلاقي الموضوع بياخد وقت طويل جدًا ويبقى النهارده بنتكلم على هل البنية الأساسية جاهزة ولا لأ؟

نحن لدينا بنية أساسية متطورة في الدولة ديت، بكل ما تعنيه هذه الكلمة. خلال 8 سنوات إحنا عملنا إعادة تأهيل لقدراتنا في، وتطوير البنية الأساسية للدولة حتى تستطيع إن هي تبقى أرضية حقيقية لأي استثمار في مصر، أو لأي تنمية، مش استثمار بس. أي تنمية عشان نعملها كان لا بد يكون في طاقة، وأنا بقول لكم ما عندناش لا مشكلة طاقة، لا في الكهربا ولا في الغاز، بأي كميات لصناعة داخل الجمهورية.

ثم كل القطاعات متاحة، يعني، كله متاح نشتغل فيه. المواني، إحنا بنقول 72 كيلو أرصفة. 72 كيلو. في السخنة لوحدها أكتر من 15، 16 كيلو بيتعملوا خلال سنة هايكونوا خلصانين. فده كل ده، يعني عشان نجهز الدولة، لو في شغل بيتعمل يبقى حضرتك لو ليك عايز تصدر يبقى تلاقي موانع البحر الأحمر، موانع البحر المتوسط، تقدر تخرج بيها، بشبكة طرق محترمة، بشبكة قطر كهربائي سريع محترمة، تحقق ده. ثم طبعًا المواني والمطارات وبقية الأمور اللي هي بنبقى محتاجينها في كمرافق أو كبنية أساسية.

فأنا برحب بيكو أهلًا وسهلًا، سعداء إن إنتو موجودين في مصر بلدكم. أهلًا وسهلًا. شكرًا.


ألقيت الكلمة في القاهرة، إذ استقبل الرئيس وفدا اقتصاديا كويتيا من رموز مجتمع الأعمال بدولة الكويت، برئاسة السيد محمد جاسم الصقر، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناع الكويت، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجل الوزراء، والمهندس أحمد سمير صالح وزير التجارة والصناعة.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط