الوداع الأخير من البابا تواضروس للأنبا إبيفانيوس- صفحة المتحدث الرسمي للكنيسة الأرثوذكسية- فيسبوك

إحالة أشعياء وفلتاؤس للجنايات.. ومصدر قضائي: مخالفات مالية في مزرعة الدير وراء الجريمة

وكشف المصدر إن البابا تواضروس الثاني قال في إفادة له للنيابة العامة، أنه علم بمخالفات الراهب عن طريق الأنبا إبيفانيوس قبل مصرعه.

أصدر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، مساء اليوم الأحد، أمرًا بإحالة المتهمين وائل سعد تاوضروس، الراهب المشلوح أشعياء المقاري، والراهب فلتاؤس المقاري، ريمون رسمي منصور، إلي محكمة الجنايات بتهمة القتل العمد للأنبا إبيفانيوس أسقف ورئيس دير أبو مقار.

وقال مصدر قضائي للمنصة "حيثيات الإحالة للجنايات تكشف إن فلتاؤس، وأشعياء عقدا النية وبيّتا العزم على قتل الأنبا إبيفانيوس". وأضاف المصدر "بعد أن أقاما ليلتهما في المكان المخصص لفلتاؤس بالمبنى الخامس والذي يقيم فيه الأنبا إبيفانيوس أحضرا آلات حادة، ماسورة حديدية وسكين، وهو مايؤكد عزمهما على قتله".

وكشف المصدر إن "فلتاؤس وأشعياء ادعيا خلال التحقيقات بأن إبيفانيوس مهرطق لإقامته إجراءات وتدابير مع الكنائس الأخرى تخالف تعليمات الكتاب المقدس، وهو ما ثبت كذبه بعد انهيار فلتاؤس، وتحميله أشعياء مسؤولية الجريمة، مؤكدًا في اعترافاته أنه كان يسعى لإثناء الأنبا إبيفانيوس عن شلح أشعياء من الرهبنة".

وأوضح المصدر القضائي ذو الصلة بالتحقيق في القضية، أن هذا يفند أن للجريمة بُعد ديني، إذ تبين لجهات التحقيق ارتكاب أشعياء مخالفات مالية واتخاذه من مزرعة الدواجن التي يشرف عليها داخل الدير وسيلة لتحقيق المكاسب المالية والأهداف الشخصية.

وقال المصدر القضائي إن "التحقيقات كشفت أيضًا بجانب المخالفات المالية، وقوع مخالفات أخرى لتعاليم وقيم الكنيسة، حيث تورط الاثنان في محرمات يثبتها الطب الشرعي". مضيفًا أن المعمل الجنائي وجد آثار لأقدام أشعياء في الحديقة الموازية لقلاية الأنبا إبيفانيوس، وهو ما كان الخيط الأول الذي دفع النيابة لليقين بأن أشعياء متورط، تحديدًا بعد اكتشاف الأنبا إبيفانيوس مخالفات الراهب المالية.

وكشف المصدر أن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، قال في إفادة له للنيابة العامة، أنه علم بمخالفات الراهب عن طريق الأنبا إبيفانيوس قبل مصرعه.

وقال مصدر أمني على صلة مباشرة بالتحقيقات أن جهات التحقيق المعنية تواصل البحث عن سر تعطل كاميرتي مراقبة ومسح تسجيلاتها، وذلك لمعرفة مدى تورط الراهب المسؤول عن هذه الكاميرات. وهل لذلك أي علاقة بالجريمة موضوع التحقيق.


اقرأ أيضًا: الإعلان عن رئيس دير الأنبا مقار في نوفمبر.. والبابا يعيد الهيكلة بعد أربعين إبيفانيوس