فيديو مزيف وصورة كاذبة عن الطائرة المصرية المفقودة

كشف ديفيد كلينش المحرر بموقع "ستوريفل" زيْف الفيديو المتداول عبر المواقع والقنوات التلفزيونية عن تفجير الطائرة المصرية في السماء والذي تم تداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي.


والفيديو الأصلي الذي اُقتطع منه 18 ثانية وروّج له بأنه يخص تفجير الطائرة، هو فيديو تبلغ مدته دقيقة و18 ثانية ورُفع عبر موقع يوتيوب بتاريخ 22 ديسمبر/كانون الأول عام 2015، وكان بعنوان "كرة من اللهب في سماء صحراء بالم"، وهى مدينة تقع بولاية كاليفورنيا الأمريكية. ويصوّر الفيديو الأصلي ظهور كرات مضيئة في سماء الولايات الغربية الثلاثة، كاليفورنيا وأريزونا ونيفادا بالولايات المتحدة الأمريكية. وأشارت وزارة الدفاع الأمريكية آنذاك أن الأضواء التي ظهرت تعود إلى بقايا أجزاء من مركبة فضاء روسية.


وفي سياق متصل ادعى حساب يحمل اسم "DownFonso" عبر تويتر أن والدته على متن الطائرة المصرية المفقودة، وقام بنشر صورة يدعى فيها آخر صوره لوالدته على متن الطائرة المفقودة. وذلك كله في إطار على تغريدة قام الحساب الرسمي لمصر للطيران بنشرها باللغة العربية.


وكان هذا الادعاء مزيفًا أيضًا؛ إذ تعود الصورة إلى المغنية الأمريكية-المكسيكية جيني ريفيرا، بصحبة مساعديها و الماكيير الخاص بها يدعى "جاكوب يابال"، والذي قام بنشر الصورة عبر حسابه الشخصي على موقع إنستجرام قبل تحطم الطائرة بهما في ديسمبر/ كانون الأول عام 2012، هذا الذي أدى لمقتلها ومقتل كل ركاب الطائرة.

وكانت شركة مصر للطيران أعلنت في بيان لها اختفاء طائرة تابعة لها من شبكات الرادار فوق البحر المتوسط بعد دخول المجال الجوي المصري، وذلك أثناء انطلاقها من مطار شارل ديجول بباريس متجهة إلى مطار القاهرة، وكان على متن الطائرة 69 شخصًا، وفُقد الاتصال بها في الثانية وخمسين دقيقة فجر الخميس بتوقيت القاهرة.

في الوقت الذي شاركت قوارب بحرية من مصر واليونان وفرنسا في البحث في نطاق آخر منطقة تواجدت بها الطائرة قبل اختفائها من على شاشات الرادار .

وفي ظهر الخميس أعلن المتحدث العسكري اليوناني عن عثور القوات البحرية لبلاده عن أجزاء بلاستيكية يُعتقد أن تكون من بقايا حطام الطائرة المصري والذي وجدت جنوب شرق جزيرة كريت اليونانية بالبحر المتوسط.