الميسترال

#هاش_ديسك| #اكتب_حكمة_عالميسترال: يا أهل الشر كفاية قر

تسلمت القوات المسلحة المصرية صباح اليوم واحدة من حاملتي المروحيات من طراز «ميسترال» اللتان تعاقدت عليهما مصر مع فرنسا في سبتمبر/ أيلول الماضي. وصاحب التسلم احتفالية رسمية جرت مراسمها صباح اليوم في ميناء سان نازير على الساحل الأطلسي لفرنسا، بحضور قائد القوات البحرية الفرنسية، ومدير شركة "دى سى إن إس" المصنعة للحاملة، وعدد من قادة القوات المسلحة فى الجيشين المصري والفرنسي.

ورفع الفريق أسامة منير ربيع، قائد القوات البحرية العلم المصرى على حاملة المروحيات التي حملت اسم "جمال عبد الناصر"بعدما كانت معروفة سابقًا باسم "فلاديفوستوك" عندما جرى تصنيعها لصالح روسيا، قبل أن تتراجع فرنسا عن بيع الحاملتين الشقيقتين لموسكو عقب الازمة الأوكرانية، قبل أن توافق مصر على العرض الفرنسي بشراء الحاملتين بتمويل سعودي، خلال زيارة قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى باريس العام الماضي، بحسب تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية.

وتفاعل رواد موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" مع خبر تسلم حاملة الطائرات "الميسترال" بتدشين هاش تاج #اكتب_حكمة_عالميسترال، في إشارة ساخرة للتقليد الذي يتبعه سائقو عربات النقل في مصر بكتابة عبارات من الموروث الشعبي، أو حِكَمْ متوارثة ومحدثة على ظهور عرباتهم. وتنوعت التغريدات المنشورة على الهاشتاج بين الاحتفاء بتسلم الحاملة، أو السخرية من شراء مصر لحاملة طائرات تستخدمها الدول عادة في المياه الإقليمية للمحيطات التي لا تطل عليها مصر. وسرعان ما أصبح الهاشتاج من بين الأكثر تفاعلاً في مصر.

وكتب مستخدم يغرد باسم عمرو: "يا إرهاب خاف مننا الميسترال عندنا"، وكتب مستخدم باسم مستر عطية: "طلبنا من ربنا وادانا وعيون الناس مش سيبانا" وهي من العبارات المنتشرة على ظهور عربات النقل خشية الحسد. وغرد أحمد زهران قائلاً: "لو معاك رافال انزل على ضهر الميسترال"، وقال أحمد هداية: "يا ميسترال ياقطة بكرة تبقي تيوتا".

وعلق الصحفي والمدون محمد عاطف في الهاش تاج قائلاً: "متبصش بعين ردية بص للي اندفع فيا"


وكتبت منى : الحلوة عليها أقساط بس احنا فى غاية الإنبساط


وكتبت نيفين : الميسترال لما تتدلع تخللي البحر يولع


وكتب رجل القوس : يا أهل الشر كفاية قر، يف إشارة لعبارة "أهل الشر" التي تكررت مرارًا على لسان الرئيس عبدالفتاح السيسي في إشارة لمعارضيه والرافضين لحكمه ومن يقومون بأعمال تخريبية.


ونشر بعض رواد تويتر صورة لحاملة المروحيات ميسترال .


وتنوعت التغريدات بين السخرية والاحتفاء بوصول ميسترال جمال عبد الناصر .


وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد شهد مراسم التوقيع على الصفقة النهائية لشراء حاملتي المروحيات الفرنسيتين من طراز "ميسترال" في 10 أكتوبر 2015، بحضور المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، ورئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، ويقضي الاتفاق ببيع فرنسا الحاملتين لمصر بقيمة 950 مليون يورو.

تبلغ حمولة "الميسترال" 21 ألف طن، ويبلغ طولها 200 مترًا وعرضها 32 مترًا. وتبلغ مساحة السطح 5200 متر مربع، ويسع ذلك السطح 16 طائرة مروحية (هليوكوبتر) ثقيلة، أو 35 طائرة مروحية خفيفة، ويمكن أن تستوعب السفينة 4 زوارق صغيرة أو حوامتين كبيرتين، و40 دبابة قوية من طراز “MBT”. بالإضافة إلى 450 مجند من الممكن أن يصلوا إلى 900 مجند في بعض العمليات.

يبلغ طاقم السفينة 180 شخصًا وتمتلك السفينة 69 سريرًا للمرضى، تسير السفينة بسعة 28 كم في الساعة، وتبلع سرعتها القصوى 35 كم في الساعة. تضم السفينة منظومة simbad الصاروخية للدفاع الجوي ذلك بالإضافة إلى رشاش من عيار 12.7 ملم.

ووفقا لموقع لاتريبون الفرنسي، ستتمركز واحدة من السفينتين في البحر الأحمر، بعد أن تم توسيع قناة السويس الصيف الماضي. والأخرى في المتوسط طوال فترة بقاء الوضع الأمني في ليبيا "مصدر قلق لمصر على حدودها".