كازو إيشيجورو من حواره مع دورية ذا باريس ريفيو

إيشيجورو.. سيرة أدبية وموسيقية تتوجها نوبل

"في رواياته التي حملت قوة عاطفية عظيمة، كشف الهاوية الموجودة تحت الحس المتوهم بالاتصال بالعالم".

لجنة نوبل

إذا كنت لم تعرف كازو إيشيجورو من قبل، ستندهش من استباق اسمه بصفة "الكاتب البريطاني"، رغم الإيقاع الأسيوي الواضح لاسمه وملامحه التي طيرتها وكالات الأنباء اليوم مصحوبة بخبر فوزه بجائزة نوبل للأدب لعام 2017.

دهشتك ستتبدد عند قراءة سريعة للأخبار التي أوضحت أنه كاتب ياباني يحمل الجنسية الإنجليزية ويبدع نصوصه بها. ورغم أنه يقول عن نفسه إنه ليس إنجليزيًا جدًا؛ فهو في الواقع ليس يابانيًا جدًا أيضًا. يقول إيشيجورو: "أنا لا أشبه كثيرًا الإنجليز، لقد نشأت بين أبوين يابانيين، في منزل يتحدث اليابانية، أبواي لم يعرفا أنهما سيظلان في هذا البلد لوقت طويل، شعرا أنهما مسؤولان عن استمرار تواصلي مع القيم اليابانية".

كازو إيشيجورو الذي حصل اليوم، الخميس، على جائزة نوبل في الأدب لعام 2017، وُلد في ناجازاكي في اليابان عام 1954، وانتقل مع أسرته إلى إنجلترا عام 1960، وكبر وتخرج في جامعة كِنْت ليصبح اسمًا هامًا في عالم الرواية المكتوبة بالإنجليزية، وواحدًا من أهم كتاب الأدب المعاصرين، حتى وضعته جريدة "تايمز" في المركز 32 ضمن قائمة أفضل 50 كاتبًا بريطانيًا منذ عام 1945.

خلال مسيرته الأدبية الطويلة الممتدة منذ 1982، نشر لإيشيجورو 7 روايات، توسطها عمله الأشهر لقارئ العربية "بقايا اليوم" Remains of the day الصادرة عام 1989، وتحولت إلى فيلم ناجح حمل الاسم نفسه من إخراج جيمس أيفوري وبطولة أنتوني هوبكينز وإما تومبسُن، وترجمها للعربية الراحل طلعت الشايب.

"في الحقيقة أنا أعيد كتابة نفس الكتاب مرارًا.. لا شيء يتغير، هو نفس الموضوع، القشرة فقط تتغير".

إيشيجورو للجارديان

لكن بخلاف هذا العمل؛ حققت روايات إيشيجورو الست الأخرى ومنها "منظر باهت للتلال" وهي أولى رواياته ونشرت في 1982، و"فنان العالم الطافي" و"عندما كنا أيتامًا" و"لا تتركني" و"العملاق المدفون" نجاحات كبيرة، قادته للحصول على 10 جوائز أحدثها "نوبل"، ومن أبرزها جائزة البوكر التي نالها في 1989 عن روايته الأشهر "بقايا اليوم" وترشح لها ثلاث مرات أخرى.

إلى جانب الروايات يكتب إيشيجورو القصة القصيرة، وقدم سيناريوهات أصلية لخمس أفلام، كما كتب كلمات عدة أغنيات للإنجليزية ستايسي كِنت وتعاونا معًا في كافة أغاني ألبوم "إفطار في ترام الصباح". وربما كانت كتابته للأغاني إرضاءً لطموحه القديم باحتراف الموسيقى، وهو حلم قديم سبق حرفة الأدب دفع إيشيجورو للعزف في عدة حفلات قبل أن يجبره تكرار الرفض على إرجاء حلمه القديم.


سر قذر

في حوار قديم نشرته صحيفة "جارديان" في يناير/ كانون الثاني 2015، قال إيشيجورو إن لديه "سر قذر"، كشف للجارديان عنه قائلًا: "في الحقيقة أنا أعيد كتابة نفس الكتاب مرارًا.. لا شيء يتغير، هو نفس الموضوع، القشرة فقط تتغير".

لكن رأيًا أكثر تعاطفًا مع كتابات إيشيجورو، قدمه المترجم الراحل طلعت الشايب الذي ترجم له رواية "بقايا اليوم" الصادرة طبعتها العربية عن المركز القومي للترجمة. قال المترجم الراحل في مقدمته للترجمة "إيشيجورو كاتب شديد الاقتصاد، لا يقدم إلا التفاصيل الضرورية، بل إنه كثيرًا ما يقول شيئًا وهو يعني شيئًا آخر [...] وهو كاتب مدهش في تقديم شخصيات ثانوية تحيط بأبطاله فتبرزهم عن طريق العلاقة التي تربطهم معًا".

في حوار مع ذا باريس ريفيو نُشر في العدد 184 ربيع 2008، يصفه كاتب الحوار بأنه "شخص في غاية التهذيب والصبر يتمتع بقدرة دائمة على الدهشة من حياته القديمة التي عاشها في شبابه".

في هذا الحوار، يقول إيشيجورو عن أسلوبه في الكتابة "هذا الأسلوب لقى تشجيعًا من أساتذتي كلهم أثناء الدراسة، عدا أستاذ واحد محافظ قادم من أفريقيا، كان شديد التهذيب وهو يقول لي: سيد إيشيجورو، هناك شيء غير منضبط في أسلوبك، لو أنك كتبت بهذه الطريقة في الامتحان لا أعتقد أنك ستحصل على درجة مُرضية".

عقب تخرجه عمل إيشيجورو في مساعدة المُشرَّدين حيث التقى بزوجته "لورنا" الإخصائية الإجتماعية، وفي هذا الوقت كتب مسرحية إذاعية باسم "بطاطس وعشاق" لم تلق أبدًا نصيبًا في الوصول للجمهور. وفي غمرة اليأس من الحصول على مهنة ناجحة ككاتب إذاعي؛ وقع أمامه بالصدفة إعلان عن دورة دراسية للكتابة الإبداعية يدرسها مالكولم برادبوري في جامعة ويست إنجاليا، ومن هنا، ولدت سيرة الروائي حائز نوبل.

يهتم إيشيجورو بالعلم من منظور اجتماعي، صرح في حوار له مع الجارديان أنه يخشى أن تؤدي التعديلات الجينية إلى وجود جنس أرقى من الأجناس الأخرى في العالم، وأن هذا سيدمر -بالتالي- الفكرة الليبرالية.

مفاجأة نوبل

بحسب جريدة الجارديان كان اختياره للفوز بنوبل اليوم مفاجئًا، على الأقل بالنسبة لمكاتب المراهنات التي وضع الهواة فيها رهاناتهم على أسماء مثل مارجريت أتوود وهاروكي موراكامي.

تأتي جائزة إيشيجورو لتوقف سيل من الهجوم على "نوبل" ولجنتها المانحة، بعد عامين أثارت فيهما توجهات الجائزة الجدل، ولاقت امتعاضًا من البعض لأنها ذهبت لصحفية ثم لمغنٍ ليس الأدب التقليدي هو مجال عمله.