تصميم: يوسف أيمن- المنصة
-

ما بعد المهرجان: أزمة الجونة أم أزمة الصحافة؟

منشور الأحد 1 نوفمبر 2020

هل نقول: ما هي الأزمة الحقيقية التي يواجهها مهرجان الجونة؟ أم ما هي الأزمة التي تواجه أي مهرجان سينمائي في مصر؟

عندما نطرح السؤال الخطأ فإننا نبحث بالضرورة عن الإجابة الخطأ. الأزمة الحقيقية التي تواجهها أية فعالية سينمائية كبيرة في مصر هي في الحقيقة عدم وجود مطبوعات أو برامج متخصصة، وذلك بعد توقف العديد من المجلات والمطبوعات الخاصة بالمحتوى السينمائي تستطيع لفت نظر الجمهور إلى الصناعة والفعاليات المهمة، وتقديم ما يراه القائمون على هذه المطبوعة أو البرنامج التليفزيوني، مهمًا ويستحق متابعة من جمهور المتفرجين.

خلال الثمانينيات والتسعينيات كان التليفزيون المصري يهتم باختيار مجموعة من الأفلام الأجنبية المميزة لعرضها كل أسبوع في سهرات قنواته المختلفة، مع وجود ناقد سينمائي يمنح المتفرج ما يرى أنها مفاتيح المشاهدة الممتعة، هذا الدور كان يلعبه الناقد ليبني وعيًا سينمائيًا لدى الجمهور بدلًا من الاستسلام لمقولة "الجمهور عاوز كدا"، وفي الحقيقة كان الناس يشاهدون نوعي الأفلام: الخفيفة والاستهلاكية، وجزء معتبر منهم يشاهد أفلامًا ذات قيمة فنية مرتفعة.

مَن منا لم يتربى على نادي السينما الذي كانت تقدمه الإعلامية درية شرف الدين، والذي كان أحد المصادر الثرية للمشاهد: العادي والمتخصص على السينما العالمية. مهرجان القاهرة السينمائي أيضًا لعب دورًا كبير في تلك المرحلة بسبب اختياراته من الأفلام وطرحها على الجمهور في سينمات المدينة.

مع نهاية التسعينيات توقفت مطبوعات سينمائية متخصصة كانت تنشر مقالات وتقارير وملفات هامة عن أحدث ما ينتجه العالم في السينما، مع تغطيات لأهم وأشهر المهرجانات وبعض الترجمات من لغات أخرى إلى العربية. مثلًا مطبوعات مثل عالم السينما أو الفن السابع أو الأعمدة الصحفية الثابتة في أهم الصحف القومية ثم الحزبية والخاصة، التي ساهمت في منح المشاهد المحب للسينما ما يمتعه. في مقابل ما نراه الآن من محاولات فردية متناثرة هنا وهناك لبعض الكتّاب في مواقع إلكترونية أو ما تبقى من مساحات في صفحات الفن في الصحف الكبرى.

بجانب تقلص مساحات النشر؛ تصارع الآن الكتابات الجادة عن السينما وحشًا جديدًا: التريند، وتقييم المادة الصحفية سواء كانت خبرًا أو مقال رأي بعدد "الكليكات". طبعًا مقارنة ذلك بما تحققه صورة لفنانة تحتها سطرين فارغين وفوقها عنوان يبدأ بـ: "شاهد صور الفستان المثير"، ينتهي بنا إلى احتكار هذه الأخبار صدارة المشهد واختفاء الكتابات الجادة التي تعاني أصلًا من تقلص مساحات النشر المتخصصة. والعاملون في الصحافة يعرفون الآن وحشًا ثالثًا يدعى: التارجت، إذ أنه مطلوب من كل صحفي في المواقع الكبرى 10 أخبار يومية على الأقل لكي يحصل على راتبه كاملًا آخر الشهر، مع مكافأة صغيرة إذا تجاوز عدد قراءات الأخبار التي يكتبها رقمًا معينًا يتجاوز بالطبع عشرات الآلاف من "الكليكات"، وبالتالي فإن الطريق السهل معدوم المجهود معروف مسبقًا.

الزوبعة التي ترافق مهرجان الجونة هي نفس ما يحدث في أية فعالية فنية أو ثقافية أخرى. في هذا السياق يمكنك مراجعة أزمة فستان الممثلة رانيا يوسف والتي ألغت أي جدل فني يخص المحتوى الفني لمهرجان القاهرة في دورة عام 2018، التي تحولت إلى دورة فستان الفنانة وملابسها على السجادة الحمراء.

إذن؛ ما الذي فات الناس من التغطية، المفترضَة، للمهرجان؟ قبل الإجابة على هذا السؤال من حق القارئ أن يعلم أني أعمل في لجان المشاهدة في مجموعة من المهرجانات المصرية، من بينها الجونة، لكن ما سيأتي ذكره هو معلومات وليس تحليلًا.

 

جانب من الحضور في ندوة تمكين المرأة في صناعة السينما. الصورة: المركز الصحفي للمهرجان

رغم تراجع إنتاج السينما العالمية بشكل كبير بسبب وباء كورونا استطاع مهرجان الجونة الحصول على المتاح من أفضل الأفلام العالمية التي شاركت أو عرضت في مهرجانات برلين وفينيسيا وساندانس وسان سباستيان وترايبكا أو تلك التي اختيرت للدورة الملغاة من مهرجان كان هذا العام، سأستعرض هنا أبرز هذه الأفلام سريعًا.

الحصيلة كانت 65 فيلمًا توزّعت على أقسام المهرجان، بانخفاض رقمي قدره 20 فيلمًا مقارنة بالدورات الثلاث السابقة التي عُرض فيها أكثر من 85 فيلمًا. ولتجاوز الوضع الصحي العالمي السيئ؛ حاول منظمو المهرجان التحايل على ذلك باستخدام وسائل التواصل التي فرضتها الجائحة، فشاهدنا مجموعة من مخرجي الأفلام المعروضة الذين لم يستطيعوا الحضور بسبب الحجر الصحي أو بسبب إصابة بعضهم بالفيروس، عبر تطبيق زووم.

المخرجة الجزائرية لينا سويلم قالت لي إن تجربة عرض فيلمها التسجيلي لأول مرة في مهرجان Vision du Reel، وهو واحد من أكبر مهرجانات السينما التسجيلية في العالم، من خلال الإنترنت منحها فرصة لعرض الفيلم على عدد أكبر من الجمهور. تجربة العرض التي تحدثت عنها سويلم ليس لها سابقة في مهرجانات كبرى، وإن كنت أعتقد أنه في حال تأخر إنتاج علاج أو تطعيم ضد فيروس كورونا؛ سيفكر القائمون على المهرجانات في تجربة الأونلاين لتوسيع قاعدة المشاهدة خصوصًا إذا عدنا مرة أخرى لقرارات الإغلاق الصحي كما حدث في الموجة الأولى في ربيع 2020.

هذا العام شهد الجونة عرض فيلم الرجل الذي باع ظهره للمخرجة التونسية كوثر بن هنية، بعد عرضه لأول مرة ضمن مسابقة مهرجان فينيسيا في دورته الماضية، وشاركت في بطولته الممثلة مونيكا بيلوتشي. هذا الفيلم حصل سابقًا على منحة إنتاجية من مهرجان الجونة الدورة الثانية ضمن المشاريع التي يدعمها المهرجان كل عام. وكذلك فيلم سعاد للمخرجة المصرية أيتن أمين، الذي حظي بدعم مالي من الجونة عام 2018، وبعدها اختير  الفيلم ضمن برنامج المسابقة الرسمية لمهرجان كان هذا العام.

ومن بين الأفلام التي استضافها الجونة في دورته الرابعة وسبق لها الحصول على منح إنتاجية؛ شاهدنا فيلم ميكا للمخرج المغربي إسماعيل فروخي الذي فاز بمنحة مرحلة ما بعد الإنتاج في دورة الجونة 2019، وبعدها فاز بجائزة ورشة "فاينال كت" في مهرجان فينيسيا لدورة هذا العام. يقدم الجونة منحًا إنتاجية سنوية بنحو  240 ألف دولار يفوز بها مخرجون وصناع أفلام شباب، بعضهم ينتج أفلامًا للمرة الأولى.

تنوعت الأفلام المهمة بين موضوعات وجنسيات إنتاج مختلفة في الدورة الحالية، إذ شاهدنا فيلم 200 متر للمخرج الفلسطيني أمين نايفة، الذي فاز بجائزة الجمهور في مهرجان فينيسيا هذا العام، بجانب فيلم احتضار من آذربيجان، وفيلم إلى أين تذهبين يا عايدة؟ من البوسنة والهرسك، وفيلم حارس الذهب من أستراليا وهو أول بطولة عالمية للمثل المصري أحمد مالك، والفيلم الإيطالي الروابط الذي افتتح مهرجان فينيسيا هذا العام، وفيلم استمع من المملكة المتحدة، وفيلم مكان عادي الذي عرض في مسابقة آفاق فينيسيا، وفيلم حكايات سيئة الذي عُرض في الدورة الـ70 لمهرجان برلين.

وفي مسابقة الأفلام القصيرة، حصل مهرجان الجونة في دورته الرابعة على حق العرض الأول في أفريقيا والشرق الأوسط لفيلم ستاشر للمخرج سامح علاء الذي فاز بالسعفة الذهبية لمهرجان كان 2020 قبل 3 أيام.

 

من حفل افتتاح الدورة الرابعة لمهرجان الجونة. الصورة: المركز الصحفي للمهرجان

ما تقدم من أسماء وأعمال هامة استضافتها شاشات المهرجان وصالات عرضه لا يقل أهمية عن واحدة من أهم المبادرات وهي: منصة وجسر الجونة، الموجهتان لصنّاع السينما بهدف تمكينهم ومساعدتهم على إيجاد الدعم الفني والمالي اللازم لمشاريع الأفلام الروائية والوثائقية الطويلة في مرحلة التطوير، أو مرحلة ما بعد الإنتاج.

في الدورة الأخيرة اختارت لجنة المهرجان 12 مشروعًا في مرحلة التطوير، منها 8 مشاريع لأفلام روائية طويلة و4 مشاريع لأفلام وثائقية طويلة، بجانب اختيار 6 أفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج، منها 5 أفلام روائية طويلة، وفيلم وثائقي طويل.

قدم جسر الجونة السينمائي مجموعة من الندوات وورش العمل والمحاضرات لعدد من محترفي وخبراء صناعة السينما أبرزهم كانت محاضرة حول تقنيات صناعة المؤثرات البصرية والتي عرض خلالها تجربة كاملة لأحد الأعمال الدرامية المعروضة على شبكة إتش بي أو التي حاضر فيها مينا ابراهيم مشرف الرسوم المتحركة في شركة فرام التي نفذت العمل مع القناة، وورشة أخرى عن كيفية تصميم وتقديم مشاريع الأفلام إلى شبكة نتفلكس، قدمها كريستوفر ماك مدير قسم تطوير واستثمار المواهب الإبداعية العالمية في الشبكة.

ومن خلال جسر الجونة أيضًا، تم تدشين رابطة صانعات السينما في الوطن العربي من مخرجات ومصورات وكاتبات سيناريو ومونتيرات بغرض التواصل فيما بينهن خاصة في ظل الصعوبات التي تواجه صانعات الأفلام العربيات خصوصا المقيمات في المهجر، بجانب ندوة أخرى حول تمكين المرأة في صناعة السينما بحضور مخرجات عربيات وبمشاركة فاعلة من الممثلة المصرية منة شلبي.

بجانب العروض والورش؛ أصبحنا نرى الآن فعاليات يفضل أصحابها إطلاقها وقت المهرجان استغلالًا للحضور الفني والصحفي، المفترَض، أثناء فترة انعقاد الدورة، حيث أعلن هذا العام عن مشروع درامي لتحويل خمسة من روايات الكاتب نجيب محفوظ إلى مسلسل يُعرض على إحدى المنصات الإلكترونية عام 2022، من كتابة مريم نعوم وإخراج تامر محسن تحت عنوان القاهرة.

لا أقلل من تغطيات أخبار النجوم والفساتين ولا أدعو زملائي الصحفيين لتجنبها بالطبع، لكن المفترض أن تكون هذه التغطيات طبقًا جانبيًا شيّقًا على مائدة أي مهرجان، وليست الطبق الأساسي الذي يفترض أن يكون قاعات العرض وما يعرض فيها على الشاشة الكبيرة.