محمد شبل - تصميم: يوسف أيمن- المنصة

محمد شبل: ميم لورد عابر للزمن

مخرج فيلم أنياب الذي سخر من نفسه

منشور السبت 16 يوليو 2022 - آخر تحديث السبت 16 يوليو 2022

أثناء تحضيري للكتابة، حاولت البحث عن لقاءات المخرج محمد شبل (1949- 1996)، ولم أعثر إلا على لقاء واحد مدته تقل عن ثلاث دقائق في برنامج زووم، الذي كانت تقدمه سلمى الشمّاع.

لمنجز محمد شبل صاحب التعويذة وأنياب، أثر لم يظهر إلا بعد موته تقريبًا، ربما لم يهتم به الجمهور، ولا حتى النقاد، وهو أثر عبّر عنه بلغة لم يفهمها أحد، لغة بلا تعريف أو مصطلح، يمكن أن نضعها وفق ما احتوت عليه من كوميديا قريبًا من الفيديو ميمز.

يُطلق مصطلح الفيديو ميمز بصورة عشوائية على الفيديوهات أو المقاطع القصيرة التي تحمل ردة فعل غريبة أو مبالغٌ فيها، سواء أضيفت إليها موسيقى لائقة أو لم تضف، والشخص صانع الفيديوهات أو الميمز بشكلٍ عام يطلق عليه ميم لورد meme lord، وكلما كان محتوى الميم أكثر غرابة أطلق عليه دانك ميم dank meme، كل ذلك فعله محمد شبل بالفعل، بشكل غير واعي على الأرجح، في فيلميه الأول والأخير.

أنا محمد شبل

صغيرًا شاهدت برنامج ساعة مع سمير غانم الذي عرضته قناة OTV عام 2007. كان شكله أقرب إلى البرامج الحوارية الأمريكية، يخرج المذيع ليلقي منولوجًا بصحبة الفرقة الموسيقية، يتفاعل الجمهور معه، ثم يبدأ في استقبال الضيوف، وينهي الحلقة مع الضيف الأهم.

خلال إحدى الحلقات تحدث سمير غانم عن فيلم من بطولة أحمد عدوية، وقال ما معناه إن صناع الفيلم، خدعوا عدوية ودفعوه إلى تمثيل دور دراكيولا بشكلٍ مضحك. ترسخ بداخلي شعور أن الفيلم كان يسخر من عدوية نفسه، لذلك عندما وجدته على يوتيوب بعد سنوات بعنوان أنياب لم أشاهده واحتقرته.

لكنني عدت وشاهدته بعدها بسنوات، عندما رأيت مقطعًا يمثل فيه عاطف الطيب، مساعد المخرج، دور سواق تاكسي يستمع إلى عدوية بصوتٍ عالٍ عبر الكاسيت. أعجبتني فكرة أن عدوية بطل الفيلم وأنه موجود أيضًا بشخصيته الحقيقية من خلال أغنية، فقررت مشاهدته. ولم أكن أعلم شيئًا عن المخرج.

ولد محمد شبل يوم 14 يوليو/تموز من عام 1949، للسفير فؤاد شبل والسيدة ودود النمر. عاش في حي المعادي، وكان في طريقه ليصبح دبلوماسيًا في سفارة مصر في واشطن أو موسكو، لكنه كره البيروقراطية والرسميات فعاد إلى القاهرة وعمل في الصحافة في جريدتي إيجيبشن جازيت، والأهرام ويكلي. عمل شبل أيضًا في الإذاعة لمدة 13 سنة معدًا ومذيعًا ومخرجًا لبرامج مختلفة.

بحسب مقال نُشر على موقع إيجي دوت كوم، للمؤرخ سمير رأفت، وهو مقال نشر أولًا في إيجيبشن جازيت بعد وفاة شبل بثمانية أيام، بدأ هوسه بالسينما وخاصة بأفلام يوسف شاهين منذ الصغر، حتى أنه كان يدفع أصدقائه للاستماع إلى موسيقى فيلم جميلة الذي أخرجه شاهين عام 1958.

يحكي رأفت أن شبل كان محبًا لمخرجين مثل الأمريكي سيسيل دي ميل، والألماني راينر فاسبندر، والنمساوي جوزيف فون ستيرنبيرج، في الوقت الذي لم يكن يعرف أصدقائه إلا الأفلام الأمريكية الشهيرة التي كانت تُعرض وقتها في سينما نادي المعادي.

لذلك كان دخول شبل مجال صناعة الأفلام شبه محتوم، وإلا ماذا كان سيفعل بكل ذلك الهوس؟ وعليه قرر شبل دخول المجال في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات من بوابة الإنتاج والتأليف والإخراج بفيلمه الأشهر أنياب.

ذا عدوية هورور بيكتشر شو

في بداية الثمانينات، تحديدًا عام 1981، بدأ تيار الواقعية الجديدة محاولة جادة لتثبيت أقدامه في صناعة السينما. سمير سيف بفيلم المشبوه، محمد خان بفيلمي موعد على العشاء وطائر على الطريق، رأفت الميهي بفيلم عيون لا تنام، علي بدرخان بفيلم أهل القمة، وغيرهم.

وفي الوقت نفسه كان المخرج عاطف الطيب، مساعد المخرج في أنياب، يُحضّر أحد أهم أفلام الثمانينات، الذي أسس لذلك الجيل؛ سواق الأتوبيس، الذي عُرض بعدهم بسنة عام 1982.

على الجانب الآخر، عُرضت بعض الأفلام الكوميدية مثل 4-2-4 من إخراج أحمد فؤاد، واللي ضحك على الشياطين عن رواية المفتش العام لجوجول ومن إخراج ناصر حسين أحد أبرز الأسماء في سينما المقاولات، وأيضًا فيلم خلف أسوار الجامعة من إخراج نجدي حافظ. في ذلك الوقت لم يكن شبل منتميًا لأي من الجانبين، بل اتخذ طريقًا خاصًا للغاية لم يكن له مثيل وقتها.

فيلم أنياب


قرر شبل اقتباس أحد أكثر الأفلام الأمريكية غرابة وهو The Rocky Horror Picture Show، الذي عُرض عام 1975 من إخراج جيم شارمان، مأخوذًا عن عرض مسرحي بنفس الاسم لمؤلف الفيلم ريتشارد أوبراين. الفيلم ينتمي إلى التصنيف الغنائي بالإضافة إلى الرعب، وهو تحية لأفلام الخيال العلمي والرعب التي أنتجت من الثلاثينات إلى الستينات، وتحديدًا أفلام الـ B-Movies أو الأفلام قليلة الإيرادات رديئة المؤثرات والتمثيل.

لم يكتف شبل باقتباس الفيلم الأصلي، بل شوّه، بحسب تعبيره على تتر الفيلم، القصة الأصلية بصحبة صديقه الموسيقار طارق شرارة وحسن عبد ربه، حيث بدّل شخصية العالم المحب لارتداء ملابس الجنس الآخر، بالشخصية الأسطورية دراكيولا مصاص الدماء الشهير، واختياره كان أساسيًا للتعليق الاجتماعي على زمن الانفتاح في الفيلم.

لم يتوقف عند غرابة القصة، بل ذهب إلى ما هو أبعد، حيث اختار المذيعة والممثلة منى جبر لتلعب دور الفتاة التي سيتقاتل عليها ثلاثة رجال، جميعهم مطربين من اتجاهات مختلفة للغاية، وهم علي الحجار وطلعت زين وأحد أكثر الاختيارات غرابة أحمد عدوية، الذي لعب دور دراكيولا ملك الظلام.

فعل شبل كل ما هو غريب وتجريبي في ذلك الفيلم، بدايةً من اختيار تصنيف الرعب الغنائي، وهو تصنيف بعيد تمام البُعد عن السينما المصرية ولم يأت به أحد من قبل ولا من بعد, مرورًا بوضع راوِ الفيلم المخرج حسن الإمام أمام الكاميرا، حيث ظهر صورة وصوتًا وليس صوتًا فقط، ثم ذهب إلى ما هو أغرب حين تحدث بشكل مباشر مع الشخصية الرئيسية دراكيولا، ثم تحدث إلى الجمهور، لكسر الإيهام.

بالإضافة إلى مشهد مناقشة دراكيولا وعلي (علي الحجار) عن فيلم إسكندرية ليه (1979) ليوسف شاهين، الذي لم يعجب دراكيولا ووصفه بأنه فيلم غير مفهوم ومليء بالألغاز، فنظر علي إلى الكاميرا لكسر الحائط الرابع وقال بوجه جاد "لو الواحد فكّر شوية، هيفهم كل حاجة".

يعجب دراكيولا-عدوية بمنى خطيبة علي، فيحاول استمالتها، ينظر إليها بعيون ناعسة مُسبِلة، يرفع حاجبه الأيسر، ويحرك رقبته ناظرًا لها بشهوة، ثم تنطلق موسيقى ديسكو شهيرة من حيث لا ندري. عندما شاهدت هذا المشهد تخيلتُ أن عارض الفيلم على يوتيوب قرر عمل ميم فجأة، لم أتخيل أن صانع الفيلم نفسه هو صانع الميم قبل أن يكون للميمز معنى.

بالإضافة إلى شريط الصوت شديد العجب، الذي يحمل موسيقى تصويرية لحسين ومودي الإمام، وأغانٍ من ألحانهم وتأليف الشاعر عصام عبد الله، وهي أغاني مختلفة وجيدة، مثل جهرشة التي غناها عدوية في ظهوره الأول كدراكيولا، وكل شيء يشبه لبعض التي غناها المطربين الثلاثة بجميع أشكالهم الغنائية في تناغم غريب وجميل مثل الفيلم.

أغنية كل شيء يشبه لبعض


يعبث شبل ويلعب ولا يتعامل مع الموضوع بجدية خانقة، لكنه لا يفقد الخط الرئيسي للقصة الخاص بالتعليق على سياسات الانفتاح والطمع، فدراكيولا العصر الحديث موجود في مصاصي الدماء من أصحاب المهن الذين يستغلون حاجة البشر بالضغط عليهم والخروج منهم بأكبر قدر من المكاسب مقابل أقل قدر من الفائدة.

عبَّر شبل عن تلك الفكرة بوضع عدوية بأنياب دراكيولا في جميع المهن تقريبًا، يستغل حاجة المُحتاج إليه ويطلب مبلغًا كبيرًا نظير الخدمة التي يقدمها، وعندما يوافق المُحتاج ينظر دراكيولا إلى الكاميرا ويكشّر عن أنيابه تصاحبه موسيقى تدل على المفاجأة والصدمة. إذا لم تكن هذه المشاهد العبثية هي أساس فكرة الميمز فما عساها أن تكون؟

قبل عرض الفيلم حاولت الرقابة منعه، فطعن شبل على المنع وشُكلت لجنة ضمت المخرجان كمال الشيخ وأحمد ياسين، والصحفي وكاتب السيناريو أحمد صالح (مؤلف فيلم عصابة حمادة وتوتو)، ومندوبًا عن مجلس الدولة. واستطاعوا إنقاذ الفيلم، ليُعرض عرضًا عامًا، ولكنه لم يحقق إيرادات ولم يحصل حتى على إشادة نقدية.

خسر شبل، بحسب مقال سمير رأفت، ما يقرب من 100 ألف جنيه في ذلك الفيلم، وحزن حزنًا شديدًا بسبب تجاهل النقاد. لن أتهم الزمن وأقول "المعاصرة حجاب"، لكنني سأقول أن الفيلم عُرض في وقتٍ غير مناسب، لم يكن الجمهور مستعدًا لاستقبال تلك النوعية من الكوميديا وقتها، حتى لو كان البطل أحمد عدوية أشهر مطرب شعبي في مصر.

احتاج الفيلم وقتًا طويلًا لينال تقديرا ولو على نطاق ضيق، لكن إذا دخلت على موقع LetterBoxd لتقييم الأفلام، ستجد العديد من الريفيوهات بالإنجليزية وبلغات أخرى عن الفيلم، وهو أمر لن تراه كثيرًا إلا في أفلام يوسف شاهين أو الأفلام التي دخلت مهرجانات عالمية.

تهييسة أخيرة

أثرت الخسارة المادية والمعنوية على محمد شبل تأثيرًا بالغًا، واحتاج إلى 6 سنوات كاملة ليخرج فيلمه الثاني التعويذة (1987)، وهو فيلم رعب صريح بلا تهييس. ثم أخرج فيلمه الثالث كابوس عام 1989، وهو فيلم ينتمي إلى الرعب النفسي ويحكي عن صحفية تحلم بكابوس فيتحقق بعض منه في الواقع، والرابط بين الفيلمين أنهما من بطولة صديقته يسرا.

بعد ثلاث سنوات ألف وأخرج فيلمه الرابع غرام وانتقام بالساطور عام 1992. يلعب العنوان على شهرة فيلم غرام وانتقام (1944)، من تأليف وإخراج وبطولة يوسف وهبي. وهو فيلم ميلودرامي بعيد عن شبل، ومن الغريب اختياره عنوان ساخر لفيلم بعيد تماما عن فيلمه، فحتى الساطور غير موجود بالأحداث.

يحكي الفيلم قصة فتحية (إسعاد يونس) التي ترث بيتًا ومالًا وفيرًا بعد وفاة أبيها، وهو ما يجعل زميلها في العمل فتحي (فاروق الفيشاوي) طامعًا فيها. تزوجها ثم حاول التخلص منها، ليتزوج بعدها زميلتهما ماجدة (عايدة رياض)، التي تحب هي الأخرى جارها.

القصة هُنا ليست عبثية بالكامل مثل قصة أنياب، لكن معالجتها والسيناريو عبثي تمامًا. فلدينا أغنية هندي بكلمات عربية بلا سياق، وحلم تغني فيه فتحية لفارس الأحلام، لكنها لا تتخيله ملاكًا أو فارسًا على حصانه الأبيض وإنما تتخيله سوبرمان، فارس ذاك الزمان.

فيلم غرام وانتقام بالساطور


ولا يغفل شبل عن تحية السينما وصُناعها، مثل تحيته لفيلم ريا وسكينة (1952) الذي أخرجه صلاح أبو سيف، ويظهر فاروق الفيشاوي، من خلال تلك الإشارة، في دور جميع أفراد عصابة ريا وسكينة، بما في ذلك ريا وسكينة نفسيهما.

حيا نفسه أيضا وسخر من أفلامه عندما سخر من مشهد مواجهة عدوية للكاميرا بأنيابه الطويلة، حين نظر فاروق الفيشاوي النظرة ذاتها إلى الكاميرا، عندما طمع في أموال فتحية.

في مشهد آخر، تدخل فتحية غرفة قريبها محسن الماكير (أحمد راتب)، ونجد قرون الجن الذي ظهر في فيلم التعويذة معلقة على الحائط. يحدثها قريبها عن فيلمه القادم مع المخرج "غاوي الرعب"، فتقول فتحية إنها لو كانت مكانه ستذهب إلى طبيب نفسي أو حتى زار، فيخبرها محسن أن جميع معارفه نصحوه بذلك بالفعل، في سخرية صريحة منه لنفسه.

تلك الروح الساخرة اللماحة، التي تتعامل بخفة مع نفسها، وتقدم تحية للسينما وصناعها، هي أحد أهم ما نحتاجه حاليًا في صناعة السينما، رغم أنها لم تقدر في وقتها، لا جماهيريًا ولا نقديًا، لكنها مناسبة تمامًا لهذا العصر.

شبل الآن

خلال بحثي عن محمد شبل تحدث عنه كل من عرفه بكلمات طيبة، لم يصفه أحد بسوء لكنني شعرت دائمًا أن ظهوره كان خافتًا، سواء في الواقع أو في الأفلام. حتى حين ظهر في دور مخرج في فيلم الراقصة والسياسي (1990) الذي أخرجه سمير سيف، كان ظهوره خفيفًا في مشاهد قصيرة لكنها جاذبة لذلك الوجه الطفولي اللطيف، والروح الساخرة الصاخبة.

لم يقدّر شبل في زمنه كمحب للسينما وصانع للأفلام، لأن الجماهير والنقاد اتفقوا على غرابتها، وهي ما تُرجمت في عقولهم إلى السوء، عكس بعض أبناء الجيل الحالي، وأنا منهم، الذين يعتبرون الغرابة محفزةً للضحك أو الاهتمام على الأقل.

نحتاج إلى من يسخر من نفسه ومن الآخرين، ويتعامل بهدوء وبساطة مع أعماله، ويجرب ويخطئ ويصنع ويفشل، لنخرج قليلًا من الحيز الضيق للتصنيفات والمهرجانات وشبابيك التذاكر والإيرادات. يكاد ذلك يكون مستحيلًا حاليًا، لكنه قد يكون متاحًا في المستقبل. 

قبل وفاته حاول شبل إخراج فيلما (أو مجموعة أفلام) وثائقيًا عن أستاذه يوسف شاهين. صور شبل شاهين في حياته العادية عند قراءته للجريدة أو تدخينه سيجارة بحسب مقال سمير رأفت. ذكر سمير أيضًا أنه كان يخبر صديقه محمد شبل أن هذا الفيلم سينجح قطعًا عندما يموت شاهين، وعندها يمكنه استرداد بعضًا من أمواله الضائعة بسبب نصيحة شاهين السيئة بتشجيعه على عمل فيلم أنياب.

لكن القدر سبق الجميع. توفى شبل يوم 2 أكتوبر/تشرين الثاني عام 1996، أي قبل شاهين بما يقرب من 12 سنة. ولم تر أفلامه الوثائقية عن شاهين النور، ولم يشهد شكر الناس في أفلامه، وامتنانهم للمتعة من مشاهدة أفلامه، تحديدًا الأول والأخير، اللذان وضع فيهما كل طاقة الميم لورد الإبداعية بداخله، قبل أن نعرف معنى المصطلح من الأساس.