مصر الجديدة تودع FCC: عودة لجامعي القمامة المحليين

ينضم حي مصر الجديدة، اعتبارًا من 17 يوليو/ تموز المقبل، إلى الأحياء التي ستطبق منظومة جديدة للنظافة أقرّتها محافظة القاهرة، بعد انتهاء عقد شركة النظافه الأسبانية FCC، وفقًا لما أعلنه رئيس الحي إبراهيم صابر.

ومن المُقرر، وفقًا لما ذكره للمنصّة مصدر مسؤول في الحي، أن يتم تقسيم الحى إلى مربعات توزّع بين شركات صغيرة للنظافة (متعهدي جمع القمامة المحليين)، تكون مهمة عمالهم جمع المخلفات من الوحدات السكنية وتنظيف الشوارع أيضًا، بعد أن تُزال منها صناديق القمامة الموجودة حاليًا.

وبهذا القرار ينضم مصر الجديدة إلى 8 أحياء أخرى بدأت تطبيق المنظومة، من بينها الوايلي وباب الشعرية وعابدين والمعادي، كخطوة نحو تعميم المنظومة على أحياء القاهرة كافة، حسب انتهاء عقود شركات النظافة الأجنبية فيها.

ووفقًا لما أعلنه محافظ القاهرة، عاطف عبد الحميد، في وقت سابق، فإن هيئة النظافة والتجميل بالمحافظة، سيخوّل إليها في المنظومة الجديدة الدعم الفني والإشراف المباشر على جامعي القمامة المحليين.

وأضاف المصدر- طلب عدم ذكر اسمه- أن القاهرة لن تتعاقد مُجددًا مع أي شركة أجنبية، وستولي اﻷمر للشركات "الوطنية"، وفسّر ذلك بقوله "خير البلد يبقى للبلد، مش للأجنبي. دي تعليمات من المحافظة والحكومة والجهات السيادية كلها بتقول مش إن احنا مش عايزين أي شركات أجنبية. يعني العمالة (حاليًا) كلها مصرية، واﻷجنبي بياخد الفلوس ويمشي".

وأكدت هيئة النظافة بمحافظة القاهرة، في سبتمبر/ أيلول 2017، أنه لا نية لتجديد التعاقد مع الشركات الأجنبية العاملة فى النظافة بأحياء القاهرة، وأن رئاسة الوزراء وافقت على خطة وضعتها الهيئة للمنظومة الجديدة، وموّلت شراء المعدات المطلوبة لها.

وأوضح المصدر أن المنظومة الجديدة ستختلف "ستقضي على مشكلة انتشار القمامة في الشوارع، التي كانت تحدث بسبب العاملين مع الشركة اﻷجنبية"، كما شدد على أن جامعي القمامة الجُدد لن يتقاضون أجورًا من السكان، بل من الهيئة "بواقع 4 جنيهات لكل وحدة".

وعقدت محافظة القاهرة، في أواخر يوليو/ تموز 2017، مائدة مستديرة لمناقشة إنشاء شركة مساهمة للنظافة. وخلال تلك الفعالية، أكد المحافظ أنه "لابد من تحويل منظومة النظافة الحالية من خدمية الى منظومة اقتصادية، تدر بعائد مادي يغطى التكاليف ويوفر ربح يشجع المستثمر على المشاركة".

وفي ذلك الوقت قال عبد الحميد إن "الجزء المزعج فى المنظومة الحالية تتحمله الدولة، ما يسبب لها خسائر ويمثل عبئًا عليها، والجزء الآخر يأتى منه أرباح تأخذه الشركات"، مضيفًا أن محافظة القاهرة "تحتاج لشركة قابضة وحدها".

وفي هذا السياق، أكد وزير قطاع الأعمال آنذاك، أنه من الممكن أن يتم إنشاء شركة للنظافة فى بداية الأمر بإحدى المحافظات حسب كثافة سكانها ومساحتها، ثم التدرج فى إنشاء فروع لها بالمحافظات تدريجيا بعد عدة شهور.