من مباراة سابقة بين الزمالك وصن داونز

مواجهة نهائي أبطال إفريقيا.. هل يفعلها الزمالك؟

لم يعد أمام نادي الزمالك لاستعادة لقب بطولة دوري أبطال إفريقيا إلا الفوز الحاسم بثلاثة أهداف نظيفة في مباراته المنتظرة اليوم أمام صن داونز الجنوب إفريقي.

14 عامًا كاملة ابتعد فيها الزمالك أميالاً عن اللقب الذي فاز به خمس مرات، آخرها أمام الرجاء البيضاوي المغربي في 2002.

قد يكون حلم مشجعي الزمالك اليوم صعبًا، خاصة وأن الزمالك ذاق الهزيمة ثلاث مرات على يد صن داونز، آخرها في مباراة الذهاب بثلاثة أهداف نظيفة للنادي الجنوب إفريقي، في واحدة من أسوأ مباريات الزمالك لهذا الموسم، إلى جانب مباراة الوداد في المغرب. على الرغم من ذلك يؤمن كثير من جماهير النادي بقدرة فريقهم على الفوز بالمباراة واللقب.

تأهل نادي الزمالك من المجموعة الثانية في المركز الثاني، بعد أن أصبحت من ثلاثة فرق فقط، لقرار الإتحاد الإفريقي بإبعاد نادي وفاق سطيف الجزائري، لتتكون المجموعة من الزمالك وصن داونز الجنوب إفريقي وأنيمبا النيجيري. صعد من المجموعة صن داونز في المركز الأول والزمالك ثانيًا. وعبر كلاهما إلى نهائي 2016.

ما حدث في بريتوريا

يقول تامر بدوي المحلل الفني لقناة DMC الرياضية: "لعب الزمالك أسوأ مباراة في تاريخه؛ ارتكب أخطاء كارثية لا يرتكبها فريق مبتدئ. وكان بلا هوية ولا شخصية واضحة. وصعبت النتيجة مباراة العودة على الفريق. في نهاية الشوط الأول، من ضربة مرمى لفريق صن داونز، انفرد أحد لاعبيهم بالشناوي ولكنها طالت منه، في الوقت الذي اعترض فيه علي جبر وإسلام جمال على حامل الراية، لعدم احتسابه لها [ضربة مرمى] تسلل، ومن غير اللائق أن يقع مدافعيّ الزمالك ومنتخب مصر في هذا الخطأ".

بدأ الزمالك بتشكيل مفاجئ للكثيرين، وهو نفس التشكيل الذي رآه بدوي مناسبًا وتوقعه في تحليله قبل المباراة بيومين على قناة DMC ، وهو اللعب بمعروف كمدافع أيسر، وثنائي إرتكاز مع رباعي هجومي.

يقول تامر بدوي ل"المنصة": "في كرة القدم، قد تبدأ بتشكيل نموذجي وتخسر، وقد تبدأ بتشكيل مجنون وتكسب. وما يعنيني أكثر هو طريقة اللعب والتطبيق، أكثر من التشكيل نفسه واختيارات اللاعبين. لم يستطع الزمالك استغلال أهم عيب في فريق صن داونز، وهو دخولهم في أجواء المباريات متأخرًا دومًا بعد مرور 20 دقيقة في الأغلب. لم يضغط الزمالك، لم توجد ملامح دفاعية قوية، أو تنظيم جيد للاعبي الفريق".

وأضاف: "لم يتسبب أداء معروف يوسف في مركزه الجديد في الأهداف التي تلقتها شباك الزمالك، وذلك رغم مهاجمة الكثيرين لإختياره في مركز المدافع الأيسر لأول مرة في ذهاب النهائي. الهدف الأول بسبب سوء ضغط من لاعبي الوسط، الثاني خطأ من احمد الشناوي، والثالث هدف عكسي، من عرضية لُعبت من جانب أحمد توفيق. الزمالك يعانى من مشاكل دفاعية قاتلة، لا يليق أن يُعاني منها وهو يمتلك مدافعي منتخب مصر".

يعاني الزمالك دفاعيًا في المباريات الأخيرة الإفريقية. فقد استقبلت شباك الزمالك 12 هدف على مدار مباريات البطولة، 8 أهداف منها في مباراتين فقط. لُعبت كلتاهما تحت قيادة مؤمن سليمان، أمام الوداد (إياب نصف النهائي) وصن داونز (ذهاب النهائي)، وكلتاهما كانتا خارج الأرض.

يمتلك الزمالك رقم سلبي آخر؛ الفريق الوحيد الذي استطاع التسجيل في شباك الزمالك، هنا في بتروسبورت كان فريق صن داونز في مباراة ذهاب المجموعات، وهو ما لا يجب أن يتكرر في مباراة إياب النهائي.

في 1984، أحرز الزمالك أول بطولة إفريقية في تاريخه، حتى أحرز آخر بطولاته في 2002. من جيل 84، تحدث الكابتن أيمن يونس إلى "المنصة" قائلاً: "مباراة الإياب صعبة جدًا، وعلى اللاعبين أن يتحلوا بالهدوء وأن يكونوا أذكياء. الحديث عن الحاجة إلى 14 مقاتل في الملعب أمر غير مقبول؛ هذة المباراة للأذكياء فقط. أيضًا، التسرع والعصبية داخل المعلب غير مقبولتين على الإطلاق أثناء المباراة."

نكون أو لا نكون

كي يحرز الزمالك اللقب السادس، عليه تسجيل ثلاثة أهداف على الأقل، والأهم؛ عليه أن يحافظ على شباكه نظيفة بلا أية أهداف. من الأرقام الغريبة لنادي الزمالك في البطولة؛ تسجيل 3 أهداف فقط في دور المجموعات في 4 مباريات. أحرز ضعفها أمام الوداد ذهابا وإيابا. ولكن الآن، أمام صن داونز، الفريق الذي فشل الزمالك في الفوز عليه ثلاث مرات في نفس البطولة، كيف يمكن للزمالك تحقيق الفوز في الإياب من أجل اللقب؟

يجيب تامر بدوي: " مباراة العودة، انتحارية، نكون أو لا نكون. يحتاج الزمالك أن يدخل المباراة بفكر واضح وهو في قمة تركيزه، وعليه أن يُظهر شخصتيه القوية من بداية المباراة. على اللاعبين أن يُظهروا معدنهم الحقيقي في المباراة، حتى لا يتأثر الفريق في مبارياته المحلية في حالة الخسارة بشكل سئ. النسخة الحالية من البطولة الإفريقية من النسخ السهلة وعلى الزمالك ألّا يفرط في مباراة العودة بسهولة".

وأضاف: "حتى يحرز الزمالك ثلاثة أهداف، عليه أن يعمل بقاء الكرة في ملعب صن داونز أطول وقت ممكن. وعلي اللاعبين الضغط على لاعبي صن داونز في اللحظة الأولى لخسارتهم الكرة، حتى يحافظوا عليها بقدر المستطاع داخل ملعب صن داونز. ولتنفيذ هذا الأسلوب يحتاج الزمالك أن يبدأ بمهاجمين، ستانلي ليس أحدهما. التشكيل المناسب للزمالك في رأي(4.1.3.2): جنش – معروف، جمال، جبر، توفيق – طارق حامد – ستانلي، حفني، فتحي(أو شيكابالا) – باسم مرسي ومايوكا".

لم يستطع الزمالك الحفاظ على توازنه في الذهاب بثنائي الوسط؛ صلاح وحامد. شيكابالا لم يكن جيدا على الأطراف. لم يعد شيكابالا لاعب الجناح السريع الذي يستطيع أن ينقل الفريق بأكمله من الدفاع للهجوم بسرعته وبامتلاكه للكرة طوال الوقت، كأسلوب لعب يتبعه الفريق ويعتمد عليه. الضغط أيضًا يحتاج إلى سرعة للارتداد والتغطية، وهو ما قد يجيده مصطفى فتحي هنا في الإياب.

يشرح تامر بدوي: "الزمالك يحتاج لسرعات عالية وضغط متقدم، ممارس من لاعبي الوسط والهجوم بشكل مستمر. ولذلك أفضل فتحي على شيكابالا، ولو كان محمد إبراهيم سليم، لرأيت أن يبدأ المباراة على حساب حفني، لأنه يتفوق عليه في القوة والضغط والسرعات، وهو ما يحتاجه الزمالك حتى يستعيد الكرة بسرعة. لأن الهدف الأول: أن تبقى الكرة دوما مع الزمالك في وسط ملعب صن داونز".

أحرز صن داونز 6 أهداف في مرمى الزمالك حتى الآن، في حين أن الزمالك لم يحرز ضد منافسه سوى هدف واحد سجله محمد إبراهيم، ومن غير الوارد تكرار هذا الهدف عينه في ظل إصابة إبراهيم التي تمنعه عن اللعب اليوم.

يمتلك صن داونز لاعبان في الوسط مهمان للفريق، هما كيكانا ومابوندا. يشكلان نقطة قوة للفريق بتمريراتهما، وضغطهما المتواصل، كيكانا صنع هدفهم الأول هناك. وبالتالي على لاعبي الزمالك في الثلث الأخير من الملعب الضغط طوال ال90 دقيقة، وبالأخص في بداية المباراة، من أجل هدف مبكر.

وأكد تامر بدوي: "تمريرات لاعبي وسط صن داونز ( كيكانا ومابوندا) أفضل بكثير من لاعبي الدفاع. وبالتالي الدفاع على هذا الرباعي بشكل قوي، طول الوقت، سيضعف صن داونز. تذكر الهدف الأول لهم في ذهاب النهائي، جاء بسبب انعدام الضغط على لاعب الوسط كيكانا. من الأمور الهامة أيضًا، تمركز كل من كيكانا ومابوندا البعيد دوما عن لاعبي الدفاع، وهو ما يجب إستغلاله من قبل لاعبي الزمالك وخصوصا أيمن حفنى".

تاريخ كرة القدم حافل بفرق عادت من بعيد، آخره، ليفربول أما بروسيا دورتمند في الدوري الأوروبي الموسم الماضي، ويرى تامر بدوي: "على جماهير نادي الزمالك أن تحافظ على تشجيعها وهدوئها طوال المباراة، والبعد عن أية مشاكل شخصية. أذكرهم أن كرة القدم مجنونة: ما حدث في الكامب-نو بين مانشستر يونايتد وبايرن، ونهائي 2005 بين ليفربول وميلان، يؤكد لنا أن كرة القدم مجنونة".

أعرب أيمن يونس عن قلقه من توابع الهزيمة: "أنا قلق من نهاية المباراة في حالة الهزيمة، ولذا أدعو الجماهير ألّا تُوتِّر اللاعبين، وعليهم أن يكونوا اللاعب رقم واحد. المباراة هامة للجماهير، لأنها فرصة أن نظهر تطورنا الأخلاقي الذي عبرنا عنه بشكل سئ في الفترات السابقة". وأكد:"نتيجة المباراة بالتأكيد ستؤثر على إستمرار مؤمن سليمان من عدمه".