"أخضر يابس".. حتى الصبّار لا يصمد أمام الزمن

سنرى كيف تلتف أذرع الزمن الطويلة لتطال كل شيء وتسحبه ببطء إلى هوته السحيقة، حيث كل شيءِ مهما طال، وكل أملٍ مهما دام، يسير ببطء إلى نهايته.

يخبرنا المخرج السوفييتي العظيم أندريه تاركوفسكي، منطلقًا من خبرته الفريدة، أن "السينما هي فسيفساء الزمن"؛ وبالتالي فإن الزمن ليس فقط عنصرًا من عناصر الفيلم، بل أحيانًا يصير هو الحكاية، كما في فيلم أخضر يابس.

ومن العنوان نبدأ بالتساؤل، هل يقصد مخرج الفيلم وكاتبه محمد حماد أن يجسدا الحالة المزدوجة التي يصبح فيها الكائن الحي أخضرًا/يابسًا في الوقت نفسه؟ أم يشيران إلى الزمن، القضية الوحيدة بحسب بودلير، الزمن الذي يقودنا من الأخضر إلى اليابس؟

يبدأ الفيلم بمشهد في عيادة، تعاني إيمان (هبة علي) من مشكلة انقطاع الدورة وهي ما زالت شابة، غير متزوجة، يتشكك الطبيب (أحمد العايدي) في كونه سرطانًا؛ نظرًا لكون المرض قد طال أخيها المتوفي. يطلب منها عدة تحاليل، على أن يراها مجددًا خلال أسبوع.

هنا تحديدًا، تكون أول إشارة إلى الزمن، الشبح الذي سيتسلل إلينا من خلال الفيلم وتفاصيله؛ سنرى كيف تلتف أذرع الزمن الطويلة لتطال كل شيء وتسحبه ببطء إلى هوته السحيقة، حيث كل شيءِ مهما طال، وكل أملٍ مهما دام، يسير ببطء إلى نهايته.

سنعيش مع البطلتين إيمان ونهى (أسماء فوزي)، خلال هذه المهلة، تفاصيل الفيلم، فقد تحددت مدته بتلك الإشارة البسيطة إلى الزمن. سنرى، من خلال إيقاع الفيلم البطيء، كيف تبدو تلك الحياة الرتيبة للأختين طويلة، فهما شابتان تعيشان في منزل والديهما الراحلين.

تدور مشاهد الفيلم، الخالية في الظاهر من الأحداث الثقيلة، في فلك حدث مهم يُلِح كالهاجس، وهو استقبال عريس نهى التي لاتزال طالبة في الجامعة، هناك موعد محدد أيضاً لقدوم هذا العريس وأهله، إشارة ثانية للزمن في شكل المهلة. وبناءً على هذا الهاجس نرى إيمان وهي تدور على أعمامها، بإلحاح من نهى، كي يوافق أي منهم على إستقبال العريس، فلا أب لهن ولا أخ.

"ستعرف على مدينة محمـد حماد الشبحية، مدينة قاتمة غير مزدحمة، على غير عادة القاهرة التي نعرفها"

خلال هذا سنتعرف على مدينة محمـد حماد الشبحية، مدينة قاتمة غير مزدحمة، على غير عادة القاهرة التي نعرفها، حتى أنني ظننت في البداية أنها الإسكندرية، رغم أنها مدينة مزدحمة هي الأخرى. ستلتقط كاميرا محمد الشرقاوي خط سير البطلة خلال هذه المدينة الكئيبة التي لا تبالي بتلك الحياة الشابة فتلتهمها في جوفها المظلم، وستترجم هذه الكاميرا، باهتزازاتها البسيطة أحيانًا، صور حكاية هذا الفيلم المتمثلة في الزمن، وهي تستعرض ملامح الشقة الكئيبة القديمة، بحوائطها المتقشرة، ومحاولات الأختين مداراة هذه التجعيدات في المكان بإمكانياتهن البسيطة.

تحاول إيمان الموازنة بين العمل ومحاولة إنجاز تفاصيل تتعلق بيوم الاستقبال هذا، ونرى علاقة الأختين مع بعضهما، واحدة تحاول أن تقبل على الحياة، زهرة تتفتح، والأخرى، إيمان، تقضي أيامها كأنها ملت انتظارها لشيء طال غيابه، ولم يمنعها ذلك من المواظبة على عملها وتحمل مسؤولية البيت والعوائق المادية التي تمثل ما يفوق حملها وكل شيء تقريبًا كأنها أم لأختها، كل هذه الرقة والحنان والأمومة لم تمنع مسحة الحزن التي طالت ملامح إيمان ونظرتها، نظرة خاوية مثقلة، تسددها عبر يومها الطويل ولكن البطيء بشكل كئيب من العمل والمسؤوليات، نرى أيضًا تلك النظرة وهي تراقب السلحفاة المائية التي تربيها، السلحفاة التي إعتادت ثقل قوقعتها، تنظر إيمان لها بمسحة حزن لا تخلو من الرقة، وكأن هناك أخوة بائسة بينها وبين السلحفاة.

لم يشر المخرج إلى الصبار سوى مرة واحدة في الفيلم، لكن ذهني أحال عنوان الفيلم مباشرة إلى الصبار، النبات الذي ينمو في بيئة جافة قاسية، كإيمان ونهى في مدينتهما القاسية

وتبلغ هذه العلاقة مرحلة من التوتر تصل بالفيلم إلى ذروته، يوافق أخيرًا أحد أعمامها وأطيبهم على مقابلة العريس، العم الذي اعترضت إيمان في البداية على طلب مساعدته لأنها وابنه أحمد كانا متحابين لكنه تزوج غيرها.

ولكن ذلك كله سيصبح بلا معنى عندما نرى إيمان وهي تستقبل خبر جفاف زهرتها، بعد مرور الإسبوع وظهور نتيجة التحاليل؛ سنعلم أن انقطاع دورتها الشهرية دائم، رغم عمرها القصير، لا بسبب ورم كما كانت يتخوف الطبيب، لكنها ستعيش عُمرًا مديدًا كالصبار، أخضر ولكنه يابس غير مزهر. سيلقي محمد حماد بإيمان في الظل، وأختها التي لا تزال مزهرة في النور، في أحد الكادرات البارعة.

لم يشر المخرج إلى الصبار سوى مرة واحدة في الفيلم، لكن ذهني أحال عنوان الفيلم مباشرة إلى الصبار، النبات الذي ينمو في بيئة جافة قاسية، كإيمان ونهى في مدينتهما القاسية، قد يطول عمر النباتين لكن لا شيء يصمد أمام الزمن حتى الصبار، حتى وإن أوهمنا إيقاع الفيلم البطيء بغير ذلك، وهو ما استطاع بفضله حماد أن ينقل إلينا مشاعر شخصيات فيلمه، التي قدمتها لنا كل من هبة علي وأسماء فوزي في أداء صادق متماسك كأن هذا الحزن يخصهما، في أول ظهور سينمائي لهما.

استطاع حماد أيضًا أن يوقعنا في شرك الزمن كما أوقع ببطلتيه، في أول أفلامه الروائية الطويلة، وهو كاتب سيناريو ومونتير أيضاً، أخرج قبلها ثلاثة أفلام قصيرة، وفيلمًا وثائقيًا.

حصد "أخضر يابس" جائزة المهر لأفضل إخراج في مهرجان دبي السينمائي الدولي، كما أنه شارك في مهرجان لوكارنو في قسم سينما الحاضر، وهو القسم المخصص للأفلام الروائية الطويلة الأولى أو الثانية لمخرجيها، وحصل على السعفة الذهبية في مهرجان المكسيك السينمائي الدولي، وعدة جوائز أخرى من مهرجانات كثيرة.

وكان عرض الفيلم من بين الإيجابيات القليلة لمهرجان القاهرة السينمائي في دورته التاسعة والثلاثين، الدورة التي ملأتها العيوب التنظيمية الفادحة، كانت فكرة بانوراما السينما المصرية الجديدة (2016-2017)، والتي عرض فيها أهم الأفلام المصرية التي أُنتجت من الدورة السابقة حتى موعد الدورة الحالية. وبالفعل عرض ثمانية أفلام مصرية، مصحوبة بترجمة إنجليزية؛ لتعرِّف المشاهد غير المصري بإنتاجات السينما المصرية، كما أنها تتيح الفرصة أمام المحظوظين كي يشاهدوا أفلامًا مصرية ربما لم يسمعوا عنها من قبل، خاصة وأن بعضها أفلام مستقلة لم تعرض في دور السينما المحلية، إلا على نطاق ضيق ربما، منها "أخضر يابس" وكذلك "جان دارك المصرية" لإيمان كامل، وبعضها لم يعرض على الإطلاق سوى في المهرجانات مثل "فوتوكوبي" لتامر عشري.

في نهاية الفيلم تأخذ البطلة قرارًا جريئًا، لكنني أدع أمامكم الفرصة لتشاهدوا النهاية غير المتوقعة، وأن تخرجوا وبداخلكم كل هذا الكم من التساؤلات، وقبل كل هذا أن تعيشوا حالة الفيلم المُصاغ بحرفية يحسد عليها، خاصة عندما نعلم أن حماد أصر على أن يكون الفيلم من إنتاج صناعه، ورفض تقديمه لشركة إنتاج تتولى تنفيذه، مكتفيًا بعرضه لاحقًا على شركات التوزيع.

هذه الطريقة غير التقليدية أتاحت لحماد مساحة كبيرة من الحرية والجرأة في أن يقول ما يشاء، وهو ما سنراه في هذا الفيلم البديع.

لاتزال هناك فرصة لمن يريد أن يشاهد الفيلم، سيتم عرض الفيلم في جولة حول محافظات مصر: الإسماعيلية، بورسعيد، الإسكندرية، طنطا، المنصورة، دمياط، المنيا، أسيوط، قنا، بدءًا من 14/12/2017، بحضور المخرج والممثلين وصناع الفيلم، ويمكنكم متابعة مواعيد العروض من خلال صفحة الفيلم على فيسبوك.