- الرئيس عبد الفتاح السيسي

نص كلمة السيسي خلال النسخة الثانية من أسبوع الفرانكفونية العلمية 26/10/2022

منشور الاثنين 31 أكتوبر 2022

 

بسم الله الرحمن الرحيم،

أصحاب المعالي، وزراء التعليم العالي والبحث العلمي،

السيد الأستاذ دكتور سليم خلبوس، رئيس الوكالة الجامعية للفرانكفونية،

السيدات والسادة،

بكل مشاعر الود والحفاوة، يطيب لي أن أرحب بالسادة وزراء التعليم العالي والبحث العلم بالدول الأعضاء في الوكالة الجامعية للفرانكفونية، المشاركين في المؤتمر السادس الذي تنظمه الوكالة هذا العام في مدينة القاهرة.

ويأتي مؤتمركم الموقر ومصر في أوج استعداداتها لاستضافة القمة العالمية للمناخ COP 27 في مدينة شرم الشيخ الخضراء. وتبذل مصر قصارى جهدها مع قيادات العالم، حتى تسفر القمة عن تنفيذ التعهدات الدولية لمواجهة ظاهرة تغير المناخ.

السادة الوزراء،

وانطلاقًا من إيمان مصر بالقيمة السامية للعلم الذي يتصدر أولويات استراتيجيات التنمية المستدامة في بلادنا، وهو ما يقترن به من أنشطة البحث العلمي في شتى الميادين، أود الإشادة بجهود الوكالة الجامعية للفرانكفونية، لحرصها على إطلاق تلك المبادرة المتميزة، لتخصيص أسبوع عالمي للفرانكفونية العلمية سنويًا، والذي تستضيف القاهرة بكل ترحاب نسخته الثانية هذا العام.

فليس من شك أن مثل هذا النمط المتفرد من الدبلوماسية العلمية يتيح الفرصة للتبادل والتفاعل بين خبرات وإنجازات البحث العلمي بما يقدم بشكل عملي، وفي إطار متميز من الحوار والتعاون والتضامن، نموذجًا عمليًا أمثل للإمكانات الواسعة لاستثمار الحوار مع الآخر، والتواصل بين الثقافات في تحقيق غايات إنسانية عليا تصب في صالح الجميع، إعمالا لمبادئ المساواة والإخاء والحرية.

ولا جدال أن التقارب المتنامي بين مصر والوكالة الجامعية للفرانكفونية، يستحق كل تأييد ومؤازرة. فاعتبار مصر شريكًا استراتيجيًا بالنسبة للوكالة، وتوقيع سلسلة من اتفاقيات التعاون بين الجانبين، لا سيما الاتفاقية الأخيرة التي تتخذ من جامعة القاهرة مقرًا لمكتبها الوطني ولمركزها الخاص، بتوظيف طلبة الجامعات المصرية وخريجيها، يعكس إرادة صادقة لتطوير وتوسيع نطاق مشروعات التعاون الجامعي التي تنفذها الوكالة في مصر، بالتعاون مع الجامعات المصرية التسعة عشر الأعضاء في الوكالة.

ويحدوني الأمل في أن يتم ذلك بما يتناسب مع إيقاع العصر، ومقتضيات مساراتنا التنموية، وما يرتبط بها من متطلبات سوق العمل، وذلك في ضوء الرؤية المصرية لاستراتيجية التنمية المستدامة لعام 2030، بما يحقق تقدمًا ملموسًا في كفاءة الجامعات المصرية عبر النهوض بمستوى جودة التعليم والبحث العلمي والتدريب والابتكار. ويعزز من رؤية مصر لإطلاق صحوة معرفية متجددة ومنفتحة، تستند في المقام الأول إلى سياسة تعليمية عصرية متاحة للجميع، بحيث تتمتع بالقدرة على تنشئة أجيال جديدة، تتميز بالشخصية المنفتحة والعقل المستنير، وتتفهم قيمة احترام الآخر، والانفتاح المعرفي والإنساني على الثقافات المتنوعة.

فضلًا عن تمتعها بروح المبادرة والقدرة على إطلاق ملكاتها في شتى مناحي الإبداع والإضافة والابتكار. الأمر الذي يفتح آفاقًا رحبة للنهوض بالبنية التعليمية لشباب الجامعات وخريجيها، ومكوناتهم العلمية والثقافية، بما يمكن شبابنا من التفاعل مع الفكر المستنير والرؤى الجديدة، وذلك في منأى عن العقول المنغلقة والنزعات المتطرفة والتيارات المنحرفة.

السادة الوزراء،

تفخر مصر باستضافتها في مدينة الإسكندرية لأحد نماذج التعليم الجامعي المتميز، ألا وهي جامعة سنجور للتنمية في إفريقيا. فها هي تحقق يومًا بعد يوم نجاحات واعدة في ما يتعلق بإعداد الكوادر الإفريقية عالية المستوى، والمدربة تدريبًا عمليًا عصريًا راقيًا، بما يؤهل خريجيها للإدارة الفاعلة لاستراتيجيات التنمية المستدامة لدى العودة إلى أرض الوطن.

وقد وجهت بالاستجابة لمطلب جامعة سنجور بقيام مصر ببناء مقر جديد للجامعة يكون أكبر حجمًا وأكثر اتساعًا من المقر الحالي، بغية استيعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة الأفارقة الوافدين إلى الجامعة. وقد بدأت بالفعل عملية التشييد، بحيث يتم افتتاح المقر الجديد للجامعة في المستقبل القريب.

إن استثمار المعرفة في مكوناتها المختلفة من أجل النهوض بالأمم عبر نسق متعدد الثقافات والانتماءات، يعد رسالة نبيلة، حملتها الوكالة الجامعية للفرانكفونية منذ نشأتها، بما تستحق عليه كل تقدير وثناء وأمل في أن يسهم التعاون المثمر والمطرد بين مصر والوكالة في دعم وإثراء الجهود المصرية الحريصة على بناء أجيال جديدة تجمع بين التكوين العلمي السليم والرقي المعرفي، والقدرات البحثية المتميزة، والقيم العلمية الإنسانية.

 أجيال تحدها الثقة وتسكنها الطمأنينة التي تمنحها مسيرة التعليم الجامعي المتطورة، والتي تجيد الربط بين منظومة التعليم الجامعي العصري والإمكانات المتقدمة اللازم توافرها للبحث العلمي، مع مقتضيات التنمية المستدامة ومتطلبات سوق العمل.

وفقكم الله وكلل جهودكم بالنجاح والتوفيق.

وشكرًا على حسن الاستماع، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

...

ألقيت الكلمة المسجلة في القاهرة، بمناسبة انطلاق النسخة الثانية من أسبوع الفرانكفونية العلمية.

...

 

خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط