بسمة مصطفى. صورة من صفحتها على فيسبوك

اختفاء الصحفية بسمة مصطفى

اختفت صباح أمس السبت الصحفية بسمة مصطفى، أثناء عملها على تغطية ميدانية في محافظة اﻷقصر، وتعذر الوصول إليها حتى وقت نشر الخبر، إذ لا تجيب على الاتصالات الهاتفية.

وكانت آخر مكالمة هاتفية أجرتها مصطفى في الساعة الحادية عشرة والربع صباح أمس، قالت فيها إن شرطيًا استوقفها في مدينة الأقصر ، واطلع على بطاقة هويتها ثم سمح لها بمواصلة سيرها، لكنه ظل يلاحقها. فيما أنكر قسم شرطة اﻷقصر وجودها به أو علمه بمكانها.

وشهدت مدينة العوامية التابعة لمحافظة الأقصر، اشتباكات بين قوات الأمن وأهالي المدينة، اﻷربعاء الماضي 30 سبتمبر/ أيلول، إثر مقتل أحد أبناء المدينة على يد قوات الأمن أثناء اعتقال أخيه.

وقال شهود عيان، لمدى مصر، إن عناصر من قوات الشرطة قتلت شخصا يدعى عويس الراوي، بعد اعتراضه على اعتقال الشرطة أخيه الأصغر.

ونشرت بسمة مصطفى مؤخرا مع المنصة تقارير صحفية عن قضية فيرمونت، ومقتل إسلام الاسترالي في قسم شرطة المنيب.

واحتلت مصر المركز رقم 166 عالميًا، في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي تصدره منظمة مراسلون بلا حدود.