Unleashed.. كَسّر ضغوطك لكن بالعقل

يهدف للتغلّب على الضغوط النفسية، بصورة تختلف عن الشكل الترفيهي العادي.
- أحمد نصرت، مُدير مشروع unleashed

غرفة مُغلقة تعزلك عن العالم الخارجي ومشكلاته اليومية، وتمنحك الفُرصة والأدوات اللازمة لتفريغ بعض من هذه الضغوط. تلك هي الفكرة قرر أحد الشباب تنفيذها في مصر تحت مُسمّى unleashed.

يحكي مُدير المشروع، أحمد نصرت، عن الفكرة التي استوحاها من مشروع مشابه في كندا، ويقول إنه مشروعه يهدف للتغلّب على الضغوط النفسية، بصورة تختلف عن الشكل الترفيهي العادي الذي يلجأ له البعض للتحرر من الضغوط.


يوفّر Unleashed عدد من الأشياء القابلة للكسر، بين أجهزة تليفزيون وكمبيوتر قديمة أو اواني زجاجية وفخارية، بالتوازي مع أدوات معدنية حادة، يستخدمها زائر المكان لتفريغ ضغوطه من خلال تحطيم ما سيقع اختياره عليه من تلك الأشياء، وذلك بعد الاطلاع على قواعد يقول عنها نصرت إنها خاصة بالسلام والأمان الجسدي للعميل.

في المقابل، حذّر الدكتور نبيل القُط، استشاري الطب النفسي، من أن هذه اللعبة "غير مُناسبة لمَن يعانون من اضطرابات نفسية نفسية حقيقة، مثل نوبات الغضب"، وإن أثنى عليها لمَن سواهم قائلاً إنها "فكرة لطيفة وممتعة، وتمنح الناس فرصة للتعبير عن مشاعر مكتومة".

وعلى الرغم من ذلك، يقول القُط ناصحًا مَن يرغبون في تجربة هذا الأمر، بعدم تكرار اللجوء إليه بصورة دورية، حتى لا يتحول التكسير إلى نمط اعتاده المُخ للتنفيس عن الغضب.