دخول مفاجئ

أحدث القصص

نهاد أبو القمصان.. الوحيدة المهتمة بـ "كلام ربنا"

عزيزتي نهاد، ليس هناك أسهل من استخراج خزعبلات من التراث. هذا المراهق الإسلامي المتحمس الذي يحب الشريعة لا يطالب بشيء محدد، ليس لديه أي طرح أصلًا، كل ما يريده إخراسك.

أحمد سمير_ 16-9-2022

نهاد أبو القمصان.. الوحيدة المهتمة بـ "كلام ربنا"

في محبة مولانا عبد الله رشدي ومن والاه

مولانا عبد الله رشدي اقتنص لحظة صعود تدين السرسجية؛ أنا غير متدين ولا ألتزم بأي أحكام ولكنني أحب الصالحين فصرت أحسن منكم؛ عودي إلى المطبخ والمسيحيين اسمهم نصارى وكل شيء حرام.

أحمد سمير_ 19-8-2022

في محبة مولانا عبد الله رشدي ومن والاه

لماذا يستفز هشام سلام مشاعرنا؟ لماذا لا يخرس؟

يزعجنا هشام سلّام يوميًا ببوست عن الزفت التطور والحفريات. لماذا لا يمارس عمله في جامعته ويخرس تمامًا؟ لماذا يستفز مشاعرنا الدينية المرهفة؟

أحمد سمير_ 5-8-2022

لماذا يستفز هشام سلام مشاعرنا؟ لماذا لا يخرس؟

قبل أن نصبح "زي قِلتنا"

أذكر نفسي دائمًا بأن جد الإنسان الأول قطع القارات مشيًا، وانتشر جنسنا في هذا الكوكب من رحلة واحدة قرر مغامرٌ أن يقطعها مشيًا.

ليليان داود_ 29-7-2022

قبل أن نصبح "زي قِلتنا"

سقوط المهرج السياسي

لا تصل الأمور في هذا الجزء من العالم حد الانفجار، لا يضطر المواطن هنا لرفع شعار "إرحل يا جونسون"، ولا يخشى قمع شرطة أو جيش إن اعترض على الحاكم، هذا يحدث في "كوريا الشمالية" فقط.

ليليان داود_ 22-7-2022

سقوط المهرج السياسي

رحلتي من "عايزين نفرح بيك" إلى "عقبال عوضك يا أبو غايب"

 أخيرًا انتصرت أمي والمجتمع في معركة عزوبيتي مقابل زواجي التي استمرت أكثر من خمس عشرة سنة، تخللتها أكثر من هدنة، تخفت قليلًا، ثم تشتعل الحرب مجددًا مع مواسم التزاوج في الأعياد، أو في أفراح العائلة.

محب سمير_ 17-11-2021

رحلتي من "عايزين نفرح بيك" إلى "عقبال عوضك يا أبو غايب"

عندما قابلت الرئيس ولم أبع له الموز

لكنني لن أموت إذا قابلت الرئيس، أتخيل نفسي أكثر حظًا من ذلك الرجل، مثل عبلة كامل في بلطية العايمة، عندما حاولت الوصول لأحد المسؤولين الذي كان يسير في موكب يسد الشارع، لتطلب منه التدخل لحماية المنطقة التي تسكنها من الهدم والبيع لأحد المستثمرين.

هبة أنيس_ 14-7-2021

عندما قابلت الرئيس ولم أبع له الموز